الرسالة اليومية لرباط الفقراء إلى الله

....(دعاء اليوم: اللَّهُمَّ إنَّا نَسْتَعِينُكَ وَنَسْتَغْفِرُكَ وَلاَ نَكْفُرُكَ، وَنُؤْمِنُ بِكَ وَنَخْلَعُ مَنْ يَفْجُرُكَ، اللَّهُمَّ إيَّاكَ نَعْبُد، ولَكَ نُصَلِّي وَنَسْجُد، وَإِلَيْكَ نَسْعَى وَنحْفِدُ، نَرْجُو رَحْمَتَكَ وَنَخْشَى عَذَابَكَ، إنَّ عَذَابَكَ الجِدَّ بالكُفَّارِ مُلْحِقٌ. اللَّهُمَّ عَذّبِ الكَفَرَةَ الَّذِينَ يَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِكَ، ويُكَذِّبُونَ رُسُلَكَ، وَيُقاتِلُونَ أوْلِيَاءَكَ. اللَّهُمَّ اغْفِرْ للْمُؤْمِنِينَ وَالمُؤْمِناتِ والمُسْلِمِيَن والمُسْلِماتِ، وأصْلِح ذَاتَ بَيْنِهِمْ، وأَلِّفْ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ، وَاجْعَلْ فِي قُلُوبِهِم الإِيمَانَ وَالحِكْمَةَ، وَثَبِّتْهُمْ على مِلَّةِ رَسُولِ اللَّهِ صلى اللّه عليه وسلم، وَأَوْزِعْهُمْ أنْ يُوفُوا بِعَهْدِكَ الَّذي عاهَدْتَهُمْ عَلَيْهِ، وَانْصُرْهُمْ على عَدُّوَكَ وَعَدُوِّهِمْ إِلهَ الحَقّ وَاجْعَلْنا مِنْهُمْ. " اهـ - [ دعاء القنوت لسيدنا الفاروق أبي حفص عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه - من كتاب " الأذكار" للإمام العارف الرباني محيي الدين بن شرف النووي - رضي الله تعالى عنه ].......

صورةصورةصورة

"....ِاللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ سَيَّدِنَا مُحَمَّدٍ صَلاَةٍ تُنْجِينَا بِهَا [ وإخوتنا المستضعفين من المؤمنين والمسلمين المظلومين المضطهدين المكروبين في غزة وسوريا والعراق وفلسطين ومصر واليمن وتونس وليبيا والسودان والصومال وأفريقيا الوسطى وبورما وسيريلانكا والشيشان وداغستان وأفغانستان وباكستان وأحواز عربستان وتركستان الشرقية وكل مكان فيه يضطهدون ] مِنْ جَمِيعِ الْمِحَنِ وَالإِحَنِ وَالأَهْوَالِ وَالْبَلِيَّاتِ وَتُسَلِّمُنَا بِهَا مِنْ جَمِيعِ الْفِتَنِ وَالأَسْقَامِ وَالآفَاتِ وَالْعَاهَاتِ وَتُطَهِّرُنَا بِهَا مِنْ جَمِيعِ الْعُيُوبِ وَالسَّيِّئَاتِ وَالآفَاتِ وَالْعَاهَاتِ وَتُطَهِّرُنَا بِهَا مِنْ جَمِيعَ الْخَطِيئَاتِ وَتَقْضِي لَنَا بِهَا جَمِيعَ مَا نَطْلُبُهُ مِنَ الْحَاجَاتِ وَتَرْفَعُنَا بِهَا عِنْدَكَ أَعْلَى الدَّرَجَاتِ وَتُبَلِّغُنَا بِهَا أَقْصَى الْغَايَاتِ مِنْ جَمِيعِ الْخَيْرَاتِ فِي الْحَيَاةِ وَبَعْدَ الْمَمَاتِ يَا رَبِّ يَا الله يَا مُجِيبَ الدَّعَوَاتِ.... " اهـ . [ من صلوات العارف الرباني الإمام الغوث الصمداني عبد القادر الجيلاني - رضي الله تعالى عنه، في كتاب " أفضل الصلوات على سيد السادات" للعارف الرباني القاضي يوسف النبهاني - رضي الله تعالى عنه

ديوان الشيخ سيدي احمد العلاوي رضي الله عنه: القصيدة اللامية

إمام الطريقة: حضرة سيدي الشيخ أحمد مصطفى العلاوي - قدّس الله سرّه (ت: 1353هـ)

المشرف: رزق البابلي

ديوان الشيخ سيدي احمد العلاوي رضي الله عنه: القصيدة اللامية

مشاركةبواسطة جليس القوم » الجمعة 19 شعبان 1426هـ/23 سبتمبر 2005م/21:09

[align=center]
^بسملة^
الحمد لله وحده و الصلاة و السلام على من لا نبي بعده و على الآل و الصحب و التابعين و بعد :

السلام عليكم اخوان الرباط و رحمة الله و بركاته
احببت ان اهدي اليكم هذه النفحات الربانية من ديوان الشيخ سيدي احمد العلاوي و هو الجزء الاول من القصيدة الاولى في الديوان و هي المعروفة في دائرة السادة العلاويين ب اللامية و نعدكم بإرفاق شرح لطيف و تعليقات عليها بمجرد التوصل بإذن الشارح في اذاعته و اليكم الابيات في ملف مرفق و السلام على الجميع.

يتبع ان شاء الله.[/align]
صورة العضو الشخصية
جليس القوم
مرابط في سبيل الله
 
مشاركات: 59
اشترك في: الخميس 19 ربيع الأول 1426هـ/28 إبريل 2005م/21:34
مكان: الجزائر

مشاركةبواسطة العبد الفقير » السبت 20 شعبان 1426هـ/24 سبتمبر 2005م/23:34

صورة


الْحَمْدُ للَّهِ نَسْتَعِيْنُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ، وَنَعُوْذُ بِاللهِ مِنْ شُرُوْرِ أَنْفُسِنَا، مَنْ يَهْدِ اللهُ فَلاَ مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلاَ هَادِيَ لَهُ،
وَأَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً عَبْدَهُ وَرَسُوْلَهُ، أَرْسَلَهُ بِالْحَقِّ بَشِيْراً وَنَذِيْراً بَيْنَ يَدَي السَّاعَةِ،
مَنْ يُطِعِ اللهَ وَرَسُولَه فَقَدْ رَشَدَ، وَمَنْ يَعْصِهِمَا فَإِنَّهُ لاَ يَضُرُّ إِلاَّ نَفْسَهُ وَلاَ يَضُرُّ اللهَ شَيْئاً
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ
اللَّهُمَّ بَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا بَارَكْتَ عَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ
وَسلِّم تَسْليماً كَثيرَاً
وأمّا بعد:


(من أقوال سيدّنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم)


صورة




وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته وفتحه ورضوانه





حيّاكم الله وبيّاكم سيدّي الفاضل جليس القوم، وجزاكم الله خيراً ورفيع درجات القوم على إهدائكم الكريم من الديوان الفخيم، ورضي الله تعالى عن مولانا العارف بالله أحمد بن مصطفى العلاوي المستغانمي ورفع درجاته في أعالي جناته ونفعني وإيّاكم وجميع المحبيّن به وبعلومه وأنواره وبركاته وأسراره وإمداده في الدارين.. اللهم آمين، وبسرِّ الفاتحة الشريفة وإلى روحه الزكيّة ^رض^ وإلى أرواح جميع أهل الله في غامض علم الله ^رضم^ ، وإلى حضرة الروح الشريفة لسيدّنا وحبيبنا وشفيعنا وقرّة أعيننا عليّ جناب مولانا رسول الله ^ص^ = الفاتحة =


واسمحوا لخويدمكم الفقير بالتشرّف والتبرك بنشر هذه القصيدة المباركة على حلقات متواصلة إن شاء الله تعالى، نقلاً عن (الموسوعة الشعرية) وهي من البحر العامي وتتألف من 194 بيتاً... والله الموفق.





أيا أيُّها العشّاق للمَحضَرِ الأعلى = عيدونا بوَصلِكُم فلكُم فينا وَصلا
فهذا وقت النهوض للمقام الأسنى = فلِلهِ الحمدُ حيثُ كنا له أهلا
دعانا داعيُّ اللَهِ قبلَ وجودِنا = ولما كان الوجود سمعنا لهُ قولا
فحنَّ حمامُ الوصلِ من بعدِ فصلهِ = فصِرنا على جمعٍ تاللَهِ ولا حولا
فنحنُ ملوكُ الأرضِ من حيث قربُهُ = بذَلنا نفوساً في حبَّهِ ثمَّ الأهلا
فكُنّا في ضوء الشمس والغيرُ في الدجى = لنا بصَرٌ حديدٌ حيثُما تجلّى
ولنا من نور الحقِّ نورٌ على نورٍ = يهدي اللَهُ لنورِ الولي من كان أهلا
ولا تعجَبِ من هذا وقد كان قبلَنا = هداةٌ على التحقيق في الأمم الأولى
تُزكواما بين القوم لم يُسمَع قولُهُم = وقد مرَّت الأيامُ والناسُ في غفلا
وبعد وفاةِ الشيخ يظهر كمثلهِ = فهذي سُنَّةُ اللَهِ جرت فلا بدلا



(يتبع إن شاء الله تعالى مع العشر أبيات التالية...)






سُبحانَكَ الَّلهُمَّ وبحمدكَ أشهدُ أنْ لا إلهَ إلاّ أنتَ، أستغفِرُكَ وأتوبُ إليكَ

والحمدُ للهِ وَسلامٌ عَلى عِبادِه الذينَ اصْطَفَى


صورة

"....ِاللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ سَيَّدِنَا مُحَمَّدٍ صَلاَةٍ تُنْجِينَا بِهَا مِنْ جَمِيعِ الْمِحَنِ وَالإِحَنِ وَالأَهْوَالِ وَالْبَلِيَّاتِ وَتُسَلِّمُنَا بِهَا مِنْ جَمِيعِ الْفِتَنِ وَالأَسْقَامِ وَالآفَاتِ وَالْعَاهَاتِ وَتُطَهِّرُنَا بِهَا مِنْ جَمِيعِ الْعُيُوبِ وَالسَّيِّئَاتِ وَالآفَاتِ وَالْعَاهَاتِ وَتُطَهِّرُنَا بِهَا مِنْ جَمِيعَ الْخَطِيئَاتِ وَتَقْضِي لَنَا بِهَا جَمِيعَ مَا نَطْلُبُهُ مِنَ الْحَاجَاتِ وَتَرْفَعُنَا بِهَا عِنْدَكَ أَعْلَى الدَّرَجَاتِ وَتُبَلِّغُنَا بِهَا أَقْصَى الْغَايَاتِ مِنْ جَمِيعِ الْخَيْرَاتِ فِي الْحَيَاةِ وَبَعْدَ الْمَمَاتِ يَا رَبِّ يَا الله يَا مُجِيبَ الدَّعَوَاتِ.... " اهـ . [ من صلوات العارف الرباني الإمام الغوث الصمداني عبد القادر الجيلاني - رضي الله تعالى عنه، في كتاب " أفضل الصلوات على سيد السادات" للعارف الرباني القاضي يوسف النبهاني - رضي الله تعالى عنه
صورة العضو الشخصية
العبد الفقير
خادم الرباط
 
مشاركات: 17201
اشترك في: الخميس 11 جمادى الأولى 1424هـ/10 يوليو 2003م/22:16
مكان: طيبة الطيبة

مشاركةبواسطة عبد الوالي » الأحد 21 شعبان 1426هـ/25 سبتمبر 2005م/00:20

صورة

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وآله وصحبه ومن اقتفى أثره واتبع هداه أمّـا بعد:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



العبد الفقير كتب:

حيّاكم الله وبيّاكم سيدّي الفاضل جليس القوم، وجزاكم الله خيراً ورفيع درجات القوم على إهدائكم الكريم من الديوان الفخيم، ورضي الله تعالى عن مولانا العارف بالله أحمد بن مصطفى العلاوي المستغانمي ورفع درجاته في أعالي جناته ونفعني وإيّاكم وجميع المحبيّن به وبعلومه وأنواره وبركاته وأسراره وإمداده في الدارين.. اللهم آمين، وبسرِّ الفاتحة الشريفة وإلى روحه الزكيّة ^رض^ وإلى أرواح جميع أهل الله في غامض علم الله ^رضم^ ، وإلى حضرة الروح الشريفة لسيدّنا وحبيبنا وشفيعنا وقرّة أعيننا عليّ جناب مولانا رسول الله ^ص^ = الفاتحة =


[poet font="Times New Roman,4,white,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/15.gif" border="ridge,7,teal" type=0 line=200% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=""]
بربي قيامي لا بنفسي ولا السّوى = فشكري له سبحانه وثنائي
[/poet]
صورة العضو الشخصية
عبد الوالي
خادم سابق
 
مشاركات: 1310
اشترك في: الاثنين 5 رمضان 1425هـ/18 أكتوبر 2004م/04:20
مكان: البيت الحرام

القصيدة اللامية تابع

مشاركةبواسطة جليس القوم » الأحد 21 شعبان 1426هـ/25 سبتمبر 2005م/19:59

^بسملة ف^

الحمد لله ربّ العالمين و الصلاة و السلام على أشرف الأنبياء و المرسلين
سيدّنا محمد و آله و صحبه أجمعين، و بعد :

سيدي العبد الفقير سيدي عبد الوالي و السادة أعضاء المنتدى الكرام

جزاكم الله خيراً و بارك فيكم جميعاً و الشكر الجزيل لسيدي العبد الفقير لمشاركته
إلا أني أود التنبيه على اشتمال القصيدة على ما يربو عن 200 بيت
و سأستدرك ما سقط من النسخة الأصلية للديوان
وسنشرع في شرح الأبيات الأولى من القصيدة قريباً إن شاء الله.

صورة العضو الشخصية
جليس القوم
مرابط في سبيل الله
 
مشاركات: 59
اشترك في: الخميس 19 ربيع الأول 1426هـ/28 إبريل 2005م/21:34
مكان: الجزائر

مشاركةبواسطة جليس القوم » الأربعاء 30 رمضان 1426هـ/2 نوفمبر 2005م/01:58

^بسملة^
الحمد لله وحده و الصلاة و السلام على من لا نبي بعده
سيدنا و مولانا محمد و على آله و صحبه والتابعين وبعد



السادة الكرام اهل المنتدى الكريم ازف اليكم و الى كل الامة الاسلامية تهاني عيد الفطر المبارك والله اسأل ان يتقبل منا و منكم الصيام و القيام و صالح الاعمال انه الكريم المنان.

كنت وعدت الاخوان بايراد شرح لطيف على القصيدة المذكورة اعلاه و ها انا اشرع في ذلك مستعينا باله الذي لا معين لنا سواه وكفى به والشكر له كما ينبغي لعظيم سلطانه و قديم احسانه. يقول الشيخ رضي الله عنه :


أيا أيها العشاق للمحضرالأعلى=عيدونا بوصلكم و روموا فينا وصلا



فنقول : العشق هو الحب المفرط الغالب قال تعالى : " و من الناس من يتخذ لله أندادا يحبونهم كحب الله والذين آمنوا أشد حبا لله ".
و هذا الحب الشديد المفرط يثمر كما لا يخفى رغبة جامحة و تعلقا متينا و علامته ان لا يقف في وجهه عائق و لا يشغل عنه شاغل.
و لقد درج القوم من السادة الصوفية منذ اول العهد بهم على استعارة الفاظ المحبة و العشق و الوله و الوصال و ما الى ذلك من المعاني التي هي اقرب ما يعبر عن احوالهم الزكية مع حبيبهم-جلّ و علا- و هي ثمرة التقرب و التحبب اليه بما يرضيه من اعمال القلوب و الجوارح على السواء وانما القوم كما بين ذلك العارف الكبير سيدي احمد بن عطاء الله السكندري رضي الله عنه : " عباراتهم اما لفيضان وجد او لقصد هداية مريد فالاول حال السالكين و الثاني لارباب المكنة و المحقين ".
و من هنا يتبين لنا مقصود الشيخ في جملة كلامه فهو يدور كله حول التحدث بنعمة الله و تشويق الراغبين في هذا الامر الذي هو عليه و اقرانه من قرب انس و عيش رغيد بالله تعالى فتراه يقول خطابا لمن تأكدت فيهم الرغبة في الله جل شأنه فاستحقوا نعت العشاق و توجهت هممهم شوقا اليه فطلبوا الحضور لديه و المثول بين يديه. يقول تعالى في الحديث القدسي : " أنا جليس من ذكرني " ليحرك فيهم داعي الاقبال الى من يأخذ بيده الى محبوبه " هلم الينا " ف " سبحان من لم يجعل الدليل على اوليائه الا من حيث الدليل عليه و لم يوصل اليهم الا من اراد ان يوصله اليه" ذكره في الحكم العطائية. فنحن اهل التربية ما لنا شغل الا فيما اقامنا المولى فيه فاننا بكم امرنا و على الاعتناء بكم وصينا فذلك قوله " عيدونا بوصلكم " و ما ذلك الا ان ترضوا لانفسكم ما رضيناه " فلكم فينا وصلا " و في نسخة " و روموا فينا وصلا "


يتبع ان شاء الله تعالى
و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

صورة العضو الشخصية
جليس القوم
مرابط في سبيل الله
 
مشاركات: 59
اشترك في: الخميس 19 ربيع الأول 1426هـ/28 إبريل 2005م/21:34
مكان: الجزائر

مشاركةبواسطة جليس القوم » الاثنين 2 ذو الحجة 1426هـ/2 يناير 2006م/00:03

^بسملة^
الحمد لله وحده و الصلاة و السلام على من لا نبي بعده
سيدنا و مولانا محمد و على آله و صحبه و التابعين و بعد


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته



تـابـع :

ثم أن كلام الشيخ قدس الله سره بصيغة المتكلم كقوله نحن و أنا و فينا ليس بالقادح في كمال عبوديته بل هو عنوان لها أي لكمال العبودية فهو لا يتكلم إلا مبلغاً عن الحضرة النبوية الشريفة و هو من باب قول سيدنا الخضر عليه السلام " فأردت ان اعيبها " و غيره كثير في التنزيل و الله أعلم.

ثـم قــال :

فهذا وقت النهوض للمقام الأسنى=فلله الحمد حيث كنا له أهلا

هذا اسم إشارة عند أهل العلم باللسان و هو عند أهل الله كذلك فقوله هنا " هذا " إشارة إلى كل وقت أتاحه الله تعالى لك فأنت مطالب فيه بالنهوض إلى معاملته و هي حقيقة التوبة قال تعالى : " و توبوا إلى الله جميعا "


يتبع بحول الله و قوته

اللهم صل و سلم و بارك على سيدنا ومولانا محمد الهادي لأنوارك الجامع لأسرارك الدال عليك الموصل إليك صلاة ينفرج بها كل ضيق و تعسير و تشفينا من الأوجاع و الأسقام و تخلصنا من المخاوف و الأوهام وتحفظنا في اليقظة و المنام و تنجينا من نوائب الدهر و متاعب الأيام
و تجمعنا يا ربنا مع الذات المحمدية في أعلى مقام و ارزقنا يا مولانا في جواره حسن الختام
آمين آمين آمين
صورة العضو الشخصية
جليس القوم
مرابط في سبيل الله
 
مشاركات: 59
اشترك في: الخميس 19 ربيع الأول 1426هـ/28 إبريل 2005م/21:34
مكان: الجزائر

مشاركةبواسطة جليس القوم » الجمعة 5 محرم 1427هـ/3 فبراير 2006م/23:20

^بسملة^
الحمد لله ربّ العالمين
و الصلاة و السلام على سيدنا محمد الأمين و آله و صحبه و التابعين آمين

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته




ثـم قــال الشيخ رضي الله عنه :


فهذا وقت النهوض للمقام الأسنى=فلله الحمد حيث كنا له أهلا


هذا اسم إشارة عند أهل العلم باللسان و هو عند أهل الله كذلك فقوله هنا " هذا " إشارة إلى كل وقت أتاحه الله تعالى لك فأنت مطالب فيه بالنهوض إلى معاملته و هي حقيقة التوبة قال تعالى : " و توبوا إلى الله جميعا " فكلما آنست من نفسك التشوق إلى مولاك و وجدت لديك الطلب لهذا الأمر العظيم فبادر بالضراعة إليه و تحبب له بما يرضيه من أحوال و أعمال قال في الحكم : " إذا أطلق لسانك بالطلب فاعلم أنه يريد أن يعطيك " فلله درك يا سيدي ابن عطاء الله لقد رددت الأمور كلها إليه سبحانه حتى الطلب الذي هو واجب العبد هو في حقيقة الأمر من المنعم جلَّ جلاله و ما نسبته إلينا سوى من باب المجاز.

ولذا لا ترى الشيخ رضي الله عنه ينسب لنفسه فضلا و لا يرى لعمله أثرا يذكر فيقول " فلله الحمد حيث كنا له أهلا " لا بأنفسنا و جهدنا و لكن بمحض الفضل من الله سبحانه و ما نحن بشيء لولا تكرمه علينا بتأهيلنا للمقام الأسنى و هو كما علمتم سادتي مقام العبودية الحقة لله تعالى ، مقام سيد الأولين و الآخرين سيدنا و مولانا محمد ^ص^ الذي وصفه به ربه في أشرف المواضع " قاب قوسين او ادنى * فأوحى الى عبده ما أوحى " وهو ما أشار اليه الشيخ العلاوي في منظومة أخرى له بعد كلام مفاده الترغيب في سلوك طريق القوم :



يوافقني ( أي المريد ) في أيام
لانطلب منه أعوام
فإن حصل المرام
يكون عبداً لله


يتبع بحول الله و قوته

اللهم صل و سلم و بارك على سيدنا ومولانا محمد الهادي لأنوارك الجامع لأسرارك الدال عليك الموصل إليك صلاة ينفرج بها كل ضيق و تعسير و تشفينا من الأوجاع و الأسقام و تخلصنا من المخاوف و الأوهام وتحفظنا في اليقظة و المنام و تنجينا من نوائب الدهر و متاعب الأيام
و تجمعنا يا ربنا مع الذات المحمدية في أعلى مقام و ارزقنا يا مولانا في جواره حسن الختام
آمين آمين آمين
صورة العضو الشخصية
جليس القوم
مرابط في سبيل الله
 
مشاركات: 59
اشترك في: الخميس 19 ربيع الأول 1426هـ/28 إبريل 2005م/21:34
مكان: الجزائر

مشاركةبواسطة جليس القوم » الأربعاء 17 محرم 1427هـ/15 فبراير 2006م/14:08

^بسملة ف^
الحمد لله ربّ العالمين
و الصلاة و السلام على سيدنا محمد الأمين و آله و صحبه و التابعين آمين

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته



نتابع بحول الله و قوته معكم التمتع بالمعاني الراقية من كلام الشيخ فنقول فيما يخص مقام العبودية : لا يعرف العبد حقيقة العبودية ما لم يعرف مولاه الذي هو منسوب اليه في قوله تعالى في كتابه العزيز : "ان عبادي ليس لك عليهم سلطان" و الذي اشار اليه النبي ^ص^ في الحديث : "صلوا الذي بينكم و بين ربكم بكثرة ذكركم له" فهذا "الذي بيننا و بين ربنا" هو السر العظيم الذي لا تحمله العبارات و هو الذي اهل آدم عليه السلام لمقام الخلافة و حمل الامانة و الله اعلم.



ثم قال الشيخ رضي الله عنه :

دعانا داعي الله قبل وجودنا = و لما كان الوجود سمعنا له قولا



البيت مستقى معناه من كلام القوي العزيز جل و علا في الآية المعروفة عند اهل العلم بآية العهد : "و إذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم و أشهدهم على أنفسهم ألست بربكم قالوا بلى شهدنا" فدل على تخصيص هذه النخبة من الصالحين بكرامة الاجابة لنداء الحق في عالم الارواح ( حيث لا كثائف تشغل مؤونتها وتكدر صفاء المشاهدة فكانت هذه لخلق جميعا على السوا ) ثم الثبات على شهودها بعد التلبس بالاجساد فهو من كمال المعرفة بالله جل شأنه.



يتبع بحول الله

صورة العضو الشخصية
جليس القوم
مرابط في سبيل الله
 
مشاركات: 59
اشترك في: الخميس 19 ربيع الأول 1426هـ/28 إبريل 2005م/21:34
مكان: الجزائر

تفتقت الورود و تعطر المكان برجوعكم أيها الحبيب ( جليس القوم

مشاركةبواسطة صلاح الدين القاسمي » الخميس 3 جمادى الأخرة 1427هـ/29 يونيو 2006م/15:22

صورة
أحمدك اللهم بكل قلب و لسان، يا مجتبي المخلصين إلى أعلى درجات الإحسان، فضلك تؤتيه من تشاء، و أنت أهل الفضل و الكرم و الامتنان، فاشهد أنك الواحد الأحد، المنفرد بالوجود و الإيجاد،

و أشهد أن سيدنا و مولانا محمد رسولك المستعد لكمال تجلياتك كل الاستعداد؛ فصل اللهم عليه بقدر ما في كرمك، صلاة و سلاما يوفيان بغرضه منك، و آله و صحبه القائمين بنصرة الحق، الناشرين لواءه،

و ارحم اللهم الباقيات الصالحات في هذه الأمة، و أمطر على أجسامهم و أرواحهم و قلوبهم من سحائب الرحمة، و أيدهم و سددهم و قوهم بكل برهان و حجة و حكمة، آمين .

صورة
من أقوال سيدي الشيخ أحمد العلاوي
صورة
قدس الله روحه


°°°-0-°°°



و عليكم السلام و رحمة الله تعالى و بركاته ،

1 - مرحبا بسيدي الحبيب الفاضل جليس القوم ^رضم^ و لا حرمنا من نعمة التواصل معكم ،

نسأل الله الحنان المنان لنا و لكم أن يمنع عليكم الموانع الدنيوية و المشاغل الحياتية و يسهلها حتى

لا نحرم من مجالسة أهل الرباط - اللهم بالحبيب محمد ^ص^ إسمع نداءنا و لا تخيب رجاءنا و تقبل دعاءنا .



2 - سيدي العزيز جليس القوم :إن القصيدة اللامية لهي أحد أبهر

الفيوضات الربانية على سيدنا الشيخ أحمد بن مصطفى العلاوي

قدس الله روحه ؛

فكما ذكرتم فهي تعد من أطول قصائده حيث ناهزت 194 بيتا كما ذكر مشكورا أخي الحبيب و

سيدي العزيز الفاضل الولي المحمدي الناهل ( أبو البراء ) ، زاده

الله آدابا و فتوحا و أنوارا و لاحرمنا الله ^عزوجل^ من دعاه الصالح لنا بظهر الغيب فإننا و الله

لنحبه في الله ^عزوجل^ حبا لا يعلمه إلا هو تبارك اسمه .



3 - هذه القصيدة تحتوي تقريبا ، أيها السادة الأحبة ، على جل ما يحتاجه مريد الذات العلية من

وصايا و تعليمات و حقائق وهي حقا كنز عظيم لمن أراد الله تعالى به خيرا فيأخذ منها و يقتبس

من نورها ؛ كيف لا و أغلب كلام القوم ^رضم^ لا يخرج و لا يحيد من تعاليم الله ^عزوجل^ في

كتابه العزيز و سنة حبيبه و مصفاه ^ص^ في كل وقت و حين ؟!!



4 - سيدي الحبيب جليس القوم : بالله عليكم لا تطول علينا الغيبة

أيها الحبيب و ننتظر بكل الشوق تتمة الشرح النوراني الذي بدأتم فيه ، جزاكم الله عنا كل خير ، كما

ننتظر منكم تكرما و تفضلا تعطير الزاوية العلاوية بالرباط و كل الرباط المبارك بكتاباتكم القيمة

و مشاركاتكم المفيدة .

ليس لديك الصلاحية لمشاهدة المرفقات
صورة العضو الشخصية
صلاح الدين القاسمي
خادم سابق
 
مشاركات: 756
اشترك في: السبت 18 ذو القعدة 1424هـ/10 يناير 2004م/00:52
مكان: إفريقــية - TUNISIA

الى أخينا العزيز خادم الزاويـــــة العــّـلاوية

مشاركةبواسطة جليس القوم » الجمعة 4 جمادى الأخرة 1427هـ/30 يونيو 2006م/21:16

^بسملة د^

الحمد لله وحده و الصلاة و السلام على من لانبي بعده و آله و صحبه و من دخل في حزبه و رضي عهده وبعد

اخي العزيز "صلاح الدين" جعلكم الله اسما على مسمى و اصلح لكم و لنا دينكم و اصلح بكم و بنا و استعملنا في ما يحبه و يرضاه آمين

أشكر لكم مروركم الكريم و تشجيعكم النبيل لمشاركتي المتواضعة كما احييكم و اهنئكم على العبء الثقيل الذي تحملتموه بانتدابكم لخدمة الركن الخاص بالطريقة العلاوية اعانكم الله على ذلك و تقبل الله منكم دعائكم لنا و لكم بالتخفيف من تكاليف الحياة حتى نتنعم بالعيش مع الصالحين آمين

ما لذة العيش الا صحبة الفقرا = هم السلاطين و السادات و الامرا

اللهم صل و سلم و بارك على سيدنا ومولانا محمد الهادي لأنوارك الجامع لأسرارك الدال عليك الموصل إليك صلاة ينفرج بها كل ضيق و تعسير و تشفينا من الأوجاع و الأسقام و تخلصنا من المخاوف و الأوهام وتحفظنا في اليقظة و المنام و تنجينا من نوائب الدهر و متاعب الأيام
و تجمعنا يا ربنا مع الذات المحمدية في أعلى مقام و ارزقنا يا مولانا في جواره حسن الختام
آمين آمين آمين
صورة العضو الشخصية
جليس القوم
مرابط في سبيل الله
 
مشاركات: 59
اشترك في: الخميس 19 ربيع الأول 1426هـ/28 إبريل 2005م/21:34
مكان: الجزائر

التالي

العودة إلى زاويـــــة الـطــريـقــــة العـــلاويـــــــة

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 0 زائر/زوار

?