الرسالة اليومية لرباط الفقراء إلى الله

....(دعاء اليوم: اللَّهُمَّ إنَّا نَسْتَعِينُكَ وَنَسْتَغْفِرُكَ وَلاَ نَكْفُرُكَ، وَنُؤْمِنُ بِكَ وَنَخْلَعُ مَنْ يَفْجُرُكَ، اللَّهُمَّ إيَّاكَ نَعْبُد، ولَكَ نُصَلِّي وَنَسْجُد، وَإِلَيْكَ نَسْعَى وَنحْفِدُ، نَرْجُو رَحْمَتَكَ وَنَخْشَى عَذَابَكَ، إنَّ عَذَابَكَ الجِدَّ بالكُفَّارِ مُلْحِقٌ. اللَّهُمَّ عَذّبِ الكَفَرَةَ الَّذِينَ يَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِكَ، ويُكَذِّبُونَ رُسُلَكَ، وَيُقاتِلُونَ أوْلِيَاءَكَ. اللَّهُمَّ اغْفِرْ للْمُؤْمِنِينَ وَالمُؤْمِناتِ والمُسْلِمِيَن والمُسْلِماتِ، وأصْلِح ذَاتَ بَيْنِهِمْ، وأَلِّفْ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ، وَاجْعَلْ فِي قُلُوبِهِم الإِيمَانَ وَالحِكْمَةَ، وَثَبِّتْهُمْ على مِلَّةِ رَسُولِ اللَّهِ صلى اللّه عليه وسلم، وَأَوْزِعْهُمْ أنْ يُوفُوا بِعَهْدِكَ الَّذي عاهَدْتَهُمْ عَلَيْهِ، وَانْصُرْهُمْ على عَدُّوَكَ وَعَدُوِّهِمْ إِلهَ الحَقّ وَاجْعَلْنا مِنْهُمْ. " اهـ - [ دعاء القنوت لسيدنا الفاروق أبي حفص عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه - من كتاب " الأذكار" للإمام العارف الرباني محيي الدين بن شرف النووي - رضي الله تعالى عنه ].......

صورةصورةصورة

"....ِاللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ سَيَّدِنَا مُحَمَّدٍ صَلاَةٍ تُنْجِينَا بِهَا [ وإخوتنا المستضعفين من المؤمنين والمسلمين المظلومين المضطهدين المكروبين في غزة وسوريا والعراق وفلسطين ومصر واليمن وتونس وليبيا والسودان والصومال وأفريقيا الوسطى وبورما وسيريلانكا والشيشان وداغستان وأفغانستان وباكستان وأحواز عربستان وتركستان الشرقية وكل مكان فيه يضطهدون ] مِنْ جَمِيعِ الْمِحَنِ وَالإِحَنِ وَالأَهْوَالِ وَالْبَلِيَّاتِ وَتُسَلِّمُنَا بِهَا مِنْ جَمِيعِ الْفِتَنِ وَالأَسْقَامِ وَالآفَاتِ وَالْعَاهَاتِ وَتُطَهِّرُنَا بِهَا مِنْ جَمِيعِ الْعُيُوبِ وَالسَّيِّئَاتِ وَالآفَاتِ وَالْعَاهَاتِ وَتُطَهِّرُنَا بِهَا مِنْ جَمِيعَ الْخَطِيئَاتِ وَتَقْضِي لَنَا بِهَا جَمِيعَ مَا نَطْلُبُهُ مِنَ الْحَاجَاتِ وَتَرْفَعُنَا بِهَا عِنْدَكَ أَعْلَى الدَّرَجَاتِ وَتُبَلِّغُنَا بِهَا أَقْصَى الْغَايَاتِ مِنْ جَمِيعِ الْخَيْرَاتِ فِي الْحَيَاةِ وَبَعْدَ الْمَمَاتِ يَا رَبِّ يَا الله يَا مُجِيبَ الدَّعَوَاتِ.... " اهـ . [ من صلوات العارف الرباني الإمام الغوث الصمداني عبد القادر الجيلاني - رضي الله تعالى عنه، في كتاب " أفضل الصلوات على سيد السادات" للعارف الرباني القاضي يوسف النبهاني - رضي الله تعالى عنه

أوراد : ســيـدي عـبـد الـقــادر الـجـيـلانـي رضـي الله عـنـه

إمام الطريقة: حضرة سيدي الشيخ عبد القادر الجيلاني قدّس الله سرّه (ت: 561هـ)

المشرف: رزق البابلي

مشاركةبواسطة سر الحرف » الاثنين 9 جمادى الأخرة 1425هـ/26 يوليو 2004م/12:13

[font=Times New Roman][align=center]

و لـه قـدس الله ســره و رضـي الله عـنـه هـذا الـحـزب و اســمـه



الـحـزب الـصـغـيـر



بـســم الله الـرحـمـن الـرحـيـم


و صـلـى الله عـلـى ســيـدنا و مــولانـا مـحـمـد و عـلـى آلـه و صـحـبـه و ســلـم

الـلـهــم حُـلَّ هـذه الـعُـقـدة و أزل هـذه الـعـســرة ، و لـَقـِّنـي حُـســن الـمـيـســور

و قـنـي سـوء المـقـدور ، و ارزقـنـي حـسـن الطـلـب و اكـفـني سـوء المـنـقـلـب

الـلـهــم حــجــتـي و عـــدتــي ، فــاقــتــي و وســيـلـتــي انــقــطــاع حــيـلـتـي ،

و رأس مـالــي عَـــدَمُ احـتـيـالـي ، و شــفـيـعـي دمـوعــي و كـنـزي عـجــزي .

إلـهـي قـطـرةٌ مـن بـحـر جـودك تـُغـنـيـني و ذرة مـن تـيـار عـفـوك تـكـفـيـني ،

فـارزقــنــي و عــافــنــي و اعـــفُ عـنـي و اغــفـــر لــي و اقــضـي حـاجـتــي

و نــَــفـــس كــربــتــي ، و فــــرج هـــمـــي و اكــشــــف غـــمـــي بـرحـمـتــك

يـا أرحـــم الــراحــمــيــن . الـلـهــم صــلِّ عـلـى ســـيـدنـا مـحـمـد و عـلـى آلــه

و صـحــبــه و ســـلـم . سُـــــبـْـحـَـانَ رَبــِّــكَ رَبِّ الـْـعــِــزَّةِ عـَـمـَّـا يـَـصِــفـُـونَ

وَ سَـــــلامٌ عـَـلـَـى الـْـمُــرْسَـــلـِـيــنَ وَ الـْـحـَــمْــــدُ للهِ رَبِّ الـْــعـَـــالــَــمـِــيــنَ .



الفاتحة إلى روح حضرة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
وإلى أرواح آله وصحبه وجميع المسلمين والمسلمات
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد النبي الأمي وعلى آله وصحبه وسلم

سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ وَسَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ


[/align][/font]


بـســم الله الـرحـمـن الـرحـيـم


سُـبْحَانَ رَبِّـكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ وَسَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ
مــولاي صـــلِّ و ســــلـم دائـــمــاً أبــــداً عـلـى حــبــيــبــك خــيـر الـخــلـق كـلـهـم
الـلـهـــم صـــلِّ و ســــلـم و بــــارك عـلـى ســـيــدنــا مــحــمــد الــنـــور الــذاتـــي
و الـسـر الـسـاري فـي سـائـر الأسـمـاء و الصـفـات و عـلى آلـه و صحـبـه و سـلـم

اللهم صلِّ وسلم و بارك على الذات المحـمـديـة والآل واغفر لنا ما يكون وما قد كان

سر الحرف
خادم سابق
 
مشاركات: 872
اشترك في: السبت 29 شعبان 1424هـ/25 أكتوبر 2003م/14:47

مشاركةبواسطة سر الحرف » الخميس 19 جمادى الأخرة 1425هـ/5 أغسطس 2004م/15:09

[font=Times New Roman][align=center]

الأوراد الـيـومـيـة

(( ورد الـعـشــــاء ))



و لـه قـدس الله ســره و رضـي الله عـنـه هـذا الـحـزب و اســمـه


حـزب الـتـمـجـيـد

و هـو

حـزب الـرجـاء و الالـتـجـاء





بـســم الله الـرحـمـن الـرحـيـم


سـبـحـان الله الـعـظـيـم و بـحـمـده تـسـبـيـحـاً يـلـيـق بـجـلال مـن لـه الـسُــبُـحَـاتِ

و الـحـمـد لله رب الـعـالـمـيـن حــمــداً يـوافـي نـعــمـه و يـكـافـىء مـزيـده عـلـى

جـمـيـع الـحـالات ، و لا إلـــه إلا الله وحـــده لا شــريــك لـه تــوحــيـــد مــحــق

مـخــلـصٍ قــلــبــه بــحــق الـيــقــيــن مـن الـشــكــوك و الـظــنــون و الأوهـــام

و الـشــبـهـات ، و الله أكـبـر مـن أن يـحـاط أو يـدرَك بـل هـو مـدرك و مـحـيـط

بـكـل الـجــهــات ، و لا حــــول و لا قــــوة إلا بـالله الـعـلـي الـعــظـيـم رفـــيـــع

الـدرجـات ، إلـهـــنـا تـَعـَاظـَمْـتَ عـلـى الـكـبـراء و الـعـظـمـاء فـأنــت الـعـظـيـم

و تـكـرمــت عـلـى الـفــقــراء ، الأغــنــيــاء فـأنــت الـكــريـم ، و مـنـنـت عـلـى

الـعــصــاة مــنـا و الـطـائــعــيــن بـســـعــة رحــمــتــك ، فــأنـــت الــرحــيــم ،

تـعـلـمُ ســـرنـا و جـهـرنـا و أنــت أعـلـم بـنـا فـأنــت الـعـلـيـم لا تـدبـيـر لـلـعـبـد

مـع تـدبـيـرك و لا إرادة لـه مـع مـشــيــئــتـك و تـقـديـرك ، لـولا وجـــودك لـمـا

كـانـت الـمـخـلـوقـات و لولا حـكـمـة صـنـعـتـك لـمـا عُـرفـت الـمـصـنـوعـات ،

خـلـقــت الآدمـي و بـلـوتـَـه بـالـحـســنـات و الـســيــئـات و أبــرزتـه فـي الــدار

لـمـعـرفـتـك و حـجـبـتـه عـن بـاطـن الأمــر بـظـاهـر الـمـرئــيـات و كـَشـَــفـْـتَ

لـمـن شـــئــت عـن ســــر الـتــوحــيــد ، فـبـهـذا شــــهــد الـكــون و الـتـكــويـن

و الـكـائــنـات وَ أشـْــهَــدْتـَـهُ حـضـرات قــدســك و لـطـائــف مـعــانـي ســــرك

الــبـــاطـــن فــي الــمــظــاهـــر ، و الــظــاهـــرة بــأنـــــواع الــتــجــلــيـــات .

إلـهـــنـا أيُّ كــيــدٍ لـلـشــيـطـان و هــو ضــعــيــف مــع قـــوتــك و اقــتــدارك ،

و أي رَيـــنٍ عـلـى الـقــلـوب مـع ظـهـور أنــوارك ، إلـهـــنـا إذا عـمـرت قــلـبـاً

اضـمـحـل عـنـه شـيـطـان و إذاعَـنـَيـْتَ بـعـبـدٍ لـم يـكـن لأحـدٍ عـلـيـه سـلـطـان ،

اتـصـفـت بـالأحـديـة ، فـأنــت الـمـوجـود و نـَـعَــتَّ نـفـســك بـجـلال الـربـوبـيـة

فـأنـت الـمـعـبـود ، و خـَـلـَّـصْـتَ أرواحَ مَـنْ اخـتـصصـت مِـنْ ضـيـق الأشـبـاح

إلـى فـضـاء الـشــهـود ، أنــت الأول قـبـل كـل شــيء و الآخـر بـعـد كـل شــيء

و كـل حــادثٍ هــالـك مــفــقـودٌ لا مـوجــود إلا بـوجــودك و لا حــيـاة لـلأرواح

إلا بـشــهــودك ، أشــــرت إلـى الأرواح فـأجــابــت و كـشــفــت عـن الـقــلــوب

فـطـابــت فـهــنـيـئـاً لـهـيـاكـل أرواحــهـا لـك مـجــيــبــةٌ و لـقــوالــب قــلـوبــهـا

فـاهـمـةٌ عـنـك مـنـيـبـةٌ ، إلـهــــنـا فـطـهـر قـلـوبـنـا مـن الـدنـس لـتـكـون مـحـلاً

لـمـنـازلـة جــودك ، و خـَـلـِّـصـهـا مـن لـــوث الأغــيـار بـخــالـص تــوحــيــدك

حـتـى لا نــشــهــد غــيـر أفــعــالـك و صــفــاتـك و تــجــلـي عــظـيــم ذاتـــك ،

فـإنـك أنـت الـوهـاب الـمـانح و الهـادي الـفـاتح ، إلـهــنـا إن الـخـيـر كـلـه بـيـدك

و أنــت واهــبـه و مـعـطـيـه ، و عـلـمــه مُـغـَـيـَّـبُ عـلـى الـعــبـد لا يـدري مِــن

أيــن يـأتــيــه و طـريــقــه مــبـهــمٌ مـجـهــول عـلـيــه و أنــت دلـيـلــه و قــائــده

و مـهـديـه ، فـخـذ بـنـواصـيـنـا إلـى مـا هـو أحـســنـه و أتــمـه و خـصـنـا مـنـك

بـمـا هـو أوســـعـه و أعــمــه ، فـإن الأكــف لا تــبــســط إلا لـلـغــنـي الـكـريــم

و لا تـطـلـب الـرحـمــة إلا مـن الـغــفـور الـرحــيـم ، و أنــت الـمـقـصـود الـذي

لا يـــتـــعــــداه مــــــراد و الــكـــــنـــز الــــذي لا حـــــــــد لـه و لا نـــــفــــاد .

إلـهـــنـا فـأعـطـنـا فـوق مـا نـؤمـل و مـا لا يـخـطـر بـبـال ، يـا مـن هـو واهــب

كــريــم يـجـيـب الـســؤال ، فـإنـه لا مــانــع لـمــا أعــطـيـت و لا مـعـطـي لـمــا

مـنــعــت و لا راد لـمــا قــضـيـت و لا مـبـدِّل لـمــا حـكـمــت و لا هــادي لـمــا

أضـلـلـت و لا مـضـل لـمـن هــديــت ، فـإنـك تــقــضـي و لا يــقــضـى عـلـيــك

و لا يـنـفـع ذا الـجـِـد مـنـك الـجـِـد ، و لا مـقـعـد لـمـن أقـمـت و لا مـعـذب لـمـن

رحـمـت و لا حـجـاب لـمـن عـنـه كـشـَـفـت و لا ركـوب ذنـب لـمـن بـه عـنـيـت

و عـصـمـت ، و قـد أمـرت و نـهـيـت و لا قــوة لـنـا عـلـى الـطـاعـة و لا حـول

لـنـا عـن الـمـعـصـيـة ، فـبـقـوتـك عـلـى الـطـاعـة قـوِّنـا ، و بـحـولـك و قـُدرتـك

عـن الـمـعــصـيـة جــنـبـنـا حـتـى نــتــقــرب إلـيـك بـطـاعـتــك و نــبــعـــد عـن

مـعــصـيـتــك و نــدخــل فــي وصْـــفِ هــــدايــة مـحــبــتــك و نــكــون بـآداب

عــبـوديـتــك قـائـمـيـن ، و بـجــلال ربـوبـيـتــك طـائـعـيـن و اجـعـل ألـســنـتـنـا

لاهــجــةً بـذكــرك ، و جــورحــنـا قــائــمــةً بـشــكــرك و نـفـوســنـا ســامـعــةً

مـطـيـعـةً لأمـرك ، و أجـرنـا مـن مـكـرك حـتـى لا نـبـرح إلا لـعـظـيـم عــزتـك

مـذعـنـيـن ، و مـن ســطـوات هـيـبـتــك خـائـفـيـن ، فـإن لا يـأمــن مـكـر الله إلا

الــقــوم الـخـاســرون ، و أعــذنــا الـلـهــــم مـن شــــرور أنــفــســنـا و رؤيــــة

أعـمـالـنـا ، و مـن شــــر كــيــد الـشــيـطـان و اجـعــلـنـا مـن خــواص عــبـادك

الـذيـن لـيـس لـه عـلـيـهـم ســـلـطـان ، فـإنـه لا قـــوة لـه إلا عـلـى مـن ســـلـبـت

عـنـه نــور الـتــوفــيــق و خــذلــتــه ، و لا يــقــرب إلا مـن قـَــلــبِ حَـجَــبــتــهُ

بـالـغــفـلـة عـنـك و أمَــتــَّـهُ ، إلـهـــنـا فـمـا حـيـلـة الـعـبـد و أنــت تـُـقـعـده و مـا

وصـولـه و أنــت تــُبـعـده هـل الـحـركـات و الـســكـنـات إلا بـإذنــك و مـتـقـلـب

الـعـبـد و مـثـواه إلا بـعـلـمـك ، إلهــنـا فـاجـعـل حـركـاتـنـا بـك و سـكـنـاتـنـا لـك

و اقــطــع جـمــيـع جـهــاتــنـا بـالـتـوجــه إلـيـك و اجــعــل اعــتـمــادنـا فـي كـل

الأمـور عـلـيـك فـمـبـدأ الأمـر مـنـك و هـو راجـع إلـيـك ، إلـهـــنـا إن الـطـاعـة

و الـمـعــصـيـة ســـفــيـنـتـان ســـائـرتـان بـالـعــبــد فـي بــحــر الـمـشــئـيـة إلـى

ســـاحـل الـســـلامـة أو الـهــــلاك ، فـالـواصــل إلــى ســـاحـل الـســـلامـة هــو

الـســعــيـد الـمـقـرب ، و ذو الـهــلاك هـو الـشــقـي الـمـعــذب ، إلـهـــنـا أمـرت

بـالـطـاعـة و نـهـيـت عـن الـمـعـصـيـة و قـد و قـد ســبـق تـقـديـرهـمـا و الـعـبـد

فــي قــبــضــة تــصــريــفــك زمــامــه بــيــدك تــقــوده إلــى أيــهــمــا أردت ،

و قــلــبــه بــيــن اصــبــعــيــن مــن أصــابــعــك تــقــلــبــه كــيــف شــــئــت ،

إلـهـــنـا فـَــثــبـِّـت قــلــوبــنـا عـلـى مـا بـه أمــرت ، و جــنـبـنـا عـمـا نـهــيـت ،

فـإنـه لا حـــول و لا قـــوة إلا بـك ســبـحـانـك لا إلـــه إلا أنــت خـلـقـت الـخـلـق

قِـسْـمَـيـن ، و فـرقـتـهـم فـريـقـيـن ، فـريـق فـي الـجـنـة ، و فـريـق في السـعـيـر

هـذا حـكـمـك فـيـمـا سـبـق به قـَــسمُـكَ فـهـنـيـاً لـمـن سـبـقـت له مـنـك الـعـنـايـة

و فـاز بـالـقـرب و الـولايــة ، حـكـمـك عـدل و تـقـديرك حـق و ســرك غـامض

فـي هـذا الـخـلــق و مـا نــدري مـا يــفــعــل بـنـا فــافــعــل بـنـا مـا أنــت أهــلـه

فـإنـك أهـل الـتـقـوى و أهـل الـمـغـفـرة ، إلـهــنـا فـاجـعـلـنـا مـن خـيـر الـفـريـق

و مـمـن ســـلـك الأمــن فـي الـطـريــق و ارحــمـنـا بـرحــمــتـك و اعــصـمــنـا

بــعــصــمــتــك لــنــكــون مــن الــواصــلــيــن ، (( إِنَّ وَلِـيِّـيَ الـلـّـهُ الـَّذِي نـَزَّلَ

الـْـكِــتــَـابَ وَ هُــوَ يَــتـَـوَلـَّـى الـصَّـالِـحِــيــنَ
)) . (( فـَالـلـّـهُ خـَــيـْــرٌ حـَـافِــظــاً

وَ هُــوَ أَرْحـَــــمُ الــرَّاحِـــمِـــيـــنَ
)) . و حــســــبــنــا الله و نـــعـــم الــوكـــيـــل

و صـــلـــى الله عــلــى ســــيــدنــا مــحــمـــد الــســـابــق لــلــخـــلـــق نـــــوره

و الـرحـمـة لـلـعــالـمـيـن ظـهـوره عــدد مـن مــضـى مـن خـلـقــك و مـن بــقـي

و مـن ســــعــد مـنـهـم و مـن شـــقــي ، صــلاة تـســتــغــرق الـعـــد و تـحــيــط

بـالـحـــد ، صـلاة لا غـايــة لـهـا و لا انــتـهـاء و لا أمـــد لـهـا و لا انــقــضـاء ،

صــلاتــك الـتـي صـلـيــت عـلـيــه دائـــمـــة بــدوامـــك و بـاقـــيــة بــبــقــائــك

لا مـــنـــتـــهـــى لـــهـــا دون عـــلـــمــــك ، و عـــلــى آلــــــه و صـــحــــبــــه

و ســـلـم تـســلـيـماً مــثـــل ذلــك ، سُــبْـحَـانَ رَبـِّـكَ رَبِّ الْـعِـزَّةِ عَـمَّـا يَـصِـفـُونَ

وَ سَــــــلامٌ عَــلـَـى الـْـمُــرْسَـــلِــيــنَ وَ الـْــحـَـــمْــــدُ لِـلـَّـهِ رَبِّ الـْــعـَــالـَـمـِــيــنَ



الفاتحة إلى روح حضرة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
وإلى أرواح آله وصحبه وجميع المسلمين والمسلمات
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد النبي الأمي وعلى آله وصحبه وسلم

سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ وَسَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ


[/align][/font]


بـســم الله الـرحـمـن الـرحـيـم


سُـبْحَانَ رَبِّـكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ وَسَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ
مــولاي صـــلِّ و ســــلـم دائـــمــاً أبــــداً عـلـى حــبــيــبــك خــيـر الـخــلـق كـلـهـم
الـلـهـــم صـــلِّ و ســــلـم و بــــارك عـلـى ســـيــدنــا مــحــمــد الــنـــور الــذاتـــي
و الـسـر الـسـاري فـي سـائـر الأسـمـاء و الصـفـات و عـلى آلـه و صحـبـه و سـلـم

اللهم صلِّ وسلم و بارك على الذات المحـمـديـة والآل واغفر لنا ما يكون وما قد كان

سر الحرف
خادم سابق
 
مشاركات: 872
اشترك في: السبت 29 شعبان 1424هـ/25 أكتوبر 2003م/14:47

مشاركةبواسطة سر الحرف » الجمعة 20 جمادى الأخرة 1425هـ/6 أغسطس 2004م/19:54

[font=Times New Roman][align=center]

الأوراد الـيـومـيـة

(( ورد الـصــبــح ))



و لـه قـدس الله ســره و رضـي الله عـنـه هـذا الـحـزب و اســمـه


حـزب الابـتـهـال و هـو الـحـزب الـكـبـيـر



بـِسْــمِ اللهِ الـرَّحْـمـنِ الـرَّحِـيـمِِ


(( بـِـسـْـــمِ اللهِ الــرَّحـْـمــنِ الــرَّحِــيــمِِِ . الـْـحَــمْــــدُ لـلـّـهِ رَبِّ الـْـعـَـالـَــمِــيــنَ .

الـرَّحْـمــنِ الـرَّحِـيـمِ . مَـالِـكِ يـَـوْمِ الـدِّيـنِ . إِيـَّـاكَ نـَـعْــبُــدُ و إِيـَّـاكَ نـَسْــتـَعِـيـنُ .

اهــــدِنـَـا الـصِّــرَاطَ الـمُــســتـَــقِــيــمَ . صِــرَاطَ الـَّـذِيــنَ أَنــعَـــمــتَ عَــلـَـيــهـِـمْ

غــَـــيـــرِ الــمَــــغــــضُـــوبِ عَـــلـَــيــهـِــمْ وَ لاَ الــضـَّـــــالـِّـــيـــنَ . آمـــيـــن .

بـِسْــمِ اللهِ الـرَّحْـمـنِ الـرَّحِـيـمِِ . الـــم . ذلـِــكَ الـْـكِــتـَـابُ لاَ رَيـْــبَ فِــيــهِ هـُــدًى

لـِّـلـْــمُــتــَّــقِــيــنَ . الـَّـذِيــنَ يُــؤمِـــنــُـونَ بــِالـْــغـَـيـْـبِ وَ يُــقِــيــمُــونَ الـصَّــلاةَ

وَ مِــمَّــا رَزَقــْـنـَـاهـُـمْ يـُـنــفِــقــُونَ . و الـَّـذِيــنَ يـُـؤمِــنـُـونَ بــِمَـا أُنــزِلَ إِلـَـيـْـكَ

وَ مـَـــا أُنـــــزِلَ مِـــــن قــَـــبـْــــلـِـــكَ وَ بــِالآخـِــــــرَةِ هــُــــمْ يــُــوقـِــــنـُـــونَ .

أُوْلـَــئِـــكَ عَـلـَى هـُـــدًى مِّـــن رَّبــِّـهــِــمْ وَ أُوْلـَــئِـــكَ هـُـــمُ الـْـمُـــفــْــلِــحُــونَ .

وَ إِلـَــهـُــكــُــمْ إِلـَـــــهٌ وَاحـِـــــــدٌ لاَّ إِلـَـــــهَ إِلاَّ هـُــــوَ الــرَّحْــمَــنُ الــرَّحِـــيـــمُ .

الــلـّــهُ لاَ إِلـَـــهَ إِلاَّ هـُـــوَ الـْـحـَــيُّ الـْــقــَـيـُّــومُ لاَ تــَـأخـُـــذهُ سِــــنـَـةٌ وَ لاَ نـَــوْمٌ

لـَّهُ مَـا فِـي السَّــمَـاوَاتِ وَ مَـا فِـي الأَرْضِ مَـن ذا الَّـذِي يَـشــفـَعُ عِـنـْدَهُ إِلاَّ بِـإِذنِـهِ

يَـعْـلـَـمُ مَـا بَـيْـنَ أَيْـدِيـهـِمْ وَ مَـا خـَـلـْـفـَهـُـمْ وَ لاَ يُـحِـيـطـُـونَ بـِشـَـيْءٍ مِّـنْ عِـلـْمِـهِ

إِلاَّ بـِمَـا شـَــاء وَسِـــعَ كُـرْسِــيُّـهُ الـسَّــمَـاوَاتِ وَ الأَرْضَ وَ لاَ يَـؤُودُهُ حِـفـْظـُهُـمَـا

وَ هُـوَ الْـعَـلِـيُّ الْـعَـظِـيـمُ . لاَ إِكـْـرَاهَ فِـي الـدِّيــنِ قـَد تـَّـبَـيَّـنَ الـرُّشـْــدُ مِـنَ الْـغـَـيِّ

فـَــمَــنْ يَــكـْــفـُـــرْ بــِالـطـَّـاغـُـــوتِ وَ يـُــؤمِــــن بــِالـلـّـهِ فـَـقــَـدِ اسْـــتـَـمْــسَـــكَ

بــِالـْـعـُـــرْوَةِ الـْــوُثــْــقــَـىَ لاَ انـــفـِــصَــامَ لـَـهـَـا وَ الـلـّـهُ سَــــمـِــيــعٌ عـَـلـِـيــمٌ .‏

الـلـّـهُ وَلـِـــيُّ الـَّـذِيـنَ آمـَـــنـُـــواْ يـُـخـْـرِجُـهـُـم مِّــنَ الـظـُّـلـُـمـَـاتِ إِلـَـى الــنــُّــوُرِ

وَ الـَّـذِيـنَ كـَـفـَـرُواْ أَوْلـِـيـَـآؤُهـُـمُ الـطــَّـاغـُـوتُ يـُـخـْــرِجُــونـَـهـُـم مِّــنَ الــنــُّــورِ

إِلـَـى الـظــُّــلـُــمـَـاتِ أُوْلـَــئـِــكَ أَصْــحـَــابُ الــنــَّـارِ هـُــمْ فِــيــهـَـا خــَـالـِــدُونَ .

لـِّـلـَّـهِ مـا فِـي الـسَّــمَـاواتِ وَ مَـا فِـي الأَرْضِ وَ إِن تــُـبـْـدُواْ مَـا فِـي أَنــفـُـسِــكـُـمْ

أَوْ تـُخـْـفـُوهُ يُـحَـاسِــبْـكـُم بـِهِ الـلـّهُ فـَـيَـغـْـفِـرُ لِـمَـن يَـشـَـاءُ وَ يُـعَــذبُ مَـن يـَشـَـاءُ

وَ الـلـّـهُ عَـلـَى كـُـلِّ شــَـيْءٍ قــَـدِيـرٌ .آمَـنَ الـرَّسُــولُ بـِمَـا أُنـزِلَ إِلـَيْـهِ مِـن رَّبــِّــهِ

وَ الـْــمُـــؤمـِــنــُــونَ كـُـلٌّ آمَـــــنَ بـِالـلـّـهِ وَ مـَـلآئـِـكـَـتـِـهِ وَ كـُـتـُـبــِهِ وَ رُسُــــلِـهِ

لاَ نــُــفــَـــرِّقُ بـَـيـْـنَ أَحـَـــدٍ مِّــن رُّسـُــلِـهِ وَ قــَـالـُـواْ سـَـــمـِـعـْــنـَـا وَ أَطـَـعـْــنـَـا

غـُـفـْـرَانَـكَ رَبـَّـنـَـا وَ إِلـَيْـكَ الْـمَـصِـيـرُ . لاَ يُـكـَـلـِّـفُ الـلـّـهُ نـَـفـْـســاً إِلاَّ وُسْــعَهَـا

لـَهَـا مَـا كـَسَــبَـتْ وَ عَـلـَيْـهَـا مَـا اكـْـتـَسَــبَـتْ رَبـَّـنـَـا لاَ تـُـؤاخِــذنـَا إِن نـَّـسِــيـنـَـا

أَوْ أَخـْــطـَــأنــَـا رَبـَّـنـَـا وَ لاَ تــَـحـْــمـِــلْ عَــلـَـيـْـنـَـا إِصْـــراً كـَـمَـا حَـــمَــلـْــتــَـهُ

عَـلـَى الـَّـذِيــنَ مِــن قـَـبـْـلِــنـَا رَبـَّـنـَـا وَ لاَ تــُحَــمِّــلـْـنـَـا مَـا لاَ طـَـاقــَـةَ لـَـنـَا بـِــهِ

وَ اعــْـــــــــفُ عـَــــــنـــَّـــا وَ اغــْــــــفــِــــــرْ لــَـــنـــَـــا وَ ارْحــَــــمــْــــنـــَــــا

أَنـــــتَ مَــــــوْلاَنــَــا فــَـانـــصُــــرْنــَــا عـَـلـَـى الـْــقــَـــــوْمِ الـْــكــَــافـِـــرِيـــنَ .

بـِسْــمِ اللهِ الـرَّحْـمـنِ الـرَّحِـيـمِِ . الــم . الـلـّهُ لا إِلـَــهَ إِلاَّ هـُـوَ الـْـحـَـيُّ الـْـقــَيــُّـومُ .

شـَـهـِدَ الـلـّهُ أَنـَّـهُ لاَ إِلـَـهَ إِلاَّ هُـوَ وَ الـْمَـلاَئِـكـَةُ وَ أُوْلـُـواْ الـْعِـلـْمِ قـَآئِـمَـاً بـِالـْـقِـسْـطِ

لاَ إِلـَـهَ إِلاَّ هـُــوَ الـْـعَـــزِيــزُ الـْـحـَـكِـــيــمُ . إِنَّ الـــدِّيـــنَ عِــنــدَ الـلـّـهِ الإِسـْـــلاَمُ

وَ مَـا اخـْـتـَــلـَـفَ الـَّـذِيـنَ أُوْتـُـواْ الـْـكِــتــَابَ إِلاَّ مِــن بَـعْـدِ مَـا جَـــاءهُـمُ الـْـعِــلـْـمُ

بـَــغــْـيـــاً بَـيْـنـَـهُـمْ وَ مَـن يَـكـْــفـُـرْ بـِآيَـاتِ الـلـّهِ فـَإِنَّ الـلـّهِ سَــرِيـعُ الْـحِـسَــابِ .

فــَـإنْ حـَـــآجـُّـــوكَ فــَــقــُــلْ أَسـْـــلـَـمـْــتُ وَجـْــهـِــيَ لِـلـّـهِ وَ مَــنِ اتــَّــبـَــعـَـــنِ

وَ قــُـل لـِّـلـَّـذِيــنَ أُوْتــُــواْ الـْـكـِـتــَابَ وَ الأُمـِّـيـِّـيــنَ أَأَسْـــلـَـمْــتـُـمْ فـَإِنْ أَسْــلـَـمُـواْ

فـَـقـَـدِ اهـْـتــَدَواْ وَّ إِن تـَوَلـَّـوْاْ فـَإِنـَّمَـا عَـلـَيْـكَ الْـبَـلاَغُ وَ الـلـّهُ بَـصِـيـرٌ بـِالـْعِـبَـادِ .

قــُـلِ الـلـَّهُــمَّ مَـالـِكَ الـْـمُـلـْـكِ تــُـؤْتـِـي الـْـمُـلـْـكَ مَـن تـَـشـَـاء وَ تـَـنـزِعُ الـْـمُـلـْـكَ

مِــمَّــن تــَـشـَـاء وَ تـُـعِــزُّ مَــن تــَـشـَـاء وَ تـُــذِلُّ مَــن تــَـشـَـاء بـِـيـَـدِكَ الـْخـَـيـْـرُ

إِنـَّـكَ عَـلـَىَ كـُـلِّ شَــيْءٍ قـَـدِيـرٌ . تـُولِـجُ الـلـَّـيْــلَ فِـي الْـنـَّـهَـارِ وَ تـُولِـجُ الـنـَّـهَـارَ

فِـي الـلـَّـيـْـلِ وَ تــُخـْـرِجُ الـْحَــيَّ مِـنَ الـْمَــيـِّـتِ و َتــُخـْـرِجُ الـَمَــيـَّـتَ مِـنَ الـْحَـيِّ

وَ تـَـرْزُقُ مَـن تـَشـَـاء بـِغـَـيْـرِ حِـسَــابٍ . إِنَّ فِـي خـَـلـْـقِ الـسَّــمَـاوَاتِ وَ الأَرْضِ

وَ اخـْـتِـلاَفِ الـلـَّـيـْـلِ وَ الـنـَّـهَـارِ لآيَـاتٍ لأُوْلِـي الألـْبَـابِ . الـَّذِيـنَ يَـذكـُرُونَ الـلـّهَ

قِــيَـامـاً وَ قـُـعُـوداً وَ عَـلـَىَ جُــنـُوبـِهـِمْ وَ يـَـتـَـفـَـكـَّـرُونَ فِـي خـَـلـْـقِ الـسَّــمَـاوَاتِ

وَ الأَرْضِ رَبـَّـنـَا مَـا خـَـلـَـقــْـتَ هَـذا بَـاطِـلاً سُــبْـحَـانـَـكَ فـَـقِـنـَا عَـذابَ الـنــَّـارِ .

رَبـَّـنـَـا إِنـَّـكَ مَـن تـُدْخِـلِ الـنـَّـارَ فـَقـَدْ أَخـْـزَيْـتـَهُ وَ مَـا لِـلظـَّالِـمِـيـنَ مِـنْ أَنـصَارٍ .

رَّبـَّـنـَـا إِنـَّـنـَا سَــمِـعْـنـَا مُـنـَادِيـاً يُـنـَادِي لِـلإِيـمَـانِ أَنْ آمِـنـُـواْ بـِـرَبـِّـكـُـمْ فـَـآمَــنــَّـا

رَبـَّـنـَـا فـَاغـْـفِـرْ لـَنـَا ذنـُـوبَـنَـا وَ كـَفـِّرْ عَـنَّـا سَــيِّـئَـاتِـنـَـا وَ تـَوَفـَّـنَـا مَـعَ الأبْـرَارِ .

رَبـَّـنـَـا وَ آتِــنـَـا مَـا وَعـَــدتــَّـنـَـا عَـلـَى رُسُــلِـكَ وَ لاَ تـُـخـْـزِنـَـا يـَـوْمَ الـْـقِــيـَـامَـةِ

إِنـَّـكَ لاَ تـُخـْـلِـفُ الـْمِـيـعَـادَ . إِنَّ رَبَّـكـُمُ الـلـّهُ الـَّـذِي خـَلـَقَ السَّـمَـاوَاتِ وَ الأَرْضَ

فِـي سِــــتــَّـةِ أَيــَّـامٍ ثــُـمَّ اسْــــتـَـوَى عَـلـَى الْـعَــرْشِ يُـغـْـشِــي الـلـَّـيـْـلَ الـنـَّهـَـارَ

يَـطـْـلـُـبـُـهُ حَــثِــيـثـاً وَ الـشـَّـمْـسَ وَ الْـقــَـمَــرَ وَ الـنـُّـجُــومَ مُـسَــخـَّـرَاتٍ بـِأَمْــرِهِ

أَلاَ لـَـهُ الـْــخــَــلـْـــقُ وَ الأَمــْــــرُ تــَـــبـــَـــارَكَ الـلـّـهُ رَبُّ الـْــعـَـــالـَــمـِـــيـــنَ .

ادْعـُـــواْ رَبــَّـــكـُــمْ تــَـضَـــرُّعــاً وَ خـُــفــْــيـَــةً إِنـَّـهُ لاَ يـُـحِــبُّ الـْمُـعْــتـَـدِيــنَ .

وَ لاَ تــُـفــْسـِـــدُواْ فِـي الأَرْضِ بَـعْـدَ إِصْـلاَحِـهَـا وَ ادْعُـــوهُ خـَــوْفــاً وَ طـَـمَــعــاً

إِنَّ رَحــْــــمــَـــــتَ الــلـّــهِ قـــَــــرِيــــــــبٌ مــِّــــنَ الـْـــمـُـــحـْـــسـِــــنـِـــيــــنَ .

قـُـلِ ادْعُـواْ الـلـّهَ أَوِ ادْعُـواْ الـرَّحْـمَــنَ أَيّـاً مَّـا تـَدْعُـواْ فـَلـَهُ الأَسْــمَـاء الْـحُـسْــنـَى

وَ لاَ تـَجْـهَــرْ بـِصَــلاَتـِـكَ وَ لاَ تــُخـَـافِــتْ بـِـهَـا وَ ابـْــتــَـغِ بَـيْـنَ ذلِـكَ سَــبـِـيـلاً .

وَ قـُـلِ الْـحَـمْـدُ لِـلـّهِ الـَّذِي لـَمْ يَـتـَّـخِــذ وَ لـَداً وَ لـَم يَـكـُن لـَّهُ شـَـرِيـكٌ فِـي الْـمُـلـْكِ

وَ لـَــمْ يـَـــكــُــن لـَّــهُ وَلـِــــيٌّ مــِّـــنَ الــــــذُّلَّ وَ كــَـــبــِّـــرْهُ تــَــكــْــبـــِــيــــراً .

الله أكـــــــــبــــر كــــــبــــيــــراً و الــحــــمـــــــد لله حــــمـــــــداً كـــــثــــيــــراً

و ســــــــــــبــــحــــان الله و بــــحـــــمــــــــده بــــكــــــــرةً و أصـــــــيــــــلاً .

بـِسْــمِ اللهِ الـرَّحْـمـنِ الـرَّحِـيـمِِ . وَ الـصـَّـافــَّاتِ صَــفــّـاً . فـَالـزَّاجـِـرَاتِ زَجْــراً .

فـَـالـتــَّـالِــيـَـاتِ ذِكـْـــراً . إِنَّ إِلـَـهـَــكـُــمْ لـَـوَاحـِـــدٌ . رَبُّ الـسَّــمَـاوَاتِ وَ الأَرْضِ

وَ مـَـا بـَـيـْـنــَهـُـمـَـا وَ رَبُّ الـْـمَـــشـَــارِقِ . إِنــَّـا زَيـَّــنــَّـا الـسَّــــمـَـاء الــدُّنــْــيـَــا

بِـزِيــنـَـةٍ الْـكـَوَاكِـبِ . وَ حِـفـْـظـاً مِّـن كـُـلِّ شـَـيْـطـَانٍ مَّـارِدٍ . لا يَـسَّــمَّـعُـونَ إِلـَى

الـْمـَلأِ الأَعْـلـَى وَ يُـقـْـذفـُونَ مِـن كـُلِّ جَـانِـبٍ . دُحُــوراً وَ لـَهُـمْ عَـذابٌ وَاصِـبٌ .

إِلَّا مَــنْ خـَـطِــفَ الْـخـَـطـْـفـَـةَ فـَـأَتــْـبـَـعـَـهُ شِــهـَـابٌ ثــَاقـِــبٌ . فـَاسْــتــَـفـْــتِـهـِـمْ

أَهـُـمْ أَشــَــدُّ خـَـلـْـقــاً أَم مَّــنْ خـَـلـَـقــْـنـَـا إِنـَّـا خـَـلـَـقــْـنـَاهُــم مِّـن طِــيــنٍ لازِبٍ .

يـَـا مَــعْــشـَــرَ الـْجـِــنِّ وَ الإِنـــسِ إِنِ اسْـــتـَـطـَعْـتـُـمْ أَن تـَـنـفـُـذوا مِــنْ أَقـْـطـَـارِ

الـسـَّــــمـَـاوَاتِ وَ الأَرْضِ فــَـانــــفــُـــذوا لا تــَــنــــفــُـــذونَ إِلا بــِسـُـــلـْـطـَـانٍ .

فـَبـِأَيِّ آلاء رَبـِّـكـُمَـا تـُـكـَـذبَـانِ . يُـرْسَــلُ عَـلـَيْـكـُمَـا شـُـوَاظٌ مِّـن نــَّـارٍ وَ نـُحَـاسٌ

فـَلا تـَـنـتـَـصِـرَانِ . لـَوْ أَنـزَلـْـنـَا هـَـذا الْـقــُـرْآنَ عَـلـَى جَـبَـلٍ لـَّرَأَيـْـتـَـهُ خـَـاشِــعـاً

مُّـــتــَـصَــدِّعـاً مِّــنْ خـَـشـْــيـَـةِ الـلـَّـهِ وَ تِــلـْـكَ الأمْــثــَـالُ نـَـضْــرِبُـهَـا لِـلـنــَّـاسِ

لـَـعـَـلـَّـهـُـمْ يـَـتـَـفـَـكـَّـرُونَ . هـُـوَ الـلـَّـهُ الـَّـذِي لا إِلـَــهَ إِلا هـُـوَ عـَـالـِـمُ الـْـغـَـيـْــبِ

وَ الـشـَّـهَـادَةِ هـُـوَ الـرَّحْـمَـنُ الـرَّحِـيـمُ . هـُـوَ الـلـَّهُ الـَّـذِي لا إِلـَـهَ إِلا هـُـوَ الْـمَـلِـكُ

الـْـقــُـدُّوسُ الـسَّــلامُ الـْـمُــؤمِــنُ الـْـمُـهـَـيـْـمِــنُ الـْعَــزِيـزُ الـْجَــبـَّـارُ المُـتـَـكـَـبـِّـرُ

سُــبْـحَـانَ الـلـَّـهِ عَـمَّـا يُـشـْـرِكـُونَ . هـُـوَ الـلـَّـهُ الـْـخـَـالِــقُ الـْـبـَـارِئُ الـْـمُـصَـوِّرُ

لـَـهُ الأَسـْــــمـَـاء الـْـحُــسـْــنــَى يـُـسـَــبـِّـحُ لـَـهُ مـَـا فِــي الـسـَّــمـَـاوَاتِ وَ الأَرْضِ

وَ هـُـوَ الْـعَـزِيـزُ الْـحَـكِـيـمُ . وَ أَنــَّـهُ تــَـعَـالـَى جَـــدُّ رَبـِّـنـَـا مَـا اتــَّـخـَـذَ صَـاحِـبَـةً

وَ لا وَلـَــــداً . وَ أَنــَّــهُ كــَــانَ يـَــقــُــولُ سَـــفِـــيـهـُـنـَـا عَـلـَى الـلـَّـهِ شـَــطـَـطـاً .

بـِسْــمِ اللهِ الـرَّحْـمـنِ الـرَّحِـيـمِِ . وَ لِـلـّـهِ الأَسـْــمَـاء الْـحُـسْــنـَى فـَـادْعـُــوهُ بــِهَـا .

(( الـلـهـــم إنــي أعـــوذ بــك و أتـوســــل و أتــوجـــه إلـيـك و أتـــضـرع إلـيـك

بــأســـــمـــائـــك الــحـــســــنـــى يـــا مـــن هـــو الله الـــذي لا إلــــه إلا هـــو .

الرَّحـْمـَـنُ - الرَّحِــيــمُ - المَــلِــكُ - القــُـدُّوسُ - السـَّـلامُ - المُـؤمِــنُ - المُهـَـيـْمِـنُ

العَــزِيــزُ - الجَــبـَّـارُ - المُـتـَكـَـبـِّرُ - الخـَـالِـقُ - البـَـارِئُ - المُـصَـوِّرُ - الغـَـفــَّارُ

القـَـهـَّـارُ - الوَهـَّــابُ - الــرَزَّاقُ - الفـَــتـَّـاحُ - العَــلِــيـمُ - القــَابـِضُ - البـَـاسـِـط ُ

الخـَافِـضُ - الرَّ ا فِــعُ - المُـعـِــزُّ - المُـــذِ لُّ - السـَّـمـِـيـعُ - البَـصـِـيـرُ - الحَــكـَـمُ

العـَــدْ لُ - اللـَّـطِـيـفُ – الخـَـبـِـيـرُ - الحَـلِـيـمُ - العَـظِـيـمُ – الغـَـفـُورُ - الشـَّـكـُورُ

العَــلِـيُّ - الكـَبـِــيـرُ - الحَــفِـيـظُ - المُــقِــيــتُ - الحَـسـِـيـبُ - الجَـلِـيـلُ - الكـَـرِيـمُ

الرَقِــيــبُ - المُـجـِـيــبُ - الوَاسِــعُ - الحَـكِـيـم - الــوَدُودُ - المَـجـِـيـدُ - الـبَـاعِــثُ

الشـَـهـِـيـدُ - الحَــــقُّ - الوَكِــيـــلُ - القــَـــوِىُّ - المَــتِــيــنُ - الوَلِـــىُّ - الحَـمِــيــدُ

المُحْـصِـى - المُـبْـدِئُ - المُـعِــيــدُ - المُـحْــيــِى - المُـمِــيـتُ - الحَـــيُّ - القــَـيـُّـومُ

الوَاجـِــدُ - المَـاجـِــدُ - الوَاحِـــدُ - الصـَّــمَــدُ - القــَــادِرُ - المُـقــْـتــَدِرُ - المُـقــَـدِّمُ

المُــؤَخـِّـرُ - الأ وَّ لُ - الآخِـــرُ - الظـَـاهِــرُ - البَـاطِــنُ - الوَالِـــىِ - المُــتــَـعـَـالِِ

البَرُّ - التـَوَّابُ - المُـنـتـقِـمُ - العَـفـُوُّ - الرَّؤُفُ - مَالِكُ المُـلكِ - ذوالجَلالِ والإكرَامِ

المُــقــْسـِـط ُ - الجَـامِــعُ - الغـَـنِــيُّ - المُــغـْـنِـى - المَـانِــعُ - الضَّــارُّ - النـَّـافِــــعُ

النــُّـــورُ - الهـَــادِى - البـَــدِيـــعُ - البـَــاقـِـى - الـوَارِثُ - الرَّشِـــيــدُ - الصَّــبُـورُ

(( بـِسْــمِ اللهِ الـرَّحْـمـنِ الـرَّحِـيـمِِ . قــُــلْ هـُــوَ الــلـَّـهُ أَحَـــدٌ . الــلـَّـهُ الـصَّــمَـــدُ .

لـَـــمْ يـَــلـِــــدْ وَ لـَـــمْ يـُــولـَــــدْ . وَ لـَـــمْ يـَــكــُــن لـَّــهُ كــُـــفــُـــواً أَحـَــــــدٌ )) .

هـو الله الـواحـد الأحــد الـفـرد الـصـمـد الـذي لـم يـلــد و لـم يـولــد و لـم يـتـخــذ

صـــاحــبـــةً و لا ولـــد لـه الأســـــمـاء الـحـســنـى و الـصـــفــات الـعـــلــيـــا .

(( وَ لـَهُ الْـمَـثـَلُ الأعْـلـَى فِـي الـسَّـمَـاوَاتِ وَ الأَرْضِ وَ هُـوَ الْـعَـزِيـزُ الْـحَـكِـيـمُ .

لـَيـْـسَ كـَـمـِـثـْـلِـهِ شـَــيْءٌ وَ هـُـوَ الـسَّــمِـيـعُ الـبـَـصِـيـرُ . لاَّ تـُـدْرِكـُـهُ الأَبـْـصَـارُ

وَ هـُـوَ يُــدْرِكُ الأَبـْـصَـارَ وَ هـُـوَ الـلـَّـطِـيــفُ الْـخـَـبـِـيـرُ . هـُـوَ الأَوَّلُ وَ الآخِـــرُ

وَ الـظـَّاهِـرُ وَ الْـبَـاطِـنُ وَ هـُـوَ بـِكـُـلِّ شَــيْءٍ عَـلِـيـمٌ . آمَــنـَّـا بـِالـلـّـهِ وَ مَـا أُنــزِلَ

إِلـَـيـْـنـَـا وَ مَـا أُنــزِلَ إِلـَى إِبـْـرَاهِــيـمَ وَ إِسْـــمَـاعِــيـلَ وَ إِسْـــحَــاقَ وَ يَــعْــقــُوبَ

وَ الأسـْـــبـَـاطِ وَ مـَـا أُوتـِــيَ مُــوسـَـــى وَ عِــيـسَــى وَ مَـا أُوتـِــيَ الـنــَّـبــِـيـُّــونَ

مِــن رَّبــِّـهــِـمْ لاَ نـُــفــَـرِّقُ بـَـيـْـنَ أَحـَـــدٍ مِّــنــْهـُـمْ وَ نــَحـْـنُ لـَـهُ مُــسْــلِــمُــونَ .

رَبـَّـنـَا آمَـنـَّـا بِـمَـا أَنـزَلـَتْ وَ اتــَّبـَـعْـنـَا الـرَّسُـولَ فـَاكـْتـُبـْنـَا مَـعَ الـشـَّـاهِـدِيـنَ )) .

آمــنـا بـالله و مـلائـكـتــه و كــتــبـه و رســلـه و الـيــوم الآخــر و بـالـقــدر كـلـه

خــيـره و شـــره و حــلـوه و مــره . رضــيـنـا بـالله ربـــاً و بـالإســـلام ديـــنـــاً

و بـالـقــرآن إمــامـاً و بـســيـدنـا مـحـمـد صلى الله عليه و ســلم نـبـيـاً و رســولاً

ربـنـا آمـنـا بـك و بأسمائـك و صفـاتـك و بـما أنـت بـه موصوف في عُـلـُوِّ ذاتـك

كـــمــا يــنــبــغــي لـجـــــلال وجـــهـــك الـكـــريـــم ، و بــمـا أنـــت لــه أهـــل

فـي عــظــيــم ربــوبــيــتــك و كـمـا هـو الــلائــــق فـي كــمــال ألــوهــيــتــك .

آمـنـا بـك و بـرسـلـك و مــحــمــدٍ نـبـيـك و رســولـك صـلـى الله عـلـيـه و ســلـم

و بـــمـا جــــــاء بـــه مـــن عـــنـــدك عــلــى مــــرادك و مــــراد رســــولـك ،

و كـمـا تـحــب ذلـك و تـرضـى و عـلـى مـا هـو الــلائـــق فـي عـلـمـك الأعـلـى

يـا عـالـم الـسـر وَ أخـْـفـَى ، يـا قــيـوم الأرض والـسـمـاء الـلـهــم إنـا عـاجـزيـن

قـاصريـن بُـرَآءٌ إليـك من الـزَيـغ و الزلـل ، مـطـيـعـيـن لـما أمـرت بـه من قـولٍ

و عـَــقــْــدٍ و عــمـــلٍ . (( فــَـتــَعـَـالـَى الـلـَّـهُ الـْـمَــلِــكُ الـْـحَــقُّ لا إِلـَــهَ إِلا هـُـوَ

رَبُّ الـْـعـَــرْشِ الـْــكــَـرِيــمِ . سُــــبـْـحـَـانـَـهُ وَ تــَـعـَـالـَـى عَـــمَّــا يـَـصِــفــُـونَ .

بـَــدِيـــعُ الـسَّـــمَـاوَاتِ وَ الأَرْضِ أَنــَّـى يـَـكـُــونُ لـَـهُ وَلــَــــدٌ وَ لـَــمْ تــَـكـُــن لـَّـهُ

صـَـاحِـــبـَــةٌ وَ خــَــلـَــقَ كـُـلَّ شــَـــيْءٍ و هـُــوَ بــِـكـُـلِّ شــَـــيْءٍ عـَــلـِــيـــمٌ )) .

الـلـهـــم فـأحــيــنــا عـلـى ذلــك و أمــتــنــا عـلـى ذلـك و أبـعــثــنــا عـلـى ذلــك

واهـــــــــــدنـــا لـــحــــــقــــــائــــــق ذلــك يـــــــا رب الـــعـــــالــــمــــيــــن .

الـلـهـــم أنـت الأول فـلـيـس قـبـلـك شــئ , وأنــت الآخـر فـلـيـس بـعـدك شــئ ,

و أنــت الـظـاهـر فـلـيـس فـوقــك شـــئ , وأنــت الـبـاطـن فـلـيـس دونــك شـــئ

يـا مُــنــَوِر الأنــوار يـا عـالـم الأســرار يـا مــدبـر الـلـيــل و الـنـهـار يـا مـالِــكُ

يـا عــزيــز يـا جــبــار يـا قــهــار يـا رحـــيــم يـا ودود يـا غــفـــار يـا عــلــيــمُ

يـا عـلام الـغـيـوب يـا مـقـلـب الـقـلـوب يـا سـتـار الـعـيـوب يـا غـفـار الـذنـوب .

الـلـهـــم صــلِّ عـلـى ســيـدنـا مــحــمــد عــبــدك و رســولـك الـســيـد الـكـامــل

الــفـــاتــح الـخـــاتِـــمُ نـــورَك الــمــبـــيــن و رســـــولـك الـصـــادق الأمـــيـــن

و آتـــــه الــوســـيــلــة و الــفــضــيــلــة و أبـــعــــثـــه الــمــقـــام الــمــحــمــود

الــشـــــــفــــيــــع الـــمــــرتــــضــــى الـــرســـــــــــول الـــمــــجــــتــــبــــى ،

الـلـهـــم صــلِّ و ســـلـم عـلـيـه و عـلـى آلــه كــمـا صـلـيــت عـلـى إبــراهـــيــم

و بــارك عـلـيـه و عـلـى آلــه كـمـا بــاركـت عـلـى إبــراهـــيــم فـي الـعـالـمـيـن

إنـك حــمــيـد مــجــيـد . يـا رب الـعـالـمـيـن عــدد خـلـقــك و رضــاء نــفــســك

و زنـة عـرشــك و مـداد كـلـمـاتـك و على آلـه و صحبه و سلم تسـليماً كـثـيـراً ،

الـلـهـــم إنــي أســـألـك بـأســـمـائــك الـحــســنـى و بـصـفــاتــك و بـكــلـمــاتــك

الــتـــامـــات و بــكــتــبــك الـمــنــزلــة و بــكــتــابــك الـعــزيــز و بــمــحــمــد

عــــبـــــدك و نــــبــــيــــك و رســـــــولـك صــلـــى الله عــلــيــه و ســــــلـــم .

يـا رب الأربـاب يـا مُـنَـزِّلَ الـكـتـاب يـا سـريـع الحـساب يـا من إذا دُعِـيَّ أجـاب

يـا أرحـــم الـراحــمــيــن ( ثـلاثـا ً) . يـا حــي يـا قـــيــوم . (( رَبـَّـــنــَـا آتِــــنــَـا

فِـي الــدُّنــْـيـَـا حَــسَــنـَـةً وَ فِـي الآخِـــرَةِ حَــسَــنـَـةً وَ قِـــنـَـا عَــذابَ الـنــَّـارِ )) .

الـلـهـــم إنــَّا نـســألـك الـهــدى و الـتــقــى و الـعــفـاف و الـغــنـى و نـعــوذ بــك

مـــن جـَـــهـْـــــدِ الــبــــــلاء و درك الــشـــــقـــاء و شـــــمـــاتـــة الأعــــــداء ،

الـلـهـــم إنــَّا نـســألـك مـن الـخــيــر كـلـه عـاجــلـه و آجــلـه ما عـلـمـنـا و ما لم

نـعـلـم و نـعـوذ بـك من الـشــر كـلـه عـاجـلـه و آجـلـه ما عـلـمـنـا و ما لم نـعـلـم

الـلـهـــم إنـا نـســألـك مـن خــيــر مـا ســـألـك مـنـه ســـيـدنـا مــحــمــد نــبــيــك

و رســولـك صـلـى الله عـلـيـه و ســلـم و نــعــوذ بــك مــن شــــر مـا اســتــعـاذ

مــنــه ســــيــدنــا مــحــمـــد نــبــيــك و رســــولـك صـلــى الله عـلـيـه و ســـلـم

و أنـــــــــــــت الــمـــســـــــتــــعــــان و عـــلــــيـــــــك الـــتــــــــــكـــــــــــلان

و لا حـــــــــــول و لا قــــــــــــوة إلا بـــالله الـــعـــــــلــــي الـــعـــــظـــــيــــم ،

الـلـهـــم أنــــت ربـــــي لا إلــــــه إلا أنــــت ، خــلــقــتــنــي و أنـــا عــــبــــدك

و أنـــا عـــلـــى عـــــهــــــدك و وعـــــــــــــدك مـــا اســــــــــتــــطــــعـــــت ،

أعــــــوذ بــك مــن شــــر مــا صــنــعــت ، أبـــــوء لــك بــنــعــمــتــك عــلــيّ

وأبــوء بـذنـبـي، فـاغــفــر لــي ، فـإنـه لا يـغــفــر الـذنـوب إلا أنــت
( ثلاثا ً) .

الـلـهـــم إنــا نـســألـك مـحــبـة الـخــوف وغـَـلـَـبــة الـشـــوق و ثــبــات الـعــلــم

و دَوام الـفــكـر و نـســـألـك ســـر الأســرار الـمــانــع مـن الإعــصـار الـنــافــع

مـن الأضـرار ، حـتـى لا يـكـون لـنـا مـع الـذنــب أو الـعــيـب قــرار و ثــبـتــنـا

لـلـعـمـل الـصـالـح بـهــذه الـكـلـمـات الـتـي جــاءت لـنـا عـلـى لـســان رســولـك

و ابـتـلـيـت بـهـن إبـراهـيـم خـلـيـلـك ‘ (( فـَأَتــَمَّـهُـنَّ قـَالَ إِنِّـي جَـاعِـلـُكَ لِـلـنـَّاسِ

إِمَـــامـــاً قــَـالَ وَ مِـن ذُرِّيـَّــتِــي قــَـالَ لاَ يـَــنــَـالُ عَــهـْــدِي الـظـَّـالِــمِــيــنَ )) .

فــاجــعــلــنــا مــن الـمـحــســنــيــن و مـن ذريــتـــه و مـن ذريـــة آدم و نــــوح

و اســــلـك بــنـا ســـبــيــل الأئــمـــة الـمـتــقــيــن . بــســـم الله و بـالله و مـن الله

و إلــى الله (( وَ عَــلـَـى الـلـّهِ فــَـلـْـيـَـتــَوَكـّـِلِ الْــمُــؤْمِــنـُـونَ )) . حــســـبــي الله

آمــنــت بالله تــوكـلـت عـلـى الله لا حـول و لا قـوة إلا بـالله الـعــلـي الـعـظــيـم .

(( لا إِلـَـهَ إِلا أَنـــتَ سُــــبْــحـَــانـَــكَ إِنـِّــي كـُــنـــتُ مِــنَ الــظــَّـالِــمـِـــيــنَ )) .

يــا عــلــيُّ يــا عــظــيــم يــا حــلــيــم يــا عــلــيــم يــا ســـمــيــع يــا بــصــيــر

يــا مُــريــدُ يــا قــديــر . يــا حــيُّ يـا قــيــومُ يـا رحــمــن يـا رحــيــمُ . يــا هــو

يـا مـن هــو عـلـى كــل شــيء قــديـر . يـا أول يـا آخــرُ ، يـا ظـاهــر يـا بـاطـنُ

تـبـارك اســمُــكَ و تـعـالـى جــدك ، تـبــارك اســمــك ذو الـجــلال و الإكــرام .

الـلـهـــم اهــــدنـا بـنــورك إلـيـك ، وأقــمــنـا بـصــدق الـعـبـوديـة بـيـن يــديـك ،

و اجــعــل ألـســـتــنــا رطــبــة بــذكــرك ، وأنــفــُـسَــنـا مــطــيــعــةً لأمــرك ،

وقـلـوبــنـا مـمـلـوءةً بــمــعــرفــتـك ، و أرواحــنـا مـكــرمــة بــمــشــاهــدتـك ،

و أســرارنـا مـنـعـمـة بـقـربـك ، و ارزاقــنـا زهــداً فـي دنـيـانـا و مـزيـداً لـديـك

بـحــولـك و قــوتـك ، إنـك عـلـى كـل شــيء قــديـر . يـا مـن لا يـســكـن قــلــبٌ

إلا بـقــُربـه و أنــواره ، و لا يَـحـيـى عــبــدٌ إلا بـلـطـفـه و إبـراره ، و لا يـبـقـى

وجـــودٌ إلا بـإمــداده و إظـهــاره . يـا مـن أنــَـس عــبــادهُ الأبــرار و أولــيـــاؤهُ

الـمقـرَّبـيـن الأخــيـار بـمـنـاجـاتـه و أســراره . يـا مـن أمـات و أحـيـا و أقـصـى

و أدنـى ، و أســعــد و أشــقـى ، و أضـلَّ و أهـدى ، و أفـقـر و أغـنـى ، و أبـلـى

و عـافـى ، و قـدَّر و قـضـى كـلٌ بـعـظـيـم لـطـفـه و تـدبـيـره و ســابـق أقـداره ،

ربِّ أيُّ بــابٍ اقـصُــدُ غـيـر بــابـكَ و أيُّ جــنـابٍ أتـوجـَّـه إلـيـه غـيـرُ جــنـابـكَ

و أنـــت الـعــلــيُّ الـعــظــيــم الـــذي لا حــــــول لــنـــا و لا قـــــــوة إلا بـــك .

ربِّ إلـى مـن أقــصــد و أنــت الـمـقـصـود و إلـى مـن أتــوجــه و أنــت الـحــقُ

الـمــعــبــودُ و مـن ذا الـذي يـعـطـيـنـي و أنــت صـاحــب الـكـــرم و الـجـــود ،

حــقـيــقٌ عـلـيَّ أن لا أشــكـو إلا إلـيـك و لازمٌ عـلـيَّ أن لا أتــوكـــلُ إلا عـلـيـكَ

يـا مـن عـلـيـه يــتــوكـــل الـمــتــوكــلـون يـا مـن إلـيـه يــلــجـــأ الـخــائــفــون .

يـا مـن بــكـــرمـــــه و جـــمـــيـــل عــــوائـــــــده يـــتـــعـــلـــقُ الـــراجــــــون

يـا مـن بـسـلـطان قـهـره و عـظـيـم رحـمـتـه و بـرّه يـسـتـغـيـث الـمـضطـرون .

يـا مـن لــوســــــــعِ عـــطــــائـــه و جــــمـــيــــل فــــضـــلـــه و نـِــعـــمـــائـــه

لــــه تــــبــــســـــــــط الأيـــــــــــــــدي و يــــســــــــألـــه الـــســـــائـــلـــــون .

ربِّ اجـعـلـنـي مـمـن تـوكـل عـلـيـك ، و أمـِّــن خــوفـي إذا وصـلـتُ إلـيـك و لا

تــُخــيــب رجــائـي إذا صِـرْتُ بـيـن يـديـك يـا قـريـبُ يـا مـجـيـبُ يـا ســمـيـعُ .

الـلـهـــم إنـــــــا ضــــالــون فــاهـــــدنـــا ، و إنـــــــا فــــقـــــراء فــأغــــنـــنـــا

و إنـــــــا ضــعـــفـــاء فـــقـــونـــا و إنـــــــا مـــذنـِــــبـــون فــاغـــــفــــر لــنـــا

يـا نـــــــور يـا هــــــادي يـا غــــنـــي يـا قــــــوي يـا غــــفـــور يـا رحــــيـــم .

الـلـهـــم بــروح مـــنــك أيـــــدنـــا و مـــن عــلــمــك الـمــكــنــون عــلــمــنــا ،

و عـــلــــى ديــــــــــنــــــــك الــــذي ارتـــــضـــــيـــــتــــه ثـــــبـــــتـــــنـــــا ،

و اجــعــلــنــا مــمــن ســـــبـــقـــت لــهــــم مــنــك الــحــســـــنــى و زيـــــادة .

الـلـهـــم إنـا نـســـألـك فـي الـدنـــيــا طـاعــتــك و الـســلامـة مـن مـعــصـيــتــك

و فــي الآخــــرة جـــنـــتــك و رؤيـــــتـــك و الـســـلامــة مــن عــقـــوبـــتــك .

الـلـهـــم أحـيـنـا فـي الـدنـيـا مـؤمـنـيـن طـائـعـيـن و تـوفـنـا مـسـلـمـيـن تـائـبـيـن

و اجـعـلـنـا عـنـد الـســــؤال ثــابــتــيــن مـمـن يــأخــــذ الـكــتـــاب بـالـيــمــيــن

و اجـعـلـنـا يــوم الـفــزع الأكــبـر آمـنـيـن ، و ثــبــت أقــدامـنـا عـلـى الـصـراط

الـمـســتـقـيـم ، و أدخـلـنـا بـرحـمـتـك و كـرمـك فـي جـنـات الـنـعـيـم ، و نـجـنـا

بـعـفـوك و حـلـمـك مـن الـعـذاب الألـيـم . يـا رب يـا رحـيـم يـا حـلـيـم يـا كـريـم

الـلـهـــم إنـا أصـبـحـنـا لا نـمــلـك لأنـفـســنـا دَفــْـعــاً و لا رَفــْـعــاً ، و لا ضـَـرًّا

و لا نـــفـــعـــاً فــــقـــــراء لا شـــــيء لــنــــا ضـــعـــفـــاء لا قـــــــوة لــنــــا ،

و أصــبــح الــخــيــرُ كـُــلـُّــهُ بـــيــــدك و أمـــرُ كــل شــــيءٍ راجــــع إلــيــك .

الـلـهـــم وفــقــنـا لـمـا بـه أمــرتــنـا و أعــنـا عـلى مـا بـه كـلـَّـفــتــنـا و أغــنــنـا

عـن كـل شــيء بـفـضـلـك و رحـمـتـك و جــودك و كـرمـك و اجــبـر كـســرنـا

و مـا فـات مـنـا ، بـعـنـايـتـك و كـرمـك و أيــدنـا بـالـتــَّوجـه بـحـولـك و قـوتــك

يـا مــــــــــالــــك يـا قـــــــــــديـــــــر يـا ســـــــمـــــيـــــع يـا بـــــصـــــيـــــر .

الـلـهـــم إنـي أشــكـو إلـيـك ضـعــف قــوتـي و قــلـة حــيـلـتـي و هــوانـي عـلـى

الـنــاس يـا أرحــم الـراحــمــيــن أنــت رب الـمـســتــضـعــفــيـن و أنــت ربــي

إلـى مـن تــكـلـنـي إلـى صــديــق يــتـجـهــمـنـي أم إلـى عـــدو مـلـكـتــه أمــري

إن لـم يـكـن بـك غــضـب عـلـيّ فـلا أبــالـي و لـكـن عـافـيــتـك هـي أوســع لـي

أعــوذ بـنــور وجـهــك الـذي أشــرقــت لـه الـظـلـمــات و صــلـح عـلـيـه أمـــر

الـدنــيـا و الآخــرة مـن أن يـنــزل بـي غــضـبــك أو يــحــل عـلـيّ ســخــطـك .

لـــك الــعـــتـــبــى حــتــى تـــرضـــــى و لـــك الــشــــكــر عــلــى رضـــــــاك

و لا حـــــــــــول و لا قـــــــــــــوة إلا بــــالله الـــعــــــلــــي الـــعــــظــــيـــــم .

ربِّ إنـــي أشــــكــو إلــيـــك تــــلـــونُ أحــــوالـــي و تــــوقــــــف ســــــؤالـــي

يـا مـن تــعــلـَّــقـــت بــلــطــيـــف كـــرمـــه و جــمــيــلِ عــــوائـــده آمـــالــي .

يـا مـن لا يـخــفـى عـلـيـه حــالـي . يـا مـن يــعــلـم عـاقــبــة أمــري و مــآلــي .

ربِّ إنَّ نــاصـــيـــتـــي بــــيــــدكَ و أمــــوري كـــلــهــا راجــــعـــــةٌ إلـــيــــك

و أحــوالـي لا تـخــفـى عـلـيــك ، و هـمــومـي و أحــزانـي مـعــلـومـة لـديــك ،

قـد حــلَّ مُــصـابـي و عَــظـُم اكـتــئـابـي و انـصــرم شــبـابـي ، و تـكــدَّر عـلـيَّ

صـفــوَ شــرابـي ، و تـجـمـعــت عـلـيَّ هــمـومـي و أوصــابـي و تـأخــر عـلـي

تـعـجـيــل مـطـلـبـي يـا مـن إلـيـه مـرجـعـي و مـآبـي يـا مـن يـســمـع هـواجــس

ســـري و عـلانــيــة خــطـابـي . و يـعــلـم مـاهــيــة أمــلـي و حـقـيـقـة مـا بـي .

إلـهـــي قـــد عــجـــزت قـــدرتــي و قــلــت حــيــلــتــي و ضــعــفــت قـــوتــي

و ســــــــاءت حـــالـــتــي و بـــعــــدت أمـــنـــيـــتــي و تـــاهــــت فـــكـــرتــي

و أشـــكــلــت قــضـيــتــي و عــظـمــت حــســرتــي و تــصـاعــدت زفـــرتــي

و ســــــــالـــــت عـــــبــــرتـــي و أنـــــت مـــلـــجـــــــأي و وســــــيـــلـــتــــي

و إلـيــك أرفــع بــثــي و حــزنــي و شـــكـايــتــي و أرجــوك لــدفــع مــلـمــتـي

يــــــــــا مـــــــــن يـــــــعـــــــلـــــــم ســــــــــــــــري و عـــــــلانــــيــــتــــي .

إلـهـــي بـــابـــك مـــفـــتـــوح لـلـســــائـــل و فـــضـــلـك مـــبـــذول لـلـنـــائـــل

و إلــيـــــك مـــنـــتـــهـــى الــشــــــكـــوى و غـــــــــــايـــــة الــمـــســـــائــــل .

إلـهـــي إرحـم دمـعـي السـائـل و جـسـمي الـنـاحـل و حـالـي الـحـائـل و شـبـابـي

الـمـائـل . يـا مـن إلـيـه تـرفــع الـشــكـوى . يـا مـن يـعــلـم الـســر و الـنـجـوى .

يـا مـن يــســمـع و يــرى و يـا مـن هـو بـالـمـنـظــر الأعــلــى . يـا رب الأرض

و الـســمـاء . يـا مـن لـه الأســمـاء الـحـســنـى . يـا مـن لـه الــدوام و الـبــقــاء .

يـا رب عـبـدك قـد ضـاقــت بـه الأســبـاب و غـُـلـقــت دونـه الأبــواب و تـعــذر

عـلـيـه سـلـوك طـريـق أهـل الـصـواب ، و زاد بـه الـهـم و الـغـم و الإكـتـئـاب ،

و انــقــضــى عــمــره و لــم يــفــتــح لــه إلــى فــســيــح تــلـك الـحــضــرات ،

و مـنـاهـل الـصـفـو و الـراحـات بـاب ، و انـصـرمـت أيـامـه و الـنـفـس راتـعـة

فـي مــيـاديــن الـغــفــلـة و دنــي الاكــتــســاب ، و أنــت الـمــرجــو لـكــشـــف

هــــذا الـمــصــاب ، يـا مـن إذا دعـــــي أجــــــاب ، يـا ســـريــع الـحــســـاب ،

يـا رب الأربـــــاب ، يـا عـــظـــيـــم الـجـــنـــاب ، يـا كــــريـــم يـا وهــــــاب ،

ربِّ لا تـحـجـب دعــوتـي ، و لا تــرد مـســألـتـي ، و لا تـدعـنـي بـحـســرتـي ،

و لا تــكــلــنــي إلــى حــولــي و قـــوتــي ، و ارحـــم عــجـــزي وفـــاقـــتــي ،

فـــقــــد ضـــــاق صـــدري و تــــاه فـــكـــري و تـــحـــيـــرت فـــي أمــــري ،

و أنـــت الــعـــالــم بــســــري و جــهـــري ، الــمـــالــك لــنــفــعــي و ضـــري

الـــقـــــــادر عـــلـــى تــــفــــريـــج كــــربــــي و تـــيـــســــيـــر عـــســــري ،

ربِّ ارحــم مـن عــظــم مــرضــه و عــز شـــفــاؤه و كــثــر داؤه و قــل دواؤه

و ضـعــفــت حــيـلـتـه و قــوي بــلاؤه ، و أنــت مـلـجــؤه و رجــاءُه و عــونــه

و شـــفـاؤه يـا مـن عــم الـعــبـاد فــضـلـه و عــطـاؤه ، و وســع الـبـريـة جــوده

و نـعـمـاؤه ، هـا أنــا عــبـدك مـحـتـاج إلـى مـا عـنـدك ، فـقـيـر أنـتـظـر جـودك

و رفــدك مــذنــب أســـأل مـنـك الـعــفـو و الـغــفـران ، خــائــف أطـلــب مـنـك

الـصـفـح و الأمــان ، مـســيءٌ عــاصٍ فـعـســى تــوبــةً تـمـحــو أنـوارهـا ظـلـم

الإســاءة و الـعـصـيـان ، ســائـل بـاســط يـــد الـفــاقــة الـكـُـلـِّـيـة يـطـلـب مـنـك

الـجـود و الإحـســان ، مـســجـون مــقــيـد فـعـســى يُــفــك قــيـده و يُـطـلـق مـن

ســجـن حـجـابــه إلـى فــســيـح حــضـرات الـشــهـود و الـعـيـان ، جـائــع عــار

فـعـســى يـطـعـم مـن ثــمـرة الـقـرب و يـكـســى مـن حـلـل الإيـمـان ، ظـمـآن ،

و أي ظـمـآن ، يـتـأجـج فـي أحـشــائـه لـهــيـب الـنـيـران فـعـســى تــبــرد عـنـه

نــيــران الـكــرب و يــســقـى مــن شـــراب الـحـــب ، و يـكــرع مــن كـاســات

الـقـرب و يـذهـب عـنـه الـبـؤس و الآلام و الأســقـام و الأحـزان ، و يـنـعـم مـن

بـعـد بـؤســـه و ألــمــه و يـشــفـى مـن مـرضـه و ســقـمـه حـتـى يــزول مـا بـه

كـان مـا كـان هـا أنــا عــبــد نــــاءٍ غــريــب مــصــاب قــد بــعــد عـن الأهـــل

و الأوطـان ، فـعـســى أن يــزول عـنـه هـذا الـتـعـب و الـشــقـاء ، و يــغــدو لـه

اقـرب و الـلـقـاء ، و يـتـراءى لـه الـسـِّـلـمُ و الـنـقـاءُ و يـلـوحُ لـه الإثـلُ و الـبـان

و يـنـالـه الـلــطــف و الاحـســان ، و تــحــل عـلـي الــرحــمــة و الـرضــوان ،

يـا عـظـيـم يـا مــنـان يـا كـريـم يـا رحــمــن يـا صـاحــب الـجــود و الإمــتــنـان

و الـرحـمــة و الـغــفـران ، يـا رب يـا رب يـا رب ارحــم مــن ضـاقــت عـلـيـه

الأكــوان ، و لـم تــؤنـســه الـثــقـلان و قـد أصـبـح و أمـســى مــولـهـا حــيـران

و أضـحـى غـريــبـاً و لـو كـان فـي الأهــل و الأوطـان ، مــنـزعـجـاً لا يــأويــه

مـكـان ، قـلـقـاً لا يـلـهـه عـن بــثــه و حـزنـه تـغـيـر الأزمـان ، مـسـتـوحـشــاً لا

يـأنـس قـلـبـه بـإنـس و لا جـان هـل فـي الـوجـود رب ســواك فـيـدعـى ، أم هـل

فـي الـمـمـلـكـة إلــــه غــيـرك فـيـرجــى ، أم هـل ثـم كــريــم غــيـرك فـيـطـلـب

مـنـه الـعـطـاء ، أم هـل ثـَمَّ جـواد ســواك فـيـســأل مـنـه الـفـضـل و الـنـعـمـاء ،

أم هـل حـاكـم غـيـرك فـتـرفــع إلـيـه الـشــكـوى ، أم هـل ثـم مـن يـحـال الـعــبـد

الـفـقـيـر عـلـيـه ، أم هـل ثـم مـن تــُـبــســط الأكـــف بـرفــع الـحـاجــات إلـيـه ،

يـا مـن لا مـلـجـأ و لا مـنـجـا مـنـه إلا إلـيـه ، يـا مـن يـجــيـر و لا يـجـار عـلـيـه

أهـَهـُـنـا كـريـم غـيـرك فـيـرجـى أم مـن ســواك جـواد فـيـسـأل مـنـه الـعـطـاء ،

ربِّ قـــد جـــفـــانــي الـقـــريـــب و مـــلـَّــنــي الـحــبــيـــب ، و شــــمـــت بــي

الــعــــــدو و الــقــــريــــب ، و اشـــــــتـــد بـــي الــكــــرب و الــنـــحـــيـــب ،

و أنـــــــــــت الـــــــــــودود الـــقـــــريـــــب الـــــــــــرؤوف الـــمـــجـــيـــب ،

ربِّ إلـى مـن أشـــتــكــي و أنــت الـعــلــيــم الـقــــادر ، أم بـمـن أســـتــنــصــر

و أنــت الــولـي الـنــاصــر ، أم بـمـن أســـتــغــيــث و أنـت الــولـي الـقــاهــر ،

أم إلـى مـن ألــتــجــئ و أنــت الـكــريــم الـســـاتــر ، أم مـن ذا الــذي يــغــفـــر

عــظـيـم ذنــبــي و أنــت لـلــذنــوب غــافــر ، يـا عـلـيــمـاً بـمـا فـي الـســرائــر

يـا مـن هـو مـطـلـع عـلـى مـكـنـون الـضـمـائـر يـا مـن هـو فــوق عـبـاده قـاهـر

يـا مـــن هــــو الأول قــــبـــــل كــل شــــيء و الآخــــــر بــــعــــــد كـل شــيء

أســألـك يـا ربَّ كـل شــيء بـقـدرتـك عـلـى كـل شــيء ، اغـفـر لـي كـل شــيء

حــتـى لا تــســـألــنـي عــن شــــيء ، يـا مـــن بـــيـــده مــلــكـــوت كـل شــيء

يـا مـــن لا يــضـــره شـــيء و لا يــنـــفــعـــه شــــيء و لا يـــمــنــعـــه شــيء

و لا يــعــجـــزه شـــيء و لا يــغــلــبـــه شـــيء و لا يـــعـــزب عـــنـــه شــيء

ولا يــــؤوده و لا يــســتــعــيــن بــشـــيء و لا يــشــغــلــه شــــيء عــن شــيء

و لا يــشـــــبــهـــه شـــــيء ، يـا مـــن هــــو آخــــــذ بــنــاصـــيـــة كـل شــيء

و بـــيــــده مـــقـــالـــيـــد كــل شــــيء ، اصــــرف عـــنــي ضــــر كـل شــيء

و ســــــــــــــهــــل لــــي كــل شــــيء و بـــــــــــــــارك لـــي فـــي كـل شــيء

و لا تـحـاســبــنـي عــن شــــيء ، و لا تــؤاخـــذنــي و يــســـر لــي كـل شــيء

و هـب لـي كـل شـيء و أعـطـنـي خـيـر كـل شـيء ، و اكـفـنـي شـر كـل شــيء

يـا مـــن هـــو قـــبـــل كــل شـــيء و بـــعـــــد كــل شـــيء ، و أول كـل شــيء

و آخــــــر كــل شــــيء و ظــــاهـــــر كــل شــــيء و بــــاطـــــــن كـل شــيء

و فــــــوق كـل شــيء ، و مـــحـــصـــي كـل شــيء و مــــبـــــدىء كـل شــيء

و مــعــيــد كـل شــيء و عـــلـــيــــم بــكــل شــيء ، و مــحـــيـــط بـكـل شــيء

و بــصــيــر و شــــــهــيــد عــلــى كــل شـــيء و رقـــيـــب عــلــى كـل شــيء

و لــطــيــــف بــكــل شـــيء و خـــبـــيـــر بــكــل شـــيء و وارث بـكـل شــيء

و قــــــــائـــم عــلــى كــل شـــيء ، يـا مـــن بــــيـــــده مـــلــكـــوت كـل شــيء

اغــــــــــــفــــــــــر لـــــــــي كــــــــل شــــــــــــــــــــيء ، يـا قــــــــــــــديــــر

الـلـهــم إنـــك أحــســــن مـــن كــل شــــيء و كــل شــــيء خــــائـــف مـــنـــك

فـبـأمــنــك مـن كـل شــيء ، و خــوف كـل شــيء مـنـك اغــفـر لـي كـل شــيء

حــتـى لا تــســـألــنـي عــن شــــيء ، يـا مـــن بـــيـــده مــلــكـــوت كـل شــيء

إنـــــــــــك عــــلــــــى كــــــــــــل شــــــــــــــــــــــيء قـــــــــــــــــــــديـــــــر

الـلـهــم يـا رجــاء الـمـؤمـنـيـن لا تـخـيـب رجــائـي و لا تــرد دعــائـي ( ثلاثا )

الـلـهــم يـا غـيـاث الـمـســتـغـيـثـيـن أغــثـنـي ، و يـا عــون الـمـؤمـنـيـن أعــنـي

و يـا حـــبـــيـــب الــتــوابــيــن تــــب عــلــيَّ بــجـــــاه ســـــيـد الـمـرســلـيـن ،

و خــــــاتــــم الــنـــبـــيـــيـــن ســــــيــدنــا مــحــمــد صـلـى الله عـلـيـه و ســلـم

الــصـــفـــــوة الأمــــــــيــــن و عـــلـــى آلـــــه و صـــحـــبـــه أجـــمـــعـــيـــن

(( إِنَّ الــــلــَّــــهَ وَ مـَــــلائـِـــكــَــتـــَــهُ يـُــصَــــلــُّـــونَ عـَــلــَـى الـــنـــَّــبـــِـــيِّ

يــَـا أَيــُّــهـَـا الــَّــذِيــنَ آمَـــنــُــوا صَــلـُّـوا عَــلـَـيـْـهِ وَ سَــلـِّـمُــوا تــَـسْــلِــيــمـاً ))

الـلـَّـهـُــم صـَــلِّ عــلــى ســــيــدنــا مــحــمـــد الــســـابــق لــلــخـــلـــق نــــوره

و الـرحـمـة لـلـعــالـمـيـن ظـهـوره عــدد مـن مــضـى مـن خـلـقــك و مـن بــقـي

و مـن ســــعــد مـنـهـم و مـن شـــقــي ، صــلاة تـســتــغــرق الـعـــد و تـحــيــط

بـالـحـــد ، صـلاة لا غـايــة لـهـا و لا انــتـهـاء و لا أمـــد لـهـا و لا انــقــضـاء ،

صــلاتــك الـتـي صـلـيــت عـلـيــه دائـــمـــة بــدوامـــك و بـاقـــيــة بــبــقــائــك

لا مـــنـــتـــهـــى لـــهـــا دون عـــلـــمــــك ، و عـــلــى آلــــــه و صـــحــــبــــه

و ســـلـم تـســلـيـماً مــثـــل ذلــك ، سُــبْـحَـانَ رَبـِّـكَ رَبِّ الْـعِـزَّةِ عَـمَّـا يَـصِـفـُونَ

وَ سَــــــلامٌ عَــلـَـى الـْـمُــرْسَـــلِــيــنَ وَ الـْــحـَـــمْــــدُ لِـلـَّـهِ رَبِّ الـْــعـَــالـَـمـِــيــنَ



الفاتحة إلى روح حضرة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
وإلى أرواح آله وصحبه وجميع المسلمين والمسلمات
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد النبي الأمي وعلى آله وصحبه وسلم

سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ وَسَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ


[/align][/font]


بـســم الله الـرحـمـن الـرحـيـم


سُـبْحَانَ رَبِّـكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ وَسَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ
مــولاي صـــلِّ و ســــلـم دائـــمــاً أبــــداً عـلـى حــبــيــبــك خــيـر الـخــلـق كـلـهـم
الـلـهـــم صـــلِّ و ســــلـم و بــــارك عـلـى ســـيــدنــا مــحــمــد الــنـــور الــذاتـــي
و الـسـر الـسـاري فـي سـائـر الأسـمـاء و الصـفـات و عـلى آلـه و صحـبـه و سـلـم

اللهم صلِّ وسلم و بارك على الذات المحـمـديـة والآل واغفر لنا ما يكون وما قد كان

سر الحرف
خادم سابق
 
مشاركات: 872
اشترك في: السبت 29 شعبان 1424هـ/25 أكتوبر 2003م/14:47

مشاركةبواسطة سر الحرف » الأحد 22 جمادى الأخرة 1425هـ/8 أغسطس 2004م/18:12

[font=Times New Roman][align=center]

الأوراد الـيـومـيـة

(( ورد الإشـــراق ))



و لـه قـدس الله ســره و رضـي الله عـنـه هـذا الـحـزب الـمـبـارك و اســمـه



حـزب الإشــراق



بـســم الله الـرحـمـن الـرحـيـم


أشـــرق نـــور الله و ظـهــر كــلام الله ، و ثــبــت أمــر الله و نــفـــذ حـكـم الله ،

آمـنـت بـالله و اسـتـعـنـت بـالله و تـوكلـت على الله ما شــاء الله لا قـوة إلا بـالله ،

تـحـصـنـت بـخــفـي لــطــف الله و بـلـطـيـف صـنـع الله و بـجــمـيـل ســـتـر الله

و بــعــظــيــم ذكــــر الله و بـــقــــوة ســــلـطــان الله دخـــلــت فـي كـــنـــف الله

و اســتـجـرت بـرســول الله الـلـهـم صـلِّ و ســلم و بـارك على ســيـدنـا مـحـمـد

و عـلى آلـه و صـحـبـه و ســلم . تــبــرأت مـن حــولـي و قــوتـي و اســتـعـنـت

بــحـــول الله و قـــوتـــه . الـلـهـم اســتـرنـي و احــفـظـنـي فـي ديــنـي و أهـلـي

و مـالـي و ولـدي و أصحـابـي و أحـبـابي بـســتـرك الـذي ســتـرت بـه ذاتــك ،

فـلا عــيــن تـــراك و لا يــــد تــصــل إلــيــك يـا أرحـــم الــراحـمـيـن ( ثلاثاً )

أحــجــبــنـي عــن الــقــــوم الـظــالـمــيـن بــقـــدرتــك يـا قــــوي يـا مـــتـــيــن

يـا أرحم الراحـمين ( ثلاثاً ) بـك اسـتـعـيـن . الـلـهـم يـا سـابق الـفـوت يـا سـامع

الصوت و يـا كاسـي العـظـام لـحـمـاً بـعـد المـوت أغـثـني و أجـرني مـن خـزي

الـدنـيـا و عـذاب الآخـرة و لا حـول و لا قــوة إلا بـالله العـلي العـظـيـم ( ثلاثاً )

و صــلـى الله عـلـى ســــيـدنـا و مــولانـا مــحــمـــد و عـلـى آلـــه و صــحــبــه

و ســـــلــم تــســــلــيــمــا كـــثــيــراً وَ الـْــحَــــمْــــدُ للهِ رَبِّ الـْـعـَـــالَــمـِــيـــنَ .



الفاتحة إلى روح حضرة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
وإلى أرواح آله وصحبه وجميع المسلمين والمسلمات
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد النبي الأمي وعلى آله وصحبه وسلم

سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ وَسَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ


[/align][/font]


بـســم الله الـرحـمـن الـرحـيـم


سُـبْحَانَ رَبِّـكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ وَسَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ
مــولاي صـــلِّ و ســــلـم دائـــمــاً أبــــداً عـلـى حــبــيــبــك خــيـر الـخــلـق كـلـهـم
الـلـهـــم صـــلِّ و ســــلـم و بــــارك عـلـى ســـيــدنــا مــحــمــد الــنـــور الــذاتـــي
و الـسـر الـسـاري فـي سـائـر الأسـمـاء و الصـفـات و عـلى آلـه و صحـبـه و سـلـم

اللهم صلِّ وسلم و بارك على الذات المحـمـديـة والآل واغفر لنا ما يكون وما قد كان

سر الحرف
خادم سابق
 
مشاركات: 872
اشترك في: السبت 29 شعبان 1424هـ/25 أكتوبر 2003م/14:47

مشاركةبواسطة سر الحرف » الاثنين 1 رجب 1425هـ/16 أغسطس 2004م/21:12

[font=Times New Roman][align=center]

الأوراد الـيـومـيـة

(( ورد الـظــهــر ))



و لـه قـدس الله ســره و رضـي الله عـنـه هـذا الـحـزب و اســمـه


الـحـزب الـســريـانـي




بـســم الله الـرحـمـن الـرحـيـم


بـِسْــمِ اللهِ الـرَّحْـمـنِ الـرَّحِـيـمِِ * قــُـلْ هـُـــوَ اللَّهُ أَحـَـــــــدٌ * اللَّهُ الــصَّـــمـَـــدُ *

لــَــمْ يـَــلـِــــدْ وَ لــَــمْ يـُــولــَـــدْ * وَ لــَــمْ يـَــكـُـــن لــَّـهُ كـُــــفـُــــواً أَحــَــــــدٌ *

قـُلْ أَعُـوذ ُبـِرَبِّ الـْفـَلـَقِ * مِـن شـَرِّ مـَا خـَلـَقَ * وَ مِـن شـَرِّ غـَاسِـقٍ إِذا وَقـَبَ *

وَ مِـن شـَـــرِّ الـنـَّـفــَّـاثــَاتِ فِـي الـْـعُــقــَـدِ * وَ مِـن شـَــرِّ حَـاسـِــدٍ إِذَا حَــسَــدَ *

لا إلـــــه إلا الله و الله أكـــــــبـــر * بــِـسـْـــــمِ اللهِ الــرَّحـْــمـــنِ الــرَّحـِـــيـــمِِ *

قـُلْ أَعُـوذ بـِرَبِّ الـنـَّاسِ * مَـلِـكِ الـنـَّاسِ * إِلـَهِ الـنـَّاسِ * مِـن شـَـرِّ الـْـوَسْــوَاسِ

الـْخـَنـَّـاسِ * الـَّـذِي يُـوَسْــوِسُ فِـي صُـدُورِ الـنـَّـاسِ * مِـنَ الـْجـِنـَّـةِ وَ الـنـَّـاسِ*

لا إلـــــه إلا الله و الله أكـــــــبـــر * بــِـسـْـــــمِ اللهِ الــرَّحـْــمـــنِ الــرَّحـِـــيـــمِِ *

الـْحَـمْــدُ لـلـّهِ رَبِّ الـْعـَالـَمِـيـنَ * الـرَّحْـمـنِ الـرَّحِـيـمِ * مَــالـِـكِ يـَـوْمِ الــدِّيــنِ *

إِيـَّاكَ نـَعْـبُـدُ و إِيـَّاكَ نـَسْـتـَعِـيـنُ * اهـدِنـَا الـصِّرَاطَ الـمُـسـتـَقِـيـمَ * صِرَاطَ الـَّذِينَ

أَنــعـَـمـتَ عَـلـَيـهـِمْ غـَـيـرِ الـمَـغـضُـوبِ عَـلـَيـهـِمْ وَ لاَ الـضَّـالـِّـيــنَ * آمــيــن *

وَ إِلــَــهـُــكــُــمْ إِلــَـــهٌ وَاحــِـــــدٌ لاَّ إِلــَـــهَ إِلاَّ هـُـــوَ الـرَّحـْــمـَــنُ الـرَّحِــــيـــمُ *

الـلـّهُ لاَ إِلــَــهَ إِلاَّ هـُــوَ الـْـحـَــيُّ الـْـقـــَيـُّـــومُ لاَ تــَأْخـُــــذهُ سـِــــنــَةٌ وَ لاَ نــَـــوْمٌ

لــَّـهُ مـَا فـِي الـسـَّــمـَاوَاتِ وَ مـَا فـِي الأَرْضِ مَــن ذا الــَّـذِي يـَـشـْـــفــَعُ عـِـنــْـدَهُ

إِلاَّ بــِإِذنـِــهِ يـَـعـْـلـَـمُ مـَا بَـيـْنَ أَيـْــدِيـهـِمْ وَ مـَا خـَلـْـفـَهـُمْ وَ لاَ يـُحِـيـطـُونَ بـِشـَيْءٍ

مِّـنْ عِـلـْمِـهِ إِلاَّ بـِمـَا شـَــاء وَسِــعَ كـُرْسِــيـُّهُ الـسَّـمـَاوَاتِ وَ الأَرْضَ وَ لاَ يـَـؤُودُهُ

حِـفـْظـُهـُمـَا وَ هـُوَ الـْعَـلـِيُّ الـْعَـظِـيـمُ * لاَ إِكـْـرَاهَ فِـي الـدِّيـنِ قَــد تـَّبـَيـَّنَ الـرُّشـْـدُ

مِــنَ الـْغـَـيِّ فـَـمَـنْ يَـكـْـفـُـرْ بـِالـطـَّاغـُـوتِ وَ يـُـؤمِــن بـِالـلـّهِ فــَقــَدِ اسْــتـَـمْـسَـكَ

بـِالـْـعـُــــرْوَةِ الـْـوُثــْــقــَــىَ لاَ انـــفـِــصَــامَ لــَهـَـا وَ الـلـّهُ سَـــمـِـيــعٌ عـَـلـِــيــمٌ *‏

الـلـّهُ وَلـِــيُّ الــَّـذِيـــنَ آمَـــنــُــواْ يُـخـْــرِجُـهـُــم مِّــنَ الـظـُّـلـُـمـَاتِ إِلَــى الـنــُّــوُرِ

وَ الــَّـذِيــنَ كـَـفـَـرُواْ أَوْلـِـيـَـآؤُهـُــمُ الـطـَّـاغـُــوتُ يُـخـْــرِجُـونـَهـُـم مِّــنَ الـنــُّــورِ

إِلَــى الـظـُّـلـُـمـَـاتِ أُوْلــَـئـِــكَ أَصْــحـَـابُ الــنــَّــارِ هـُـــمْ فـِـيــهـَـا خــَـالـِــدُونَ *

لـِّـلـَّـهِ مـا فـِـي الـسَّــمـَاواتِ وَ مـَا فـِـي الأَرْضِ وَ إِن تـُـبـْــدُواْ مـَا فـِـي أَنـفـُسـِـكـُمْ

أَوْ تـُخـْـفـُوهُ يُـحـَاسـِـبْـكـُم بـِهِ الـلـّهُ فــَيـَغـْـفـِـرُ لـِمَـن يَـشـَـاءُ وَ يُـعَـذِّبُ مَـن يَـشـَـاءُ

وَ الـلـّهُ عَـلـَى كـُلِّ شـَـيْءٍ قــَـدِيـرٌ * آمَـنَ الـرَّسُــولُ بـِمـَا أُنــزِلَ إِلـَيـْهِ مِـن رَّبــِّـهِ

وَ الـْمُـؤمِـنـُونَ كـُلٌّ آمَـنَ بـِالـلـّهِ وَ مَـلآئـِكـَتـِهِ وَ كـُتـُبـِهِ وَ رُسُــلـِهِ لاَ نـُـفـَرِّقُ بَـيـْنَ

أَحَــدٍ مِّـن رُّسُــلـِهِ وَ قــَالـُـواْ سَــمِـعْــنـَا وَ أَطـَـعْــنـَا غـُـفـْـرَانـَـكَ رَبَّــنـَـا وَ إِلَـيـْـكَ

الـْمَـصِـيـرُ * لاَ يـُـكـَـلــِّـفُ الـلـّهُ نــَـفــْـســــاً إِلاَّ وُسْــــعَـهـَا لــَهـَا مـَا كــَسَـــبـَـتْ

وَ عَـلـَيـْهـَا مـَا اكـْـتــَسَــبـَـتْ رَبـَّــنــَا لاَ تــُـؤَاخـِــذنــَا إِن نـَّـسِــيـنـَا أَوْ أَخـْـطـَـأنــَا

رَبـَّـنــَا وَ لاَ تـَحْـمـِلْ عَـلـَيـْنـَا إِصْـراً كـَمـَا حَـمَـلـْـتـَهُ عَـلـَى الـَّذِيـنَ مِـن قـَـبْـلـِنـَا *

بـِسْــمِ اللهِ الـرَّحْـمـنِ الـرَّحِـيـمِِ * إِنــَّـا فــَـتــَحـْــنــَا لــَـكَ فــَـتــْـحــاً مـُّــبــِـيــنــاً *

لـِيـَغـْـفـِرَ لـَكَ الـلـَّهُ مـَا تــَقــَدَّمَ مِـن ذنـبـِكَ وَ مـَا تـَأَخـَّـرَ وَ يـُـتـِـمَّ نِـعْـمَـتـَهُ عَـلـَيْـكَ

وَ يـَـهـْـدِيـَـكَ صِــرَاطـاً مُّــسْــتــَقِــيــمـاً * وَ يـَـنـصُـرَكَ الـلـَّهُ نـَصْـراً عَـزِيـزاً *

إِنَّ الـلـّهَ يـَـأمـُــرُ بـِالـْـعـَــدْلِ وَ الإِحـْـسـَــانِ وَ إِيــتــَاء ذِي الـْـقـُـرْبـَى وَ يـَـنـْـهـَـى

عـَنِ الـْـفـَحـْشـَـاء وَ الـْـمُـنــكـَـرِ وَ الـْـبـَـغـْـيِ يـَـعـِـظـُـكـُـمْ لـَعـَلـَّـكـُمْ تـَـذكـَّـرُونَ *

قـُل لـَّن يُـصِـيـبَـنـَا إِلاَّ مـَا كـَتـَبَ الـلـّهُ لـَنـَا هُـوَ مَـوْلاَنـَا وَ عَـلـَى الـلـّهِ فـَلـْيـَتـَوَكـَّلِ

الـْمُـؤمِـنـُونَ * وَ اذكـُرُواْ نِـعـْمـَةَ الـلـّهِ عَـلـَيْـكـُمْ وَ مِـيـثــَاقــَهُ الـَّذِي وَاثــَقــَكـُم بـِهِ

إِذ قـُـلـْتـُـمْ سَــمِـعْـنـَا وَ أَطـَعْـنـَا وَ اتـَّـقـُـواْ الـلـّهَ إِنَّ الـلـّهَ عَـلِـيـمٌ بـِذَاتِ الصُّدُورِ *

أَتــَأمُــرُونَ الـنــَّــاسَ بـِالـْـبــِــرِّ وَ تــَنــسَـــوْنَ أَنــفـُـسَــكـُـمْ وَ أَنــتـُــمْ تــَـتــْـلـُـونَ

الـْكـِـتــَابَ أَفــَلاَ تـَعـْــقـِـلـُـونَ * وَ اسْــتـَعـِـيـنـُـواْ بـِالـصَّـبـْـرِ وَ الـصَّــلاَةِ وَ إِنـَّهـَا

لـَكـَبـِيـرَةٌ إِلاَّ عـَلـَى الـْخـَاشِــعِـيـنَ * الـَّـذِيـنَ يـَـظـُـنـُّـونَ أَنـَّهـُم مُّــلاَقـُــوا رَبـِّـهــِمْ

وَ أَنـَّـهـُمْ إِلـَيـْهِ رَاجـِـعُــونَ * إِنَّ الـَّـذِيـنَ آمَـنـُـوا وَ عَـمِـلـُـوا الـصَّـالـِحـَاتِ كـَانـَتْ

لـَهُـمْ جَــنــَّاتُ الـْفِـرْدَوْسِ نـُـزُلاً * خـَالـِـدِيـنَ فِـيـهـَا لا يَــبْـغـُونَ عَـنـْهـَا حِــوَلاً *

قـُـل لـَّـوْ كـَانَ الـْبـَحْــرُ مِــدَاداً لـِّكـَلِـمـَاتِ رَبـِّـي لـَنـَـفـِـدَ الـْبـَحْــرُ قـَبْـلَ أَن تـَنــفـَـدَ

كـَلِـمـَاتُ رَبـِّـي وَ لـَـوْ جـِـئـْـنــَا بـِمِـثـْلِـهِ مَــدَداً * قـُـلْ إِنـَّـمـَا أَنـَا بَـشـَــرٌ مِّـثـْـلـُكـُمْ

يُـوحَـى إِلـَيَّ أَنـَّـمـَا إِلـَهُـكـُمْ إِلـَهٌ وَاحِــدٌ فـَمَـن كـَانَ يَـرْجُـو لـِقــَاء رَبـِّـهِ فـَلـْيـَعْـمَـلْ

عَـمَـلاً صَـالـِحـاً وَ لا يُـشـْــرِكْ بـِـعـِـبـَـادَةِ رَبـِّـهِ أَحَــداً * إِنَّ الـلـَّهَ وَ مـَـلائـِـكـَتــَهُ

يُـصَـلـُّـونَ عَـلـَى الـنـَّـبـِـيِّ يـَا أَيـُّـهـَا الـَّـذِيـنَ آمَــنـُـوا صَـلــُّـوا عَـلـَيـْهِ وَ سَــلـِّمُـوا

تــَسْــلـِـيـمـاً *الـلـهـم صـلـي عـلـى مـحـمــد و عـلـى آلــه و صـحـبـه و ســلـم *

يـا مـــــــولاي يـا قــــــــــادر يـا غـــــــافـــر يـا لـــطــــيـــف يـا خــــبـــيـــر *

الـلـهــم إنـه لـيـس فـي الـريـــاح ذرات و لا فـي الـســحــاب قــطــرات و لا فـي

الـبـرق لـمـعــات , و لا فـي الـرعــود زجــرات و لا فـي الـعـرش و الـكـرســي

دلالات إلا و هـــي عــلـى وجـــــودك و آلائــــــــك دالات و لـــك شـــــاهــدات

و بـربــوبــيــتـك مـعـتـرفـات و لا فـي الـمـلـك و الـمـلـكـوت آيـة إلا و هـي لـك

أهِـلــَّةٌ شــهــدت بـأنـك أنــت الله لا إلــه إلا أنــت ربُّ الأرضـيـن و الـســمـوات

كـاشــف الـكـروب , عـلام الـغـيـوب و مـخـرج الـحـبـوب و مـســخـر الـقـلـوب

لـــمـــن كـــان مــهـــجـــوراً حــتــى يـــعــــود مـــجـــبـــوراً و مـــحـــبـــوبـــاً

ذي لــطــــف خـــفــــي يـا الله يـا الله يـا الله ذي الـنــــور و الـبـــهـــاء الـتـــــــام

ذي الـعـــز الـشــــامــخ الــذي لــه العــظـمــة و الكــبــريــاء يـا الله يـا الله يـا الله

الـــــذي بــــنــــــــــــوره ســـــــــخـــــر كـــــل شــــــــــيء يـا الله يـا الله يـا الله

إلا مــا ســـخــرت لــي قـــلـــوب عـــبــادك أجـمـعـيـن مـن الـجـــن و الإنــــس

و اجـــلـــب لـــي خـــواطـــرهـــم يـا الله يـا الله يـا الله يـا أرحـــم الــراحــمــيـن

يـا مـــــــولاي يـا قــــــــــادر يـا غـــــــافـــر يـا لـــطــــيـــف يـا خــــبـــيـــر *

الـلـهـــم إنـي عـبــدك و إبـن عـبــدك و إبـن أمـتـك جـمـيـع الـخـلـق مـقـهـورون

بــقــدرتــك و نـواصـيـهـم بــيـــدك * و قـلــوبـهـم فـي قـبـضـتــك و مـفـاتـحـهـم

عـنـدك ، لا تـتـحـرك ذرة إلا بـعـلـمـك و إذنـك لـيـس مـعـك مـدبـر فـي الـخـلـق

و لا شــريـك لـك فـي الـمـلـك يـا إلــه الأولــيـن و الآخــريـن ، ربَّ إبــراهــيــم

و اســـمـاعـيـل ، و جــبـرائــيـل و مــيـكـائــيـل و اســـرافــيـل و عــزرائــيـل .

تـــوســـلـت إلـيــك يـا الله يـا الله بـاســــمـك الـعــظـيــم و بـوجــهــك الـكــريـــم

و بــديـــنـــك الــقـــويـــم و بــصـراطـك الـمـســتـقـيـم ، و بـالـســبـع الـمـثــانـي

و الـــقـــــــرآن الــعـــظـــيـــم ، و بــفــضــل بــســــم الله الـرحــمــن الـرحــيــم

و بــألـــــــــف ألـــــــــــف (( قــُــلْ هـُـــوَ اللَّهُ أَحـَـــــــدٌ * اللَّهُ الــصَّـــمـَـــدُ *

لــَــمْ يـَــلـِــــدْ وَ لــَــمْ يـُــولــَـــدْ * وَ لــَــمْ يـَــكـُـــن لــَّـهُ كـُــــفـُــــواً أَحــَـــــدٌ ))

و بـبـيـتـك الـحــرام و بـاســمـك الـعـظـيـم الأعــظـم الـقــديــم الأكــرم الـمـكـرم

الـذي أخــفـيـتـه فـي كـتـابــك الـعـزيـز ، الـذي نــارت بـه الـظـلـمـات و قـامــت

بـه الـســمــوات و خــضـعــت بـه الأمــــلاك و الأفــــلاك‏ و ذلــــت الأرضـون

و انــخــمــدت بـه الـشــيـاطـيـن و انـفـتـحـت بـه الأقـــفــال ، و تـصـدعـت مـن

هـيـبـتـه و خـشــيـتـه الـجــبـال و لانــت بـه الـصـخــور و هـانــت بـه صـعــاب

الأمـــور و ذلّ مــن خــشــيـتـه كـل ذي روح ، و ســلـمـت بـه ســـفـيـنـة نـــوح

و تـكـلـمـت بـه الـمـوتــى لـعـيـســـى ابــن مــريـــم ، و ســـخـرت بـه الـعـــرب

و الـعــجــم لـنـبـيـنـا مـحـمـد صلـى الله عـلـيـه و ســلـم ، و أجــبـت بـه الـدعــاء

و أنــقـــذت بـه الـغــرقــى و أنـجــيـت بـه الـهـلـكـى و حـرســت بـه الـنــفــوس

و أخـرســت بـه الألـســـن ، و بـه تــعـــز مـن تــشـــــاء و تــــذل مـن تــشــــاء

تــوســــلــت إلــيـــك يـا حــــي يـا قـــيــــوم يـا بـــديــــع الـســمـوات و الأرض

يـا ذا الـجــــلال و الإكـــــرام لا إلـه إلا أنــت بـرحـمـتـك يـا أرحـم الـراحـمـيـن

نــســتــغــيــث بــك يـا غـــيــــاث الـمـســتـغـيـثـيـن أغـــثـــنـــا لا إلــه إلا أنــت

بــرحــمــتــك ارحـــمــنــا يـا قـــائــــمـــاً عــلــى كــل نــفـــس بــمـا كــســبــت

أســــألـك أن تـســخـر لـي قــلــوب عــبــادك أجـمـعـيـن كـمـا ســخـرت حـمـلـة

عــرشــك تـحــت عــرشــك ، و كـمـا ســخـرت الـطــيـر فـي جـــو الـســمـاء ،

و كـــمـــا ســخـرت الـشــمـس و الـقــمــر كـل يــجــري إلـى أجـــل مـســمـى ،

و كـــمـــا ســـــــخــــرت الــبـــحــــــر لــمــــوســــــــى بـــن عــــمــــــــران .

إلــهــي إنــي بـأمـــرك أمــرتــهــم و بــدعــوتــك اســتـجـبـلـتـهـم و بـكـلـمـتــك

لــقــنــتــهــم و بـأســـمـائــك الـحـســنـى كـلـهـا مـا عــلــمــت و مـا لــم أعــلـــم

اســتـجـبـلـتـهـم لــروحــي إن رأونـــي جــاؤونـــي و إن دعــوتـهــم أجــابـونـي

و إن كــنــت مــعــهــم أحـــبـــونـــي و إن رغـــبـــت عــنـهــم اشــــتــاقــونــي

و لا يـعـصون أمـري و لا يـنـظـرون إلـى مـجـلـس غـيـري بـإرادتـك و إذنـك ،

يـا الله يـا الله يـا الله يـا حــــــي يـا قـــيــــوم يـا بـــديـــــع الـســمـوات و الأرض

يـا ذا الـجــــــلال و الإكـــــــرام لا إلـه إلا أنــت بـرحـــمـــتـــك نــســـتــغــيــث

يـا غــيــاث الـمـسـتـغـيـثـيـن أغـــثـــنــا لا إلـه إلا أنــت بـرحــمـتــك إرحــمـنــا

يـا مـــــــولاي يـا قــــــــــادر يـا غـــــــافـــر يـا لـــطــــيـــف يـا خــــبـــيـــر *

يـا مــن لــه الـخــلـــق و الأمــــر ، يـا مــن بـــيــــده الـعــســــر و الـيــســــر ،

يـا مــن إلـيــه تـــصــيــر الأمـــــور ، يـا مــن هــو الـغـــفــــور الـشــــكـــور ،

يـا مــن أمــره بـيـن الـكـاف و الـنـون ، يـا مـن بـيــده الـحـركـات و الـسـكـون ،

يـا مــن لــــم يـــتــــخـــــذ صـــاحــــبـــة و لا ولــــــد ، يـــا الله يـــا الله يـــا الله

يـا رحـــمــن يـا رحـــمــن يـا رحـــمــن يـا رحـــيـــم يـا رحـــيـــم يـا رحـــيـــم

يـا قـــــــــادر يـا قــــــــادر يـا قــــــــادر يـا غــــافــر يـا غــــافــر يـا غــــافــر

يـا لــطــيــف يـا لــطــيــف يـا لــطــيــف يـا خــبــيــر يـا خــبــيــر يـا خــبــيــر

لا إلـه إلا أنــت إلـهــي مَـيـِّـلْ قـلـوبـهـم يـا الله يـا الله يـاالله يـا رحـمـن يـا رحـيـم

لا إلـه إلا أنــت و هـَـيـِّـجْ عـلـي روحـانـيـتـهـم بـالـمـحـبـة الـتـامـة عـلى الــدوام

بـــدوام الـلـيــل و الـنـهــار إنـك أنــت الله الـعــزيـز الـجــبـار الـمـلــك الـقـهــار

يـا الله يـا الله يـا الله يـا حــــــي يـا قـــيــــوم يـا بـــديـــــع الـســمـوات و الأرض

يـا ذا الـجــــــلال و الإكـــــــرام لا إلـه إلا أنــت بـرحـــمـــتـــك نــســـتــغــيــث

يـا غــيــاث الـمـسـتـغـيـثـيـن أغـــثـــنــا لا إلـه إلا أنــت بـرحــمـتــك إرحــمـنــا

يـا مـــــــولاي يـا قــــــــــادر يـا غـــــــافـــر يـا لـــطــــيـــف يـا خــــبـــيـــر *

قــُــلْ إِن كــُــنـــتــُـمْ تــُـحـِــبــُّــونَ الـلـّهَ فــَاتــَّـبـِـعـُــونـِـي يـُـحـْــبــِـبـْــكـُــمُ الـلـّهُ

وَ يـَــغـْــفـِــرْ لـَـكـُمْ ذنـُـوبـَـكـُـمْ وَ الـلـّهُ غـَـفـُـورٌ رَّحِــيـمٌ * و إلـيـه الـمـصـيـر *

وَ هـُـوَ عَـلـَى جَـمْـعِـهـِمْ إِذا يـَـشـَـــاءُ قــَـدِيــرٌ * وَ نـَـزَعْــنـَا مـَا فِـي صُــدُورِهِـم

مـِّـــنْ غــِــــلٍّ إِخــْــــــــوَانــــــاً عـَــلــَـى سـُـــــــــــرُرٍ مـُّـــتــَــقــَـابــِـلـِــيـــنَ *

يـُـحـِــبـُّــونــَـهـُــمْ كـَـحـُــبِّ الـلـّهِ وَ الــَّـذِيـــنَ آمَـــنــُـــواْ أَشـَــــدُّ حـُــبـّــاً لـِّـلـّهِ *

فــبــخــفــي لــطــــف الله و بــجــمــيــل ســــتـر الله دخــلـــت فـي كـــنـــف الله

و تـشــفـعـت بـرســول الله صلـى الله عـلـيـه و ســلـم ، أنــا فــي قــبــضــة الله ،

أنــا فــي حـــــــرز الله ، أنــا فــي ذمـــــــــة الله ، أنــا تـــحـــت حـــكـــــم الله ،

لا يــــصــــــرف الــســــــــــوء إلا الله ، و لا حــــــول و لا قــــــــوة إلا بـالله ،

و الـــخـــــــــيــــر كـــلــــه بــــيــــــــــــد الله و لا غــــــــــــــــــالــــــب إلا الله

(( إِنـَّا جَـعَـلـْنـَا فِـي أَعْـنـَاقِـهـِمْ أَغـْـلاَلاً فـَهـِيَ إِلَـى الأَذقــَانِ فـَهُـم مُّــقـْـمـَحُـونَ *

وَ جَـعَـلـْـنـَا مِـن بـَيـْنِ أَيـْــدِيــهـِمْ سـَـــدّاً وَ مِـنْ خـَـلـْـفِـهـِمْ سـَـــدّاً فـَأَغـْـشـَـيْـنـَاهُـمْ

فــَـهـُـــمْ لاَ يـُــبـْــصِـــرُونَ )) صــــمٌ بـــكـــم ٌ عـــمــيٌ فـهــم لا يــنــطــقــون .

يـا حـــي يـا قــيــوم يـا بــديــع الـسـمـوات و الأرض يـا ذا الـجــلال و الإكــرام

لا إلــه إلا أنــــت بـرحـــمـــتـــك نــســـتــغــيــث يـا غـــيـــاث الـمـسـتـغـيـثـيـن

أغـــثـــنــا لا إلـه إلا أنــــت بـرحـــمــتـــك إرحـــمــنـــا يـــا الله يـــا الله يـــا الله

يـا رحـــمــن يـا رحـــمــن يـا رحـــمــن يـا رحـــيـــم يـا رحـــيـــم يـا رحـــيـــم

يـا مـــــــولاي يـا قــــــــــادر يـا غـــــــافـــر يـا لـــطــــيـــف يـا خــــبـــيـــر *

الـلـهــم إنــي أســـألـك يـا نـــور يـا نـــور يـا نـــور بــحـــق مـا دعـــوتـــك بــه

ارزقــنـي هـيـبـتـك عـلـى جـمـيـع خـلـقـك مـن رآنـــي مـنـهـم و مـن لـم يـرنــي

و تـحـصـنـت بـالـتــوراة عـن يـمـيـنـي و الانـجــيــل عـن يـســاري و الـزبــور

خـلـفـي و الــقـــرآن أمــامــي و مــحــمــد صـلـى الله عـلـيـه و ســلـم شــفـيـعـي

و الله ســبـحـانـه فــوقــي بـعــلـمـه و مُــطـَّـلـعٌ عـلـي و يـحـفـظـنـي و يـرعـانـي

مـن كـل مـا أخــافـــه أن يــضـرنـي (( وَ الـلـَّهُ مِـن وَرَائِـهـِم مُّـحِـيـطٌ * بَـلْ هُـوَ

قــُـرْآنٌ مَّــجـِـيــدٌ * فِـي لــَـوْحٍ مَّــحْــفـُـوظٍ )) عــقــدت عـنـي الـحَــدَّ و الـحـديـد

و الـبــأس الـشـــديـد و كـل إنــســان عــنــيــد و الـجـــن عـلـى الـتـأكـيــد و كـل

شــيـطـان مــريـــد و عــقـــدت الـســيـوف الـهـنـديـات و الـرمـاح الـخـطـيـرات

و الـســهــام الـطــائـرات و الـســكـاكـيـن الـعـاديــات الـخـارقــات الـصـارمـات

الـجـنـدلـيـات ، ســيـوف أعـــداء الله مـالــوا و رمـاحـهـم و أحـجـارهـم زجـروا

و رجــعـــوا فــي أعــيــنــهــم ، فــرقَ الله جـمـعـهـم صــمٌ بــكــمٌ عــمــيٌ فـهــم

لا يـتـكـلـمـون و لا يـنـطـقـون إلا بـخـيـر أو يـصـمـتـون ، شــتـت الله شــمـلـهـم

قــلـل الله عــددهـم نـكــس الله رايـتـهـم دمــر الله جـيـشــهـم خــرب الله ديـارهـم

جـــعـــــل الـــدائـــــرة عــلــيــهـــم . الله أكــــــبــر الله أكــــــبــر الله أكــــــبــر

(( فــَـلـَـمـَّـا رَأَيـْــنــَـهُ أَكـْــبـَـرْنــَـهُ وَ قــَطـَّـعْــنَ أَيـْـدِيـَـهُــنَّ وَ قـُـلـْـنَ حَــاشَ لِـلـّهِ

مـَــا هــَـــــــذا بـَـــشــَـــــــــــراً إِنْ هــَـــــــذا إِلاَّ مــَــلــَـــكٌ كــَـــــرِيــــــــمٌ )) .

الـلـهــم اعـــقــــد عــنـــي ألــســـــنـــة الــنــــاس اجــمــعــيــن بــبــســـــــم الله

ألـجــمـــت أعـــــدائــي و بــعـــصــا مـوســــى عـلـيــه الــســلام ضــربــتــهــم

و بــألـــــــــف ألـــــــــــف لا حــــول و لا قــــوة إلا بــالله الـعــلــي الـعــظــيــم

و بــألـــــــــف ألـــــــــــف (( قــُــلْ هـُـــوَ اللَّهُ أَحـَـــــــدٌ * اللَّهُ الــصَّـــمـَـــدُ *

لــَــمْ يـَــلـِــــدْ وَ لــَــمْ يـُــولــَـــدْ * وَ لــَــمْ يـَــكـُـــن لــَّـهُ كـُــــفـُــــواً أَحــَـــــدٌ ))

أصـمـمـتـهــم و أبـكـمـتـهــم و لا يـجــاوزوا عـلـيَّ و لـو كـانــوا مـثـل الـجــبـال

دكـكـتـهــم كـمـا دكـــت الأرض تــحــت الأقــــــدام هـم الـنــاقــة و أنـا الأســــد

(( لـَخـَـلـْـقُ الـسَّـمـَاوَاتِ وَ الأرْضِ أَكـْـبـَـرُ مِـنْ خــَلـْـقِ الـنـَّـاسِ وَ لـَكِـنَّ أَكـْـثــَرَ

الـنـَّـاسِ لا يَـعْـلـَـمُـونَ )).(( مـَّا مِـن دَآبـَّــةٍ إِلاَّ هُـوَ آخِـــذٌ بـِنـَاصِـيَـتِـهـَا إِنَّ رَبـِّـي

عَـلـَى صِـرَاطٍ مُّـسْــتـَقِـيـمٍ )).(( لـَقــَدْ جَــاءكـُمْ رَسُـــولٌ مِّـنْ أَنـفـُسِــكـُمْ عَــزِيـزٌ

عَـلـَيـْهِ مـَا عَــنـِـتــُّـمْ حَــرِيــصٌ عَـلـَيْـكـُم بـِالـْمُــؤمِـنِـيـنَ رَؤُوفٌ رَّحـِـيــمٌ * فـَإِن

تـَوَلـَّوْاْ فـَقـُلْ حَـسْــبـِيَ الـلـّهُ لا إِلـَـهَ إِلاَّ هُـوَ عَـلـَيـْهِ تـَوَكـَّلـْتُ وَ هُـوَ رَبُّ الـْعَـرْشِ

الـْعَـظِـيـمِ )).(( إِنَّ الـلـَّهَ بـَالِــغُ أَمْــرِهِ قــَدْ جَـعَــلَ الـلـَّهُ لِـكـُـلِّ شـَــيْءٍ قــَـدْراً )).

يـا مـــــــولاي يـا قــــــــــادر يـا غـــــــافـــر يـا لـــطــــيـــف يـا خــــبـــيـــر *

و صـلِّ الـلـهـم عـلـى أفــضـل عـبـادك مـن خـلـقــك و صـفـوتـك مـن أنـبـيـائـك

عــبــدك و نـبـيـك و رســــولـك الـنـبـي الأمـي و عـلـى آلـه و صـحـبـه و ســلـم

تـســلـيـمـاً إلـى يـــوم الـديـــن كـلـمـا ذكـــرك الـذاكـــرون و غـفـل عـن ذكــرك

الـغــافـلـون . و حـســبـنـا الله و نــعــم الـوكـيــل و لا حـــول و لا قـــوة إلا بـالله

الـعـلـي الـعـظـيـم . اســتـغـفـر الله الـعـظـيـم الـذي لا إلـه إلا هـو الـحـي الـقـيـوم

و أتـــوب إلـيــه و أســـألـه الـتــوبـة و الـمـغـفــرة و الـنـجــاة مـن الـنــار لــي و

لـِـوَالـِـــدَيّ و لـجــمــيــع الـمـســلـمـيـن الـلـهــم آمــيــن . يــا رب الـعــالـمـيـن .

لا إلـه إلا الله مـحـمـد رســول الله صـلـى الله عـلـيـه و ســلـم تـســلـيـمـاً كـثـيـراً

إلى يـوم الـديـن صـلاةً و ســلامـاً بـاقـيـيـن كـمـلـك الله ، و حـسـبـنـا الله و نــعـم

الـوكــيــل نــعــم الـمـولــى و نــعــم الـنـصـيـر و لا حـــول و لا قـــوة إلا بـالله

الــعــلــي الــعــظــيــم . سُـــــبـْـحـَـانَ رَبــِّــكَ رَبِّ الـْـعــِــزَّةِ عـَـمـَّـا يـَـصِــفـُـونَ

وَ سَـــــلامٌ عـَـلـَـى الـْـمُــرْسَـــلـِـيــنَ وَ الـْـحـَــمْــــدُ للهِ رَبِّ الـْــعـَـــالــَــمـِــيــنَ .



الفاتحة إلى روح حضرة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
وإلى أرواح آله وصحبه وجميع المسلمين والمسلمات
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد النبي الأمي وعلى آله وصحبه وسلم

سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ وَسَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ


[/align][/font]


بـســم الله الـرحـمـن الـرحـيـم


سُـبْحَانَ رَبِّـكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ وَسَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ
مــولاي صـــلِّ و ســــلـم دائـــمــاً أبــــداً عـلـى حــبــيــبــك خــيـر الـخــلـق كـلـهـم
الـلـهـــم صـــلِّ و ســــلـم و بــــارك عـلـى ســـيــدنــا مــحــمــد الــنـــور الــذاتـــي
و الـسـر الـسـاري فـي سـائـر الأسـمـاء و الصـفـات و عـلى آلـه و صحـبـه و سـلـم

اللهم صلِّ وسلم و بارك على الذات المحـمـديـة والآل واغفر لنا ما يكون وما قد كان

سر الحرف
خادم سابق
 
مشاركات: 872
اشترك في: السبت 29 شعبان 1424هـ/25 أكتوبر 2003م/14:47

مشاركةبواسطة أبو حمزة » الأربعاء 21 محرم 1426هـ/2 مارس 2005م/04:56

[font=Times New Roman][align=center]

بـسـم الله الـرحـمـن الـرحـيـم
الـحـمـد لله رب الـعـالـمـيـن و الـصـلاة و الـسـلام عـلـى أشـرف الأنـبـيـاء و الـمـرسـلـيـن
ســـيـدنـا و مـولانـا حـبـيـبـنـا و قـرة أعـيـنـنـا مـحـمـد و عـلـى آلــه و صـحـبـه أجـمـعـيـن


بـعـد الإذن

و فـضـل الـتـكـرم بـالـســمـاح بـالـمـشــاركـة و إعـادة الـتـنـســيـق و بـعـض الـتـعـديـل
لـيــســهــل عـلـى الـجـمـيـع قــراءتــهـا و طـبـاعـتـهـا

مـن ســيـدي الـفـاضـل / ســــر الـحــرف

صاحـب الكـنـوز و الأسـرار و المـجـهـود الجـبـار لـنـشـر عـلـوم و أخـبـار سـادتـنـا الأولـيـاء
و الأخـيـار أكـرمـه الله بـشــفـاعـة و صـحـبـة الـمـخـتـار ســيـدنـا مـحـمـد صلى الله عليه وسلم



أكــمــل



الأوراد الـيـومـيـة


(( ورد الـعــصــر ))



و لـه قـدس الله ســره و رضـي الله عـنـه هـذا الـحـزب و اســمـه



حـزب فـتـح الـبـصـائـر



بـســم الله الـرحـمـن الـرحـيـم


( الـحَــمْـــدُ للهِ رَبِّ الـعَــالـَــمِــيــنَ ) قـَـيـُّـومُ الـسَّــمَـوَاتِ و الأرَضِــيـنَ مُــدَبـِّــرُ

الـخـَـلائِـقِ أجْـمَـعِـيـنَ مُـنـَـوّرُ أبْـصـارِ بَـصـائـرِ الـعَـارِِفِـيـنَ بـِـنـُـورِ الـمَـعْـرِفـَـةِ

و الـيَـقِـيـنِ جَـاذِبُ أزِمَّــةِ أسْــرَارِ المُـحَـقـَـقـِّـيـنَ بـِـجَـذْبِ الـقـُـرْبِ و الـتـَّـمْـكـيـنِ

و فـاتِـحُ قـُـلـُـوبِ الـمُـوَحِّـدِيـنَ بـِـمَـفـاتِـيـحِ حَــمْــدِ الـشـَّـاكـَـرِيـنَ جـامِـعُ أشـْـتـاتِ

شـَــمْــلِ الـمُـحِــبــيـنَ فـي حَــظـائـِـرِ قـُــدْسِـــهِ و انــســــهِ بـِـمَـجْــمَـعِ الـحِــفـْــظِ

و الـيَـقِـيـنِ أحْــمَــدُهُ حَــمْــداً يَــفـُـوقُ و يَـعْــلـُـو و يَـفـْـضـُـلُ حَــمْــدَ الـحَـامِـديـنَ

حَـمْـداً يَـكـُـونُ لـي فِـيـهِ رِضـا و فـَـيْـضـاً و حِـفـْـظـاً و حَـظـاً و ذخـْـراً و حِـرْزاً

عِــنـْـدَ خـَـالــقِــي و خـَـالِــقِ الأقـالِــيــم و الـجـِـهـاتِ و الأقـْــطـارِ و الأمْــصَــارِ

و الأعْــصَــارِ و الأمـْـــلاكِ و الأفــْــلاكِ رَبِّ الـعــالـَـمِـــيــنَ رَبِّ الـسَّــــمَــوَاتِ

وَ رَبِّ الأرْضِــيــنَ وَ رَبِّ الأقــْــرَبــِـيــنَ وَ رَبِّ الأبـْـعَـــدِيــنَ و رَبِّ الأوَّلـِــيــنَ

وَ رَبِّ الآخـــرِيـــنَ وَ رَبِّ الـمـَــلائـِـــكــَــةِ الـمُــقــرَّبــِـيــنَ وَ رَبِّ الأنـْــبــِــيــاءِ

و الـــمـُـــرْســَــــــلـِـــيــــنَ وَ رَبِّ الـــخــَــــــــلائــِـــــقِ أجــــــمـَـــــعـِـــــيـــــنَ

( الـرَّحْــمَــن الـرَّحِــيــم ) الأزَلِـيِّ الـقـَـديـمِ الـسَّـمِـيـع الـعَـلِـيـمِ الـعَـلِـيِّ الـعَـظِـيـمِ

الـعَــزِيــزِ الـحَــكِــيــمِ الـَّـذِي دَحـــا الأقــالِــيـمَ و اخـْــتــَـصَّ مُــوسَــى الـكـَـلِــيـمَ

و اخـْـتـارَ سـَــيِّـدَنـا مــحــمَّــداً صَـلـَّـى اللهُ عَـلـَـيْـهِ وسَـلـَّـمَ حَــبــِـيــبــاً مِـنْ بَـيـْـنِ

الأنـْـبـِـيـاءِ و الـمُـرْسَـلِـيـنَ و سَــــمَّـي نـَــفــْـسـَــهُ الـرَّحْــمَــنَ الـرَّحِــيــمَ فـَـهـُـمَـا

اسْـــمـانِ عَــظِــيـمَـانِ كـَـرِيــمَـانِ جـَـلِـيــلانِ فِــيـهـمـا شِـــفـاءٌ لِـكـلِّ سَـــقِــيـمٍ *

و دَوَاءٌ لِــكـُـــلِّ عـَــلـِــيــــلٍ * و غِـــــنـــاءٌ لِــكـُـــلِّ فــَـــقـِــــيـــرٍ و عـــــدِيـــــمٍ

( مــالـِـــكِ يــَــــوْمِ الـــدِّيــــنِ ) لـَـيْـسَ لـَـهُ فِـي مُــلـْـكِــهِ مُــنـازِعٌ و لا شـَــريـكٌ

و لا ظـَـهـِـيـرٌ و لا شـَـبـِـيـهٌ و لا نـَـظِـيـرٌ و لا مُــدَبـِّـرٌ و لا وَزِيــرٌ و لا مُـعِــيـنٌ

بَــلْ كـَــانَ قـَــبْــلَ وُجُـــودِ الـعَـالـَـمِــيــنَ أجْــمَــعِــيـنَ و لـَـمْ يـَـــزَلْ سُـــبْـحـانـَـهُ

و تـَـعـالـى مَــلِــيــكـاً كــرِيــمــاً قـَــيـُّـومـاً أبـَـــدَ الآبـِـديــنَ و دَهـْــرَ الـدَّاهِــريــنَ

فــَـهـُـــوَ إحـــاطــَـتـِــي مِـــنْ جَـــمـِـــيـــعِ الـشــَّـــيــاطـِــيــنِ و الـسَّــــلاطـِــيــنِ

و عـَــــــــوْنٌ لـِـــــي مِــــنْ جَــــمـِـــيـــعِ الأقــْـــرَبــِـــيــــنَ و الأبـْــــعـَــــدِيــــنَ

( إيــَّــــاكَ نــَــعــْـــبــُــــدُ ) يـا مَــوْلانـَـا بـِـالإقــْــرَارِ و نـَـعْــتــَـرِفُ لـَـكَ أيـْـضـاً

بـالـعـَــجـْـــزِ و الـتــَـقــْـصِــيـــرِ و نــُــؤمـِــــنُ بــِـكَ و نــَــتــَـوَكـَّـــلُ عَــلـَــيـْــكَ

فــي سـَـــــائـِــرِ الأمـُــــورِ وَ نــَـعـْـــتــَــصـِــمْ بــِـكَ مِــنْ جَــمِــيــعِ الــذنــُـــوبِ

و نــَــشــْـــــــهـَـــدُ أنْ لا إلــــــــهَ إلا أنــْــــتَ يـَـا ذا الــجـَـــــلالِ و الإكــْــــــرَامِ

( و إيــــَّـــــــاكَ نــَــسـْــــــتــَـــعــِــــيـــــنُ ) و نــَــسـْــــــتــَـــعــِــــيـــــنُ بــِـــاللهِ

عــلــى كــُـــلِّ حــَـــاجــَـــــةٍ مـِــــنْ أمــُـــــورِ الـــدُّنــْـــــيـــــا و الــــدِّيـــــــنِ *

الـلـَّـهـُـــمَّ يـــا هـــــــــادِي الــمُــضـِــلـِّــيــنَ لا هــَـــــــادِي لــَـــنـــا غـَــــيـْـــرُكَ

وحـْـــــدَكَ لا شــَــــــرِيــكَ لـَــكَ أنــْـــتَ الــمَــــلـِـــكُ الــحـَــــــقُّ الــمُـــبــِــيـــنُ

و نـَــشـْــــهـَــدُ أنَّ سَـــــيـْــدَنــا و نــَــبــِـيـَّــنــا و هـــــادِيـَـــنــا و مُـــهـْـــدِيـَـــنــا

مـــحــــمـَّــــداً عـَـــــبــْـــدُكَ و رَسُــــــــولــكَ و حـَـــبــِــيـــبـُــكَ و نــَــبــِــيــُّـــكَ

الــــنــَّـــبــِـــيُّ الأمــّـــــــــيُّ الــصَّـــــــــادِقُ الــــوَعــْـــــــــــدِ الأمـِـــــــــيـــــنُ

الــمَـــبـْــعـُـــوثُ رَحـْـــمـَــــة إلـــى كــــافــَّـــةِ الـخــَــــلائـِــقِ أجـْــمَـــعـِــيــنَ *

صَـــلــَّــى اللهُ عـَــلــْــيــــهِ و عــلـــى آلـِـــهِ و صَـــحـْـــبــِـــهِ و شــِـــيـــعـَــتـِـــهِ

وَ وَارثـِــــــيــــــهِ و حـــــــزْبــِــــــهِ الــطــَّــيــّــبــِــيـــنَ الــطــَّــــاهـــــرِيــــنَ *

صَـــلاة و سَـــلامــاً دَائِــمَــيـْـنَ مُــتــلازِمِــيـْـنَ بــاقِــيـَـيـْـنَ إلــى يـَــوْمِ الــدّيـــنِ

( اهـْــدِنــا الـصِّــرَاط َ الـمُـسْــتــَـقِــيـمَ صِــرَاط َ الـَّـذِيـنَ أنـْـعَــمْــتَ عَــلـَـيْـهـِـمْ )

رَبَّ الـْـعَـالـَـمِـيـنَ مِـنَ الـنـَّـبـِـيّـيـنَ و الـصّـدِّيـقِـيـنَ و الـشـُّـهـَـدَاءِ و الـصَّـالـحـيـنَ

و حَــسُـــنَ أوَلِـئِــكَ رَفِــيــقـاً ذلِــكَ الـْـفـَـضـْـلُ مِـنَ اللهِ و كـَــفـَـى بـِـاللهِ عَــلِــيـمـاً

صِــرَاطَ أهـْــلِ الاسْــتِـقـامـةِ و الـدِّيـنِ و الـتـَّـعْـظِـيـمِ صِــرَاطَ أهـْــلِ الإخـْـلاصِ

و الـتــَّـسْــلـِــيــمِ صِـــرَاطَ الـرَّاغـِــبــِـيــنَ إلــى جـَـــنــَّـاتِ الـنــَّـعـِــيــمِ صِـــرَاطَ

الـــمُــــسـْـــــتـــَــأنـِـــســِـــــيــــنَ إلــــــى وَجـْــــــــهــِــــــكَ الــــكــَـــــــرِيــــــمِ

( غــَــــيــْـــرِ الــمَـــغــْــضــُــوبِ عـَــلــَـيـْـهــِـمْ ) بـِـسـْـمِ اللهِ الـرَّحْـمَـنِ الـرَّحِـيـمِ

الـلـَّـهـُـــمَّ لا تــَـغـْـضـَـبْ عَـلـَـيـْـنـا و سَـــهـّــلْ لـَـنـا طـَـرِيــقــاً بَــيـِّـنــاً لِـمَـا قــَـدْ

نـَـطـْـلـُـبـهُ مِـنـْـكَ يـا رَبَّ الـْـعَـالـَـمِـيـنَ و احْــجُــبُ عَــنـَّـا كـُـلَّ قــَاطِـعٍ و مَـانِــعٍ

و حـَـاسِــــدٍ و بـَـاغـِـــضٍ مِــنَ الـخـَــلـْــقِ ة الـجــِـــنِّ و لإنــْــسِ أجـْــمَــعـِــيــنَ

( و لا الــضـَّـــالـِّــيـــنَ ) آمـيـنَ الـلـَّـهـُــمَّ يـا مَــالِـكَ مُــلـُـوكِ الـْـعَــوَالِــمِ كـُـلـِّـهـا

لا إلـَـهَ إلا أنــْـتَ سُـــبـْـحـَـانـَـكَ إنــِّـي كـُـنـْـتُ مِـنَ الـظـَّـالِـمِـيـنَ رَبِّ تــَـدَارَكـْـنـا

بـِـرَحْـمَـتِـكَ و نـَـجـِّــنـا مِـنَ الـْـغــَــمِّ يـا مُــنـَـجـِّـيَ الـْـمُـؤمِـنِـيـنَ و فــَـرَّجْ عـَـنــَّـا

مــا نــَـحـْــنُ فـِـــيــــهِ يـــا غـِــــيــــاثُ الــمُــسْــــتــَـغـِــيـــثـِــيــنَ أغـِــــثـــْــنــــا

الـلـَّـهـُــمَّ إنــَّـا نــَـسْــألـُـكَ بـِـمَــوْضِـعِـكَ فـي قـُــلـُـوبِ الـْـعــارِفِــيـنَ و بــِـبـَـهــاءِ

كـَـمَـالِ جَـلالَ جَـمَـالِ سِـــرِّكَ فـِي سَـــرَائِـرِ الـْـمُـقـَـرَبـيـنَ و بـِـدَقـائِـق طـَـرَائِـقِ

الـسَّـــادَاتِ الـْـفــائِــزِيـنَ و بـِـخـُـضـُـوعِ خـُـشـُــوعِ دُمـُــوعِ أعْـــيـُــنِ الـبـاكِــيـنَ

و بـِـرَجـِـيــفِ وَجـِـيــفِ قـُــلـُـوبِ الـْـخـَـائِــفِــيـنَ وَ بـِـتـَـرَنـُّـمِ طـَـوَائِـرِ خـَـوَاطِـرِ

الـْـوَاصِــلِــيـنَ و بـِـرَنِــيـنِ وَنــيـنِ حَــنِـيـنِ أنِــيـنِ الـمُــذنـَـبــِـيـنَ و بـِـتــوْحِـــيــدِ

تـَـمْـهـِـيــدِ تـَـمْــجـِـيــدِ تـَـحْـمِــيــدِ ألـْـسـِـنـَـةِ الـذاكِــرِيـنَ و بـِـرَســائِــلِ مَـسَــائِــلِ

الـطـَّـالِــبـِـيــنَ و بـِـمُــكــاشـَــفــاتِ لـَـمَــحَــاتِ نـَـظـَــرَاتِ أعـْـيـُـنِ الـنـَّـاظِــرِيـنَ

إلـى عَـيْـنِ الـْـيَـقِـيـنِ و بـِـوُجُـودِ وجْـدِ وُجُـودِكَ وَ وجُـودِهِـمْ لـَـكَ فِـي غـَـوَامِـضِ

أفــْــئِــدَةِ سِــــرِّ الـمُـحِــبـِـيـنَ أنْ تـَـغـْــرِسَ فــي حَـــدَائِــقِ بَـسَــاتِــيـنِ قـُـلـُـوبـِـنـا

أشـْـجـارَ تـَـوْحِــيــدِكَ و تـَـمْـجـِـيــدِكَ لِـنـَـقــْـتــَـطِـفَ بـِـهـا أثــْـمـارَ تـَـقــْـدِيـسِــكَ

و تــَـسْـــبــِـيــحـِــكَ بــِـأنـــامـِـــل أكــُـــفِّ اجـْــتـِــنــاءِ لـُـطـْــفِــكَ و احْــســانِــكَ

الـلـَّـهـُــمَّ و اكـْـشِـــفْ عَــنْ عُــيُــونِ أبْــصَـارِ بَــصـائِـرِنـا حُـجُــبَ احْــتِـجـابـِـنـا

وَ اجْــعَــلـْــنــا مِــمَّــنْ رَمَــــى إلـَــيـْــكَ بــِـسَـــهـْــمِ الابـْـــتـِــهـَــالِ فــَـأصــــابَ

و مـِـــمـَّـــنْ دَعـَـــــوْتَ جـَـــوَارِحَ أرْكــــانـِـــهِ لـِـخـِــــدْمـَــتـِـــكَ فــَـأجـــــابَ *

و جـَـعـَـلـْــتــَـهُ مـِـــنْ خــَـــــوَاصِّ أهــْـــــلِ الـْـعـِـــنـــايــَـــةِ و الأحـْــــبــــابِ *

الـلـَّـهـُــمَّ إنَّ أرْضَ الـْـوِلايـــةِ مِــنْ قـُــلـُـوبــِـنـا مُــجْـــدِبـَـة يـابــِـسَــة عـابــِـسَــة

فـَـاسْــقِـهـا مِـن سَــحـائِــبِ أمْــطـارِ الـوِلايــةِ بـالأزْهــارِ لِـتـُـصْـبـِـحَ مُـخـْـضِـرَّة

بــِـجَــمِــيــعِ رَيــاحِـــيـــنِ الـقــَــبُــولِ و الإيـــمــانِ مُـــتــَـفــَـتــِّــقــَـة كـَــمــائـِــمُ

أزْهــــــــــارِ طــَـلـْــعـَــتـِـهــا بــِـشـــــقــائـِـقِ الـــرُّؤيـــَــــــةِ و الـْــعـَــــيــــانِ *

مُـتـَـرَنـِّـماً لـُـبُّ بُـلـْـبُـلِ فـَـرْحَـتِـهـا كـَـتـَـرَنـُـمِ الـْـبُـلـْـبُـلِ فِـي أفـْـنـانِ الأغـصانِ *

شــاكِـرَة ذاكِــرَة لـَـكَ عـلـى مـا أوْلـَـيـْـتــَهـا مِـنْ فـَـوَائِـدِ الـنـِّـعَــمِ و الإحْـسَــانِ *

الـلـَّـهـُــمَّ مـِـــنـــَّــا الـــدُّعـــــاءُ و مـِــنــْــكَ الإجـَــــابــَــة و مـِـــنــَّــا الـــرَّمـِــــيُ

بــِــسـَـــــــــــهــْــــمِ الــــرَّجــــَـــــــــــــــاءِ و مـِـــنــْـــكَ الإصـــــــــــــابـــَــــــة

و اجـْــعـَــلـْـــنـــا الـلـَّـهـُــمَّ مِــمَّــنْ دَعـــــــا مَـــحـْـــبــُــوبــَــهُ فــَـأجـــــــــابــَـــهُ

و أعـْـــــــطــــــاهُ مــــا تــَــــمـَـــــنـــَـــاهُ عـَــلــَــيــْــهِ وَ مــــا أخــَـــــــــــابـــَـــهُ

الـلـَّـهـُــمَّ نـَـحْـنُ عَـبـِـيـدُكَ الـفـُـقــَـرَاء الـضـُـعَـفـاءُ الـمُـقَـصِـرُونَ الـمَـسـاكِـيـنُ *

الوَاقِـفـُونَ على عَـتـَـبَـةِ جَـنـابِ حُـمَـيـاً خـَـنـْـدَرِيـسِ رَحِـيـقِ عِـنـَـايَـةِ شـَـرَابـِكَ *

لِــنــُـصْـبــِـحَ بـِـهـا نـَـشـــاوىَ مُـوَلــَّـهـِـيـنَ مِـنْ سَــكـْـرَةِ لـَـحْــظـَـةِ خـُـمــارِكَ *

و اجْـعَـلـْـنـا مِـمَّـنْ جَــدَّتْ بـِـهِ إلـَـيْـكَ مَـطـايَـا الـْـهـِـمَـمِ مُـتـَـمَـلـِّـقــَـة مُـتـَـعَـلـِّـقــَـة

بـِـأذيـــالِ الـمَـعْــروفِ و الـْـكـَــرَمِ و قــَـدْ حَـطـَـطـْـنـا أحْــمـالَ أثــْـقــالِــنـا عـلـى

ســاحـاتِ قـُــدْسـِــكَ مُـتـَـعَـطـِّـرة مِـنْ نـَـفـَـحَــاتِ نـسَــمـات قـُــرْبــِـكَ و أنـْـسِــكَ

مُـسْـتـَـجـِـيـرَة بـِـكَ أيـُّـهـا الـمَــلِــكُ الـدَّيــَّـانُ مـنْ جَــوْرِ سُــلـْـطـَـانِ الـْـقـَـطِـيـعَـةِ

و الـهـِـجْـرَان اسْـــمَـعْ تـَـبَـتــُّـلـَـنـا إلـَـيْـكَ و قـَـدْ تـَـوَكـَّـلـْـنـا فـي جَـمِـيـعِ أمُــورِنـا

عـَـــلـَـــيـْـــكَ لا مـَــــلــْـــجــَـــــأ و لا مـَــــنــْـــجــَـــى مـِــــنــْـــكَ إلا إلــَــيــْـــكَ

الـلـَّـهـُـــمَّ سـُـــقْ إلـَـيـْـنـا مِــنْ رَحْــمَــتـِـكَ مــا يُــغـْـنِــيــنـا و أنـْـــزِلْ عَــلـَــيـْـنــا

مِـنْ بـَـرَكــَـاتـِــكَ مـا يَــكـْــفِــيــنـا و ادفــَـعْ عَــنــَّـا مِـنْ بـَـــلائـِـكَ مـا يُــبْــلِــيـنـَـا

و ألـْـهـِـمْــنـا مِــنَ الـعَـمَــلِ الـصَّـالِـحِ مـا يُــنـْـجـِـيــنـا و جَــنـَّـبـْـنـا مِـنَ الـْـعَـمَــلِ

الـسَّــيَّـىءِ مـا يُـرْدِيــنـا و أفـِــضْ عَـلـَـيـْـنـا مِـنْ نـُــورِ هِــدَايـَـتـِـك مـا يُـقــَـرِّبـُـنـا

مِـنْ مَــحَــبـَّــتـِـكَ و يـُــدْنِــيــنــا و ادْفــَـعْ عـَـنــَّـا مِـنْ مَـــقــْــتـِـكَ مـا يُــؤذِيـَــنـــا

وَ اقــْـــذِفْ فــي قــُــلـُــوبــِـنـــا مِــنْ نــُـــورِ مَـــعـْــرِفــَـتـِــكَ مــا يـُــحـْــيــيــنــا

و ارْزُقــْـنــا مِــنَ الـْـيـَـقِــيــنِ مـا تــُـثــَـبـِّــتُ بــِـهِ أفــْــئِـــدتــَـنــَا و تــَـشـْـفِــيــنــا

و عـــــافـِــــنــــا ظــــــاهـِـــراً وَ بــــاطـِـــــنــــاً مـِـــنْ كــُـــلِّ مــــا فـِـــيــــنــــا

الـلـَّـهـُــمَّ إنــَّا نـَـسْــألـُـكَ فـَـوَاتِـحَ الـخـَـيْـرِ وَ خـَـوَاتِـمَـهُ و جَـوَامِـعَـهُ و كـَـوَامِـلـَـهُ

و أوَّلـَـهُ و آخِــرَهُ و ظـاهـِـرَهُ و بـاطِــنـَـهُ و انـْـظِـمْـنـا بـِـسِــلـْـكِ خـَـيْـرِ الـْـبَـرِيَّـةِ

ســَــــــــيــْْـــدِّنـــا مـــــحــــــمــَّـــــدٍ صــــلـَّـــى اللهُ عـَـــلــَــيــْــــهِ و ســَــــلــَّـــمَ

و أنـــْـــتَ رَاضٍ عـَـــنــَّــا و لــَـــكَ الــحـَــــمـْـــــدُ يـــا رَبَّ الـْــعـَــالـَـمـِــيــنَ *

الـلـَّـهـُــمَّ يـا هـــادي الـمُـضِـلِـيـنَ لا هـــادِي لـَـنـا غـَـيْـرُكَ يـا رَبَّ الـعـَـالـَـمِــيــنَ

يـا هـــادِي عِــبَـادِكَ الـمُـضِـلـِّـيـنَ قـَـرِّبـْـنـا إلـَـيْـكَ يـا ربَّ الـعـَـالـَـمِــيــنَ آمِــيــنَ

آمـِـنــَّـا مِـنَ الـخــَـوْف مِــنـْـكَ يـا أمـــانَ الـْـخـائِــفِــيــنَ يـا رَبَّ الـعـَـالـَـمِــيــنَ *

الـلـَّـهـُــم إنــَّـا نــَـسْـــألـُـكَ يـا اللهُ ( ثـلاثـاً ) * أنْ تــُـنـْـعـِـمَ عَــلـَـيـْـنـا بـِـرِضـــاكَ

يــا مـــالـِـــكَ رِقــــابِ الأوَّلـِـــيـــنَ و الآخـِـــرِيـــنَ و الـعـَــوَالـِـــمِ أجـْـمَــعـِـيــنَ

لا الـَـــهَ إلا أنــْـــتَ سُـــــبـْــحـــانــَــكَ إنــِّـي كــُــنــْــتُ مِـــنَ الــظــَّـالـِــمـِـــيـــنَ

الـلـَّـهـُــمَّ أدْرِكـْـنـا بـِـرَحْـمَـتِـكَ يـا أرْحَــمَ الـرَّاحِـمِـيـنَ و فــَـرِّجْ عَــنـَّـا مـا نـَـحْـنُ

فِـــيــهِ يــا مُــفــَــرِّجَ كــَــرْبِ الـخــَـلائِــقِ أجـْـمَــعـِــيــنَ يــا رَبَّ الـعـَـالـَـمِــيــنَ

الـلَّـهـُــمَّ إنــِّي أسْـــألـُـكَ يـا اللهُ ( ثـَـلاثـاً ) أنْ تـَـفـْــتـَـحَ لِـي مِـنْ سَــائِـرِ الـطـُّـرُقِ

و الأبــْـوَابِ إلــى إسْـــــمـِــكَ الـقــَـــدِيـــمِ و تــُـيـَـسِّــــرَ لـِـي بــِـهِ كـُــلَّ عـِــلـْـــمٍ

وأمـْــرٍ عـَـسِـــيـرٍ و سَـــهـِّــل لـِـي بــِـهِ كـُــلَّ أمـْــرٍ يـَـســـيـرٍ و تــُــقــَــرِّبَ بــِـهِ

كـُــلَّ أمـْــرٍ صَــــعـْــبٍ بـَــعـِــيــــدٍ و تــُـسَــــخــِّــرَ لـِـي بــِـهِ كـُــلَّ الــوُجـُـــــودَ

يـا اللهُ ( ثـَـلاثـاً ) مَــكـْــنــِّـي مِـنَ الـتــَّـفــَـرُّجِ فِـي سَـــعَـةِ مُـلـْـكِـكَ و مَـلـَـكـُـوتِـكَ

مَــلــِّـكــْـنـِـي يـا اللهُ ( ثـَـلاثـاً ) نـاصِـــيــة كـُــلَّ ذي رُوحٍ نـاصــيـَـتــُـهُ بــِـيـــدِكَ

و نــَـجـِّــنـِـي يـا اللهُ ( ثـَـلاثـاً ) مـِــــنْ مـُـــــوجــِــــبــَــــاتِ غــَـــــضــَـــبـــِــــكَ

و تــُـبـَــعـِّــدُ يـا اللهُ ( ثـَـلاثـاً ) بـَـــيــْــنـِـــي و بــَـــيــْـــنَ مـَــــعــَـــاصــِـــيــــــكَ

و أنْ تــُـدْرِكـَـنـي بــِـخــَــفـِـيِّ لـُــطـْــفـِــكَ يـا اللهُ ( ثـَـلاثـاً ) و أنْ تــُسَــخــِّـرَ لِـي

و تــُـمـَــكــِّــنــَــنـِــي مِـــنْ كــُـــلِّ مـــا أريـــــــدُهُ كــَــمـــا أنـــَّـــكَ تـــُـــرِيــــــدُ

إنــَّـكَ عَــلـى كـُــلِّ شــَــيءٍ قــَـــدِيـــرٌ فــإنــَّـكَ أنــْــتَ الـغــَــنـِــيُّ الـحـَــمـِــيــــدُ

الــوَلـِـــيُّ الـمَــجــِــيـــدُ الـبـــاعـِــــثُ الـشــََّــهــِــيـــدُ الـمـُـــبـْـــدِئُ الـمـُــعـِـــيـــدُ

الـفــَـعــَّـالُ لـِــمـا تــُــريــــدُ يــا بــَــــارئُ يــا مـَـــعـْـــبـُـــودُ يــا مـَـــقــْــصُــــودُ

يــا مَــوْجُــودُ يــا حَـــقُّ يــا مَــعْـــبُــودُ يــا مَـنْ عَــلـَـيـْـهِ الـعـَـسِــــيـرُ يـَـسِــــيـرُ

يــا مَـنْ بــِـيـَــدِهِ الـخــَـيْـرُ و إلـَـيْـهِ الـمَـصِـيـرُ و هـُـوَ عـلـى كـُـلَّ شـَــئٍ قــَــدِيــرٌ

الـلـَّـهـُــمَّ إنــِّـي أسْـــألـُـكَ يــا اللهُ أن تــَـكـْـفِــيــنـِـي شــَــرَّ مـا يـَـلـِـجُ فـي الأرضِ

و مـا يـَـخــْــرُجُ مِــنـْـهـا و مـا يـَــنـْــزِلُ مِــنَ الـسـَّــمـاءِ و مـا يـَـعـْـــرِجُ فِــيـهــا

و شــَــرَّ كـُـلِّ ذي شــَــرٍّ و شـَــرَّ كـُـلِّ أسَــــدٍ و اســـوَدٍ و حَـــيـَّــةٍ و عـَــقــْــرَبٍ

و كـُـلِّ شــَـــئٍ يـَـكـُــونُ عـَــقــُــوراً و شــَـــرَّ ســــاكِــنِ الــقــُـــرى و الــمـُـــدُنِ

و الــحُـــصُـــونِ و الــقـِــــلاعِ و الــحـُــمـِـــيـَّـاتِ و ســـــائـِــرِ الــوَحْــشِــــيـَّـاتِ

يـا اللهُ ( ثـَـلاثـاً ) يـا رَبّ ( ثـلاثـاً ) يـا رَحْــمَـنُ ( ثـَـلاثـاً ) يـا رَحِــيـمُ ( ثـَـلاثـاً )

يـا مـالِـكُ ( ثـلاثاً ) يـا مُـعِـيـنُ ( ثـلاثاً ) يـا هـادي ( ثـلاثاً ) يـا مُـهـْـدِي ( ثـلاثاً )

أســــألـُــكَ بــِـحـَـــقِ ّ فـــاتـِـــحـَـــــةِ الـكِـــتــابَ أنْ تــُـسَـخــِّـرَ لـِـي كـُــلَّ شــَــئٍ

يـا وَهــَّـــابُ ( ثـلاثـاً ) يـا رَبَّ كـُــلِّ شــَـــئٍ أنــْــتَ قــــادِرٌ عـلـى كـُــلِّ شــَــــئٍ

و سَــــــهـِّــلْ لـِــي كـُــلَّ شــَــــئٍ و اعـْــــصـِــــمـْــــنـِــــي مـِــــنْ كـُــلِّ شــَــــئٍ

و اغــْــفـِــــرْ لـِــي كـُــلَّ شــَــــئٍ حـَـــتــَّــى لا تــَـسْــــــألـَـــنـِـــي عـَــنْ شــَــــئٍ

بـِـرَحْـمَـتِـكَ يـا أرْحَــمَ الـرَّاحِـمِـيـنَ يـا مُـجـِـيـبَ الـسَّــائِـلِـيـنَ يـا رَبَّ الـعَـالـَمِـيـنَ

الـلـَّـهـُــمَّ بــِـحـَـــقِّ هــذهِ الـسُّــورَةِ الـشــَّــرِيـــفــَـةِ الـمُــبـَــارَكـَــةِ بــِـفــَـواضِـــل

الـتــَّـفــْـضِــيــلِ فـي الـوُجُــودِ أسْــــألـُـكَ أنْ تــَـتــَـفــَـضـَّـلَ عَـلـيَّ بــِـفــَـضـْـلِــكَ

الـعـَــمـِــيـــمِ و جـُــودِكَ الـكـَــرِيــمِ يـا حَـلِـيـمُ ( ثـلاثـاً ) يـا عَـظِـيـمُ ( ثـلاثـاً ) *

الـلـَّـهـُــمَّ إنــِّي أسْـــألـُـكَ يـا اللهُ ( ثـلاثـاً ) أنْ تــَـرْزُقــَـنـا رِزْقــاً حـَـلالاً مُـبـارَكـاً

طـَـيـِّـبــاً و أنْ تــُـهـَــذبَ أخــْـلاقــَـنـا يـا ذا الـجُـــودِ و الإحْــســانِ و الـفــَـضـْــلِ

و الامـْـتـنـانِ يـا سُــلـْـطـانُ يـا دَيــَّـانُ و أنْ تـَـبْـسُــطَ لـَـنـا مِـنْ عِـنـايَـتِـكَ مـا قـَـدْ

تــَجُـــودُ عَـلـَـيْـنـا حَــتــَّى تــَـتــَـقــَـلـَّـبَ إلـَـيْـكَ قــُـلـُـوبـُـنـا فـي بَـحْــرِ طـاعَـتـِـكَ

و أبــْــصـــارُ بــَــصـــائـِـرِ مـُـــنــَـــوَّرَة بــِـهــِـــدَايـَــتـِـكَ يـا رَبَّ الـعَـالـَـمِـيـنَ *

الـلـَّـهـُــمَّ إنــَّـا نـسْــألـُـكَ يـا اللهُ ( ثـلاثـاً ) أنْ تــُـحَــقــِّـقَ أرْوَاحَـــنـا بــِحَــقــائِــقِ

الـعِــرْفــانِ و أنْ تــُـتــَـوْجــنــَا بــِتـِـيـجـانِ الـقــَـبُــولِ و الإكـْــرَامِ و الامْــتِــنــانِ

يــــــــــــا رَبِّ الــــعـــَــــالــَــــمـِــــيـــــنَ ز الـلـَّـهـُــمَّ آمِـــــيـــــنْ آمِـــــيـــــنَ *

الـلـَّـهـُــمَّ إنــَّـا نــَـسْــألـُـكَ يـا اللهُ ( ثـلاثـاً ) أنْ تــُـعـْـطِــيــنـا صَـــبـْـراً جَــمـِـيــلاً

و فــَـرَجــاً قــَـرِيــبـاً و أجْـــراً عَــظِـيــمـاً و قــَـلـْـبــاً سَـلِـيـمـاً و لِـســانـاً ذاكـِــراً

و سَـعْـيـاً مَـشـْــكـُـوراً و ذنــْـبـاً مَـغـْـفـُـوراً و عَـمَـلاً مَــقــْـبُـولا و عِـلـْـمـاً نـافِـعـاً

و قــَـلـْـبــاً خـاشِـعـاً و رِزْقــاً واسِـعـاً و تــَـوْبـَـة نــَصـُـوحـاً و دُعَـاءً مُـسْــتـجـابـاً

و كــَـسـْـــبــاً طـَــيـْــبـــاً حـَـــلالاً و إيــــمــانــاً ثــابــِـتـــاً و دِيــــنــــاً قــَــيـِّــمـــاً

و جـَــــنـــَّــة و حـَـــرِيـــراً و عـِـــــزاً و ظــَــفــَــراً و فــَــتــْــحـــاً قــَـــرِيــــبـــاً

يـا خــَـيـْـرَ الــنــَّـاصِــرِيــنَ يـا خــَـيـْـرَ الــغــَـافِــرِيــنَ و يـا مُــجـــيـــبَ دُعــــاءِ

عـِـــبــــادِكَ الــمُـــضـْــطــَـرِّيــنَ أنــْــتَ رَبُّ الـعـَـالـَــمِـــيــنَ آمـِــيـــنَ آمـِــيـــنَ

وصَــلِّ الـلـَّـهـُــمَّ أفـْـضـَـلَ صَــلاةٍ و أزْكـَـى تـَـسْــلِـيـمٍ عـلـى أفـْـضـَـلِ عِــبـَـادِكَ

أجْـمَـعِـيـنَ مِـنْ أهـْــلِ الـسَّــمَـوَاتِ و الأرْضِـيـنَ مــحــمَّـــدٍ خـــاتـــمِ الأنـْـبــِـيــاءِ

و الــمُــــرْسَــــــلـِــيـــنَ و عـــلـــى آلـِـــــهِ و صَـــحـْـــبــِـــهِ أجـْــمـَــعـِـــيـــنَ *

صـَـــــــلاة و سـَـــــــلامــاً دائـِـــمـَـــيــْــنِ بــاقـِـــيـَـــيــْــنِ مـُـــتــَـــلازِمـَـــيــْــنِ

إلـــــى يـــَـــــوْمِ الــــدِّيـــــــنِ و الــحـَــــمـْـــــدُ للهِ رَبِّ الـــعـَـــــالــَــمـِــــيــــنَ .



الفاتحة إلى روح حضرة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
وإلى أرواح آله وصحبه وجميع المسلمين والمسلمات
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد النبي الأمي وعلى آله وصحبه وسلم

سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ وَسَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ
[/align][/font]

صورة
صورة

صورة العضو الشخصية
أبو حمزة
خادم سابق
 
مشاركات: 3249
اشترك في: الجمعة 26 Sa ar 1425هـ/16 إبريل 2004م/00:44

مشاركةبواسطة أبو حمزة » الأربعاء 21 محرم 1426هـ/2 مارس 2005م/06:52

[font=Times New Roman][align=center]

الأوراد الـيـومـيـة

(( ورد الـمــغــرب ))



و لـه قـدس الله ســره و رضـي الله عـنـه هـذا الـحـزب و اســمـه



حـزب الـفــتـحــيـة



بـســم الله الـرحـمـن الـرحـيـم


يــا مَــولايَ يــا قــادِرُ * يــا مَــوْلايَ يــا غــافـرُ يــا لـَــطِـــيــفُ يــا خـَــبــِـيــرُ

( سُــبْــحــانُ اللهِ ) تـَـعْـظِـيـمـاً لإسْـمــائِـهِ عَــدَدَ الـمَـعْـلـُـومـاتِ ( و الـحَـمْــدُ للهِ )

الـْـكـَـبـِـيــرِ الـْـمُـتـَـعــالِـي مُـبْــدِئ الـْـمُـخـْـلـُـوقــاتِ * ( و لا إلــهَ إلا اللهُ ) عَــدَد

الـمُـخـْـلِـصـيـن أصْــحــابِ الـْـعِـنـايـاتِ ( و اللهُ أكـْــبَـرُ ) تـَـكـْـبـِـيــراً لِـجَــلالِــكَ

و عَــظـَـمَــتِــكَ مِـــلْءَ الأرْضِ و الـسَّـــمَــوَاتِ ( و لا حَــوْلَ وَ لا قــُـوَّةإلا بـِـاللهِ

الْـعَــلِـيِّ الـْـعَـظِــيـمِ
) كـَـنـْـزُ الـخـَـيْـرِ وَ الـسَّـعـادَاتِ إلـهـَــنـا لـَـكَ هـَـذا الـجَــلالُ

فِـي انـْـفِــرَادِ وَحْــدَانِــيَّــتــكَ وَ لـَــكَ سـُــلـْـطــانُ الْـعِــزِّ فـي دَوَامِ رُبُــوبـِـيــتــَّـكَ

بَــعُـــدَ عــلــى قـُـــرْبـِــكَ أوْهـــامُ الـْــبــاحِـــثِـــيــنَ عَــنْ بُــلــُــوغ صِــفـــاتِـــكَ

وَ تـَـحَـــيـَّـــرَتْ ألـْــبــــابُ الـْــعَـــارِفِـــيــنَ بـجــــلالِــــكَ و عَـــظـَــمَـــتِــــكَ *

إلـهـَــنــا فــاغـْـمِــسْــنــا فــي بَـحـْــرٍ مِــنْ نـُــورِ هـَــيْــبـَـتِــكَ حَــتـَّـى نــَـخـْــرُجَ

و فـي رُوحِــنـا شـُـعــاعـاتُ رَحْـمَـتِــكَ و قـابـِـلِـنـا بـِـنـُـورِ اسْــمِــكَ الـمَـكـْـنـُـونِ

و امْــلأ وُجُــودَنـــا بـِــوجُــودِ سِــــرِّكَ الــمَـخـْــزُونِ حَـتـَّـى نـَـــرَى الـْـكـَــمَــالَ

الــمُــطـْــلـَــقَ فـي الــمَــكـْــنـُــونِ الــمُــطـْــلـَــقِ الــمَــصُــونِ * و أشـْــهـِــدْنـــا

مَــشــاهِــدَ قــُـدْسِــكَ مِـنْ غـَــيْــرِ تـَــقــَـلــُّـبِ و لافـُــتــُـونٍ وَ اجْــعَـلْ لـَـنـا مَـدَداً

رُوحــانِــيــاً تـَـغـْـسِـلـُـنـا بـِـهِ مِـنَ الـحَــمْــأ الـمَـسْــنـُـونِ و أدْرِكـْــنـا بـِـالـلـُّـطـْفِ

الـخـَــفِــيِّ الـذي هـُــوَ أسْـــرَعُ مِـنْ طـَــبْـــقِ الـجُــفـُـونِ و أوقِــفـْــنـَـا مَـــوَاقِــفَ

الـْــعِــزِّ و احْــجُـــبْـــنـــا عَــنِ الـْـعُـــيُــونِ و أشـْــهـِـدْنــا الـحَـــقََّ الـيَــقِـــيـــنَ *

يــا قـَـــوِيُّ يــا مَــتِـــيــنُ يــا نـُـــورُ يــا مُــبــِـيــنُ يــا رَحْـــمَـــنُ يــا رَحِـــيــمُ *

إلــهـَـــنـَــا فـَــأطـْــلِــعْ عــلــى وُجُـــودِنــا شـَــمْــسَ شـُــهـُــودِنــا فِـي الأكـْـــوَانِ

وَ نـَـــوِّرْ وُجُـــودَنـــا بـِـنــُــورِ وَجـِـــوُدِكَ فِــي كـُــلِّ الأحْــيــانِ *وَ أدْخِـــلـْــنـــا

فـي رِيـاض الـْـعَـافِـيََـةِ وَ الـعَـيـانِ يـا حَـنـَّـانُ يـا مَـنـَّـانُ يـارَحِــيـمُ يـا رحْـمَــنُ *

يـا ذا الـْـعِــزَّةِ و الـبُـرْهــانِ * يـا ذا الـرَّحْـمَـةِ و الـْـغـُـفـْــرَانِ * يَـا ذا الـْـفـَـضـْـلِ

و الإحْــســــانِ * يــا ذا الــجَـــــلالِ و الإكـْـــــرَامِ * يــا مَـــــوْلاي يــا قــــــادِرُ

يـــا مَـــــــــوْلاي يـــا غـــــــــافِـــــــرُ يـــا لـَــــطِــــيـــــفُ يـــا خـَـــــبــِـــيـــــرُ

إلــهـَــــنـَــا ألـْــبــِـسْــــنـــا مَــــلابـِـــسَ لـُــطـْـــفِــــكَ و أقــْــبـــِـلْ عَـــلـَــيـْـــنــــا

بـِـحَـــنـَــانِــكَ وَ عَــطـْــفِـــكَ و أخـْــرِجْــنــا مِـنَ الـتــَّـدْبـِــيــر مَـعَــكَ وعَــلـَـيْـكَ

و اهـْــدِنــا بـِـنـُــورِكَ إلـَـيْــكَ و أقِــمْـــنـا بـِـصِــدْقِ الـْـعُــبُــودِيَّــةِ بَـيْـنَ يَـــدَيْـــكَ

و أخـْـــرِجْ ظـُــلـُـمــاتِ الــتــَّــدبـِـيــرِ مِـــنْ قـُــلـُـــوبــِــنـــا و انـْــشـُـــرْ نـُـــــورَ

الـتــَّـفــْــويــضِ فـــي أسْـــرَارِنــا و أشـْــهــِـدْنــا حُــسْـــنَ اخـْــتِـــيـــارِكَ لـَــنـــا

حَـتــَّـى يَـكـُـونَ مـا تـَـقــْـضـيــهِ فِــيـــنــا و تـَـخـْــتـــارُهُ لـَــنــا أحَـــبَّ إلـَــيْـــنـــا

مِــنْ اخـْــتِــيـــارِنــا لأنـْــفـُــسِــنــا و اهـْـــدِنــا لِـلـحَـــقِّ الـمُـبـِــيــنِ و عَـلـِّـمْــنــا

مِــنْ عِـــلــْــمِ الـْـيَـــقِـــيــنِ يــا عَـــلــيُّ يــا عَـــظِـــيــمُ يــا غـَـــنِــيُّ يـا كـَـــرِيــمُ

يــا غـَــفـُــورُ يــا حَــلِــيــمُ يــا رَحْـــمَـــنُ يــا رَحِـــيـــمُ يــا مَـــوْلاي يــا قــــادِرُ

يـــا مَـــــــوْلاي يــــا غـــــــافـِـــــرُ يــــا لـَـــطـِـــــيـــــفُ يــــا خــَــــبــِــــيـــــرُ

إلـهَــــنـَـــا نـَـــسْـــــألـُـــكَ بِــجَــــــلالِ كـَـــمَــــــالِ وَجْـــهــِـــكَ الـْــكـَـــــرِيـــــمِ

و بـِـضــيــاءِ سَــــنــاءِ نـُـــورِكَ الـعَــظِــيــمِ و بـِـتـَــدْقِــيـق تـَـحْـقِــيـقِ عِـلـْـمِـــكَ

يـا عَــلِــيـــمُ أنْ تـُـنـَـزِّلَ عـلـى قـُـلـُـوبـِـنـا مِـنْ نـُــــورِ الــذكـْـــرِ و الـْـحِــكـْــمَــةِ

مــا نـَـجـِـــــدُ بـالـْـحِـــــسِّ و الــمُــشـَـــاهـَـــدَةِ بَــــــرْدَهُ حَــتــَـى لا نـَــنـْــســــاكَ

ولا نـَـعْـصِـيـَكَ أبَـداً و اجْـمَـعْ بَـيْـنـَـنـا و بَـيْـنَ الـنـِّــيَّـةِ و الـصِّــدْقِ وَ الاخـْـلاصِ

و الـخـُـشـُـوعِ و الـْـهـَـيْــبَــةِ و الـحَــيــاءِ و الـمُــرَاقـَــبَــةِ و الـنـُّــورِ و الـنـَّـشــاطِ

و الــقــُـوَّةِ و الـْـحِـفـْــظِ و الـْـعِـصْــمَــةِ و الـْـفـَـصــاحَــةِ و الـبَـيــانِ و الـْـفِــهـْــمِ

و الـْـقــُـرْآنِ و خـُـصَّــنــا بـالـْـمَـحَــبَّـــةِ و الاصْــطِــفــائِـيَّــةِ و الــتـَّـخـْـصِـيــصِ

و كـُــنْ لـَــنــا سَـــمْــعــاً و بَــصَــراً و لِــســانــاً و قـَــلـْــبــاً و يَــــداً و مُـــؤيِّـــداً

يــا مُــغِـــيـــثُ يــا مُـجـِـــيـــبُ يــا سَـــمِـــيـــعُ يــا بَـــصِـــيـــرُ يــا خـَـــبـــيـــرُ

الـلـَّـهـُــمَّ إنــا نـَـسْـــألـُــكَ بـجَــوَامِـعِ أسْـــرَارِ أسْـمـائِــكَ و لـَـطـائِــفِ مَـظـَـاهِــرِ

صِـفــاتِــكَ و قِـــدَمِ وُجُـــودِ ذاتِـــكَ أنْ تـُــنـَــوِّرَ قـُـلـُـوبــِـنـا بـِــنـُــورِ هِــدَايَــتِــكَ

و أنْ تــُـلـْـهـِــمَــنـا حُــــبَّ مَــعْــرِفـَــتِــكَ و أنْ تـَـسْـــتــُـرَ عَــلـَـيْــنــا بـِـسِـــتــْـرِ

حِـمَــايَـتِــكَ وَ أنْ تـَـجْــعَـــلَ أنـَـسـَــنــا بـِــكَ و شـَــوْقـِــنــا إلـَـيْــكَ و خـَــوْفِـــنــا

مِـــنـْــكَ حَــتــَّى لا نـَــرْجُـــوَ أحَـــــداً غـَــيْـــرَكَ ولا نـَـخـْـشـَـى أحَــــداً سِـــوَاكَ

الـلـَّـهـُــمَّ ارْزُقـْـنـا الاعْـتِـمَـادَ عَـلـَـيْــكَ و الانـِـقِــيــادَ إلـَــيْــكَ و الـْـحُـــبَّ فِـــيــكَ

و الــقــُـرْبَ مِــنـْــكَ و الادَبَ مَـــعَـــكَ و أنـْــتَ نـُـــــورُ الـسَّــمَــوَاتِ و الأرْضِ

عَـــزَّ جــارُكَ و جــــلَّ ثــَـنــاؤكَ و تـَـقــَـدَّسَـــتْ أسـْـمَــاؤكَ و عَــظـُــمِ شـَــأنـُـكَ

و لا إلـــهَ غـَــيْـــرُكَ سَـــلــِّـمْــنـــا و سَـــلـِّـــمْ دِيــنـَــنــا و كـَــمِّـــلْ إيــمَـــانـَــنــا

و تـَــــمّـِــــمْ عِــــرْفــــانـَـــنـــا وَ وجـِّـــهـْـــنـــا بـِــكـــلــِّــيَّــــتِــــنــــا إلـَـــيْـــــكَ

و لا تـَــكِــلـْــنــا عــلــى أنـْــفـُــسِــنــا طـَــرْفــَــة عَـــيْـــنٍ و لا أقـَـــلَّ مِــنْ ذلِــكَ

و شـَــوِّقــْـنــا إلـى لِـقــائِــكَ و اقـْـطـَـعْ عَــنـَّـا كـُـلَّ قــاطِــعٍ يَـقــْـطـَـعُـنـا عَــنـْــكَ

و قـَـرِّبْـنـا إذا أبْـعَـدْتـَـنـا و اقـْــرُبْ مِـنـَّـا إذا قـَـرَّبـْـتـَـنـا و عَــلِـّـمْـنـا إذا جَـهـِـلـْـنـا

و فـَـهـِّـمْـنــا إذا عَــلـَّـمْــتــَـنــا يـا أوَّلُ يـا آخِــرُ يـا ظــاهِــرُ يـا قــادِرُ يـا غــافِــرُ

يـا عَـلِـيــمُ يـا مَــوْلاي يـا قــادِرُ يـا مَــوْلاي يـا غـافِــرُ يـا لـَـطِـيــفُ يـا خـَـبـِـيــرُ

إلـَـهـِــي لـَــوْلا مـا جَـهـِـلـْــتُ مِـنْ أمْــرِي مـا شـَـكـَـوْتُ عَــثــَـرَاتِـي و لـَــوْلا مـا

ذكـَــرْتُ مِــنَ الإفـْــرَاطِ مــا سَــفـَـحَــتْ عَـــبَـــرَاتِـي فــأصْــلِــحْ مُــشـَـتــَـتــَّـاتِ

الـْعَـثـَرَاتِ بـِـمُـرْسَلاتِ الـْعَـبَـرَاتِ و هـَبْ كـَـثِـيرَ السَّـيِّـئـآتِ لِـقــَلِـيـلِ الـْحَـسَـنـاتِ

إلـَــهــِــي أخـْــرَسَــــتِ الــمَــعــاصِــي لِــسَـــانِــي فـَــمــا لِــي مِــنْ وَسِـــيـــلـَــةٍ

مِــــــنْ عَــــــــمَــــــــلٍ و لا شـَــــــــــفِــــــيـــــعٍ سِــــــــــوَى الأمـــَـــــــــــلِ *

إلـَـهـِـي أقــْـصَــتــْـنِــي الـحَــسَـــنـاتُ مِــنْ جُـــودِكَ و كـَـــرَمـِـكَ و ألـْـقــَـتــْـنـِـي

الـسَّــيـِّــئــاتُ بـَـيـْـنَ عَــفــْـوِكَ و مَــغـْـفِــرَتِـكَ إنَّ رَجـائِـي لا يـَـنـْـقــَـطِـعُ عَـنـْـكَ

و إنْ عَــصَـيـْـتـُـكَ كـَـمـا أنَّ خــَـوْفِــي لا يـُـزَايــلـُــنِـي مِــنـْـكَ و إنْ أطـَـعـْــتــُـكَ

إلـَـهـِـي لا أسـْــتــَـطِــيــعُ حَـــوْلاً عَـــنْ مَـــعْـــصِــيــتـَـكَ إلا بــِـعِـــصْـــمَـــتـِــكَ

و لا قــُـــــــوَّة لـِـــــي عـــلـــى االـــطــَّــــاعــــــــةِ إلا بــِــتــَــوْفـِــــيـــــقـِــــكَ .

مَـــنْ هـُـــوَ فـِــي قــَـــبـْــــضــَـــةِ قــَــــهــْـــــــرِكَ كــَــــيــْـــفَ يــَـــخـــــــــافُ

مَــــنْ هــُــــوَ دَائــِـــــــرٌ فـــــي دَائــِـــــــرَةِ لــَـــذاتــِــــكَ أيــْــــنَ يــَـــذهــَـــــبْ

يـا إلـَـهـِـي أنــــا مَـــسْـــــــلــُـــوبُ الإرَادَةِ عـــــــــارٍ عَـــــنِ الــمَـــشـِـــيـــئـــَـةِ

عــاجـِـزٌ عَــنِ الـحَــوْلِ و الـْـقــُـوةِ أشـْــكـُـو إلـَـيْــكَ ضـَـعْـــفَ قــُـوَّتـِـي و قـِـلـَّـة

حِـيـلـَـتِـي و هـَـوَانِـي عـلـى الـمَـخـْـلـُـوقِـيـنَ وَ أنــْـتَ رَبـِّـي أرْحَــمُ الـرَّاحِــمِــيـنَ

و أنــْـتَ رَبُّ الـمُـسْــتـَـضـْـعَـفِـيـنَ وَ أنــْـتَ رَبـِّـي إلـى مَـن تـَـكِـلـُـنِـي إلـى عـَـبْـدٍ

يَـتـَـجَـهـَّـمُـنِـي أمْ إلـى عَــدُوٍ مَــلـَّـكـْـتــَـهُ أمْــرِي إنْ لـَـمْ يَـكـُـنْ عَــلـَـيَّ غـَـضـَـبٌ

مِـــنــْــكَ فــَـــلا أبــــالـِـــي و لـَــكـِــــنْ عـَــافـِـــيـَـــتــُــكَ هـِـــي أوْســَــــعُ لـِـــي

رَبِّ فـَـلا تـَـحْـجُـبْ دَعْــوَتِـي و لا تــَـرُدَّ مَـسْـألـَـتـِـي و لا تـَـدَعْـنِـي بــِحَـسْـرَتِـي

و لا تــَـكِــلـْـنِــي إلــى حَـــوْلِــي و قــُــوَّتـِـي وَ ارْحَـــمْ عَـــجْـــزِي وَ فــَــقــْــرِي

وَ فــَـاقــَــتـِـــي و اجـْــــبـُــرْ كــَـسْـــرِي و ذلــِّــي و حَــالـَــتِــي يـا اللهُ ( ثـلاثـاً )

يـا رَحْـمَـنُ يـا رَحِــيـمُ ( ثـلاثـاً ) يـا ذا الـْـفـَـضـْـلِ و الإحْـســانِ يـا اللهُ ( ثـلاثـاً )

يـا ذا الـــــرَّحـــْـــــــــمـــَــــــــةِ وَ الــْــــــغـــُــــــــفــــْــــــــرَانِ يـا اللهُ ( ثـلاثـاً )

يـا ذا الــْـــعــَـــظــَـــــمــَـــــــــةِ و الـــــســُّـــــلــْــــــطــــــــــانُ يـا اللهُ ( ثـلاثـاً )

يـا ذا الــْـــعــِـــــــــــــــــــــــــزَّ و الــــــبــــُـــــرْهــــــــــــــــانِ يـا اللهُ ( ثـلاثـاً )

يـا ذا الـجَـــلالِ و الإكــْـــرَامِ وسِـــعـْــتَ كـُــلَّ شــَـــئٍ رَحـْـــمـَـــة و عـِــلــْــمــاً

و جــُـــدْ بــِفــَـضـْـلِــكَ و إحْــســانِـكَ عَـلـَـيـْـنـا مـِــنــَّــة و حِــلـْـمـاً يـا مُـحْـسِـــنُ

يـا مُــجْـــمِـــلُ يـا مُـــنــْـعِـــمُ يـا مُـــتــَــفــَـضـِّــلُ يـا ذا الــنــَّـــوَالِ و الــنــِّـعـَـــمِ

يـا ذا الـجـُــــودِ و الـْــكــَــرَمِ يـا عـَــظـِـــيـــمُ يـا ذا الــعـَـــرْشِ الـْــعـَــظـِــيـــمِ *

نـَـسْـألـُـكَ الـلـَّـهـُــمَّ بـإسْـــمِــكَ الـعَـــظِــيــمِ الأعْــظــَــمِ الـْـكـَــبــِـيــرِ الأكـْـــبـَــرِ

الــذي مَــنْ أسْــــعَـــدْتــَـهُ و رَحِـــمْـــتــَـهُ و ألـْـهـَــمـْــتــَـهُ أنْ يـَـــدْعـُـــوَكَ بــِــهِ

وَ بــِـمَـعــاقِــدِ الـْـعِــزِّ مِـنْ عَــرِشِـــكَ وَ بــِمُــنـْـتـَـهـَـى الـرَّحْـمَــةِ مِـنْ كِــتــَابــِكَ

أنْ تـَـقــْسِــمَ لـَـنـا مِـنَ الـرَّحْـمَــةِ وَ الـمَـغـْـفِــرَةِ مـا تـُـصْـلِـحُ بـِـهِ شـَــأنـَـنـا كـُـلـَّـهُ

وَ أنْ تــُـحْــيِــِـيـَــنــا حــَــيـــاة طــَــيـْــبـَــة فـــي أرْغــَـــدِ عَـــيـْــشٍ وَ أهـْـــنــَـى

يـا جَــامِــعُ يـا مَــنْ لا يَــمْــنـَـعُــهُ عَــنِ الـْـعَــطـاءِ مــانِــعٌ يـا مُـعْــطِـيَ الـنــَّـوالِ

قــَـبـْــلَ الـسُّـــؤالِ فــَـتــَـوَلـَّــنـا يـا مـَـــوْلانـا فـأنــْـتَ بــِـنـَـا أوْلــَــى يـا مـَـــوْلاي

يـا قــــــــــادِرُ يـا مـَـــــــوْلاي يـا غـــــــافـِــــرُ يـا لـَـــطِـــيــــفُ يـا خــَــبــِـيـــرُ

إلـَـهـَـنـا فـَـاجْـعَــلـْـنـا مِـنَ الـمُـخـْـلِـصِـيـنَ و مِـمَّـنْ سَــلـَـكَ الـطـَّـرِيـقَ مِـنْ أهـْــلِ

الـْـيَــقِــيــنِ وَ ارْعَـــنــا بــِـرِعَـايـَـتـِـكَ و احْــفـَـظـْـنـا بـِـرَأفـَـَـتِــكَ لِـنـَـكـُـونَ مِــنَ

الآمِــنِــيــنَ وَ أرْشِـــــــدْنــا إلـــى سَــــــبــِـيــلـِـكَ لِــنـَـكـُــونَ مِــنَ الـعَــالِــمِــيــنَ

* إنَّ وَلـِـيـِّـيَ اللهُ الــذي نــَـزَّلَ الـْـكِــتــابَ و هـُــوَ يـَــتــَـوَلـَّـى الـصَّــالِـحِــيــنَ *

( ثــُمَّ تــذكـُــرُ ثــُمَّ تــَـقــُـولُ ) فـاللهُ خـَـيْـرٌ حـافِـظـاً و هـُـوَ أرْحَـمُ الـرَّاحِـمِـيـنَ *

و صَـلـَّـى اللهُ عـلـى سَـــيِّـدِ الـمُـرْسَــلِـيـنَ الـصَّـادِقـِـيـنَ * بــِنـُـبُــوَّةِ الأقـْـدَمِــيــنَ

وَ الـمَــبْــعُــوثِ رَحْــمَـــة لِـلـْـعَــالـَـمِــيــنَ عَـــدَدَ مَـنْ تــَــقــَــدَّمَ مِــنَ الـْـخـَــلـْــقِ

وَ مَــنْ تــأخــَّــرَ وَ مَــنْ حـَــــــقِّ عـَــلــَـيــْــهِ الــْــقـــَــــوْلُ و مَــنْ تــَــــذكــَّــــرَ

صَــــلاة مَــمْــنــُـوحـَــة بــِالـرَّحْـــمَـــةِ و الـسَّـــلامِ مَـخـْـصُـوصَـة بــِالـْـقــَـبُــولِ

عـلـى الــدَّوَامِ صَــلاة دَائِــمَــة بــِـدَوَامِ الــدَّهـْــرِ الـمَـوْجُــودِ بـاقـِــيــة بــِـبَــقـــاء

أحْــكـَـامِ الـْـوُجُــودِ و عـلـى آلِــهِ و أصْـحَـابـِـهِ و أوْلادِهِ و أزْوَاجــِـهِ و ذرْيـَّــتِـــهِ

الـطــَّــيـِّــبــِـيــنَ كــَـمــا تــَــــقــَـــدَّمَ و الـحـَـــمـْــــدُ للهِ عـــلـــى مـــا أنــْـــعــَــــمَ

يـا مَـــوْلايَ يـا قــــادِرُ يـا مَـــوْلايَ يـا غــــافِـــرُ يـا لـَــطِــيـــفُ يـا خـَــبــِـيـرُ *

سُـــــبـْــحـَــانَ رَبـــِّــــكَ رَبِّ الـْـــعـِـــــزَّةِ عـَـــمـَّـــا يـَـــصِـــفــُــونَ وَ سـَــــــلامٌ

عـَــلـَـى الـْــمُـــرْسـَــــلـِـــيـــنَ وَ الـْـــحـَــــمـْـــــدُ لِـلـَّـهِ رَبِّ الـْـــعـَـــالـَــمـِـــيـــنَ



الفاتحة إلى روح حضرة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
وإلى أرواح آله وصحبه وجميع المسلمين والمسلمات
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد النبي الأمي وعلى آله وصحبه وسلم

سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ وَسَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ


[/align][/font]

صورة
صورة

صورة العضو الشخصية
أبو حمزة
خادم سابق
 
مشاركات: 3249
اشترك في: الجمعة 26 Sa ar 1425هـ/16 إبريل 2004م/00:44

مشاركةبواسطة نورالهدى » الأربعاء 21 محرم 1426هـ/2 مارس 2005م/14:32

[align=center]
^بسملة د^

( ... وَاذْكُرُواْ اللّهَ كَثِيراً لَّعَلَّكُمْ تُفْلَحُونَ )[/align]

صورة

صورة العضو الشخصية
نورالهدى
خادمة إشراف على بهو السيرة النبوية
 
مشاركات: 2488
اشترك في: الاثنين 26 رجب 1424هـ/22 سبتمبر 2003م/15:40

مشاركةبواسطة الاسماعيلي » الأربعاء 21 محرم 1426هـ/2 مارس 2005م/21:46

أبو حمزة كتب:[font=Times New Roman][align=center]

الأوراد الـيـومـيـة

(( ورد الـمــغــرب ))



و لـه قـدس الله ســره و رضـي الله عـنـه هـذا الـحـزب و اســمـه



حـزب الـفــتـحــيـة



بـســم الله الـرحـمـن الـرحـيـم


يــا مَــولايَ يــا قــادِرُ * يــا مَــوْلايَ يــا غــافـرُ يــا لـَــطِـــيــفُ يــا خـَــبــِـيــرُ

( سُــبْــحــانُ اللهِ ) تـَـعْـظِـيـمـاً لإسْـمــائِـهِ عَــدَدَ الـمَـعْـلـُـومـاتِ ( و الـحَـمْــدُ للهِ )

الـْـكـَـبـِـيــرِ الـْـمُـتـَـعــالِـي مُـبْــدِئ الـْـمُـخـْـلـُـوقــاتِ * ( و لا إلــهَ إلا اللهُ ) عَــدَد

الـمُـخـْـلِـصـيـن أصْــحــابِ الـْـعِـنـايـاتِ ( و اللهُ أكـْــبَـرُ ) تـَـكـْـبـِـيــراً لِـجَــلالِــكَ

و عَــظـَـمَــتِــكَ مِـــلْءَ الأرْضِ و الـسَّـــمَــوَاتِ ( و لا حَــوْلَ وَ لا قــُـوَّةإلا بـِـاللهِ

الْـعَــلِـيِّ الـْـعَـظِــيـمِ
) كـَـنـْـزُ الـخـَـيْـرِ وَ الـسَّـعـادَاتِ إلـهـَــنـا لـَـكَ هـَـذا الـجَــلالُ

فِـي انـْـفِــرَادِ وَحْــدَانِــيَّــتــكَ وَ لـَــكَ سـُــلـْـطــانُ الْـعِــزِّ فـي دَوَامِ رُبُــوبـِـيــتــَّـكَ

بَــعُـــدَ عــلــى قـُـــرْبـِــكَ أوْهـــامُ الـْــبــاحِـــثِـــيــنَ عَــنْ بُــلــُــوغ صِــفـــاتِـــكَ

وَ تـَـحَـــيـَّـــرَتْ ألـْــبــــابُ الـْــعَـــارِفِـــيــنَ بـجــــلالِــــكَ و عَـــظـَــمَـــتِــــكَ *

إلـهـَــنــا فــاغـْـمِــسْــنــا فــي بَـحـْــرٍ مِــنْ نـُــورِ هـَــيْــبـَـتِــكَ حَــتـَّـى نــَـخـْــرُجَ

و فـي رُوحِــنـا شـُـعــاعـاتُ رَحْـمَـتِــكَ و قـابـِـلِـنـا بـِـنـُـورِ اسْــمِــكَ الـمَـكـْـنـُـونِ

و امْــلأ وُجُــودَنـــا بـِــوجُــودِ سِــــرِّكَ الــمَـخـْــزُونِ حَـتـَّـى نـَـــرَى الـْـكـَــمَــالَ

الــمُــطـْــلـَــقَ فـي الــمَــكـْــنـُــونِ الــمُــطـْــلـَــقِ الــمَــصُــونِ * و أشـْــهـِــدْنـــا

مَــشــاهِــدَ قــُـدْسِــكَ مِـنْ غـَــيْــرِ تـَــقــَـلــُّـبِ و لافـُــتــُـونٍ وَ اجْــعَـلْ لـَـنـا مَـدَداً

رُوحــانِــيــاً تـَـغـْـسِـلـُـنـا بـِـهِ مِـنَ الـحَــمْــأ الـمَـسْــنـُـونِ و أدْرِكـْــنـا بـِـالـلـُّـطـْفِ

الـخـَــفِــيِّ الـذي هـُــوَ أسْـــرَعُ مِـنْ طـَــبْـــقِ الـجُــفـُـونِ و أوقِــفـْــنـَـا مَـــوَاقِــفَ

الـْــعِــزِّ و احْــجُـــبْـــنـــا عَــنِ الـْـعُـــيُــونِ و أشـْــهـِـدْنــا الـحَـــقََّ الـيَــقِـــيـــنَ *

يــا قـَـــوِيُّ يــا مَــتِـــيــنُ يــا نـُـــورُ يــا مُــبــِـيــنُ يــا رَحْـــمَـــنُ يــا رَحِـــيــمُ *

إلــهـَـــنـَــا فـَــأطـْــلِــعْ عــلــى وُجُـــودِنــا شـَــمْــسَ شـُــهـُــودِنــا فِـي الأكـْـــوَانِ

وَ نـَـــوِّرْ وُجُـــودَنـــا بـِـنــُــورِ وَجـِـــوُدِكَ فِــي كـُــلِّ الأحْــيــانِ *وَ أدْخِـــلـْــنـــا

فـي رِيـاض الـْـعَـافِـيََـةِ وَ الـعَـيـانِ يـا حَـنـَّـانُ يـا مَـنـَّـانُ يـارَحِــيـمُ يـا رحْـمَــنُ *

يـا ذا الـْـعِــزَّةِ و الـبُـرْهــانِ * يـا ذا الـرَّحْـمَـةِ و الـْـغـُـفـْــرَانِ * يَـا ذا الـْـفـَـضـْـلِ

و الإحْــســــانِ * يــا ذا الــجَـــــلالِ و الإكـْـــــرَامِ * يــا مَـــــوْلاي يــا قــــــادِرُ

يـــا مَـــــــــوْلاي يـــا غـــــــــافِـــــــرُ يـــا لـَــــطِــــيـــــفُ يـــا خـَـــــبــِـــيـــــرُ

إلــهـَــــنـَــا ألـْــبــِـسْــــنـــا مَــــلابـِـــسَ لـُــطـْـــفِــــكَ و أقــْــبـــِـلْ عَـــلـَــيـْـــنــــا

بـِـحَـــنـَــانِــكَ وَ عَــطـْــفِـــكَ و أخـْــرِجْــنــا مِـنَ الـتــَّـدْبـِــيــر مَـعَــكَ وعَــلـَـيْـكَ

و اهـْــدِنــا بـِـنـُــورِكَ إلـَـيْــكَ و أقِــمْـــنـا بـِـصِــدْقِ الـْـعُــبُــودِيَّــةِ بَـيْـنَ يَـــدَيْـــكَ

و أخـْـــرِجْ ظـُــلـُـمــاتِ الــتــَّــدبـِـيــرِ مِـــنْ قـُــلـُـــوبــِــنـــا و انـْــشـُـــرْ نـُـــــورَ

الـتــَّـفــْــويــضِ فـــي أسْـــرَارِنــا و أشـْــهــِـدْنــا حُــسْـــنَ اخـْــتِـــيـــارِكَ لـَــنـــا

حَـتــَّـى يَـكـُـونَ مـا تـَـقــْـضـيــهِ فِــيـــنــا و تـَـخـْــتـــارُهُ لـَــنــا أحَـــبَّ إلـَــيْـــنـــا

مِــنْ اخـْــتِــيـــارِنــا لأنـْــفـُــسِــنــا و اهـْـــدِنــا لِـلـحَـــقِّ الـمُـبـِــيــنِ و عَـلـِّـمْــنــا

مِــنْ عِـــلــْــمِ الـْـيَـــقِـــيــنِ يــا عَـــلــيُّ يــا عَـــظِـــيــمُ يــا غـَـــنِــيُّ يـا كـَـــرِيــمُ

يــا غـَــفـُــورُ يــا حَــلِــيــمُ يــا رَحْـــمَـــنُ يــا رَحِـــيـــمُ يــا مَـــوْلاي يــا قــــادِرُ

يـــا مَـــــــوْلاي يــــا غـــــــافـِـــــرُ يــــا لـَـــطـِـــــيـــــفُ يــــا خــَــــبــِــــيـــــرُ

إلـهَــــنـَـــا نـَـــسْـــــألـُـــكَ بِــجَــــــلالِ كـَـــمَــــــالِ وَجْـــهــِـــكَ الـْــكـَـــــرِيـــــمِ

و بـِـضــيــاءِ سَــــنــاءِ نـُـــورِكَ الـعَــظِــيــمِ و بـِـتـَــدْقِــيـق تـَـحْـقِــيـقِ عِـلـْـمِـــكَ

يـا عَــلِــيـــمُ أنْ تـُـنـَـزِّلَ عـلـى قـُـلـُـوبـِـنـا مِـنْ نـُــــورِ الــذكـْـــرِ و الـْـحِــكـْــمَــةِ

مــا نـَـجـِـــــدُ بـالـْـحِـــــسِّ و الــمُــشـَـــاهـَـــدَةِ بَــــــرْدَهُ حَــتــَـى لا نـَــنـْــســــاكَ

ولا نـَـعْـصِـيـَكَ أبَـداً و اجْـمَـعْ بَـيْـنـَـنـا و بَـيْـنَ الـنـِّــيَّـةِ و الـصِّــدْقِ وَ الاخـْـلاصِ

و الـخـُـشـُـوعِ و الـْـهـَـيْــبَــةِ و الـحَــيــاءِ و الـمُــرَاقـَــبَــةِ و الـنـُّــورِ و الـنـَّـشــاطِ

و الــقــُـوَّةِ و الـْـحِـفـْــظِ و الـْـعِـصْــمَــةِ و الـْـفـَـصــاحَــةِ و الـبَـيــانِ و الـْـفِــهـْــمِ

و الـْـقــُـرْآنِ و خـُـصَّــنــا بـالـْـمَـحَــبَّـــةِ و الاصْــطِــفــائِـيَّــةِ و الــتـَّـخـْـصِـيــصِ

و كـُــنْ لـَــنــا سَـــمْــعــاً و بَــصَــراً و لِــســانــاً و قـَــلـْــبــاً و يَــــداً و مُـــؤيِّـــداً

يــا مُــغِـــيـــثُ يــا مُـجـِـــيـــبُ يــا سَـــمِـــيـــعُ يــا بَـــصِـــيـــرُ يــا خـَـــبـــيـــرُ

الـلـَّـهـُــمَّ إنــا نـَـسْـــألـُــكَ بـجَــوَامِـعِ أسْـــرَارِ أسْـمـائِــكَ و لـَـطـائِــفِ مَـظـَـاهِــرِ

صِـفــاتِــكَ و قِـــدَمِ وُجُـــودِ ذاتِـــكَ أنْ تـُــنـَــوِّرَ قـُـلـُـوبــِـنـا بـِــنـُــورِ هِــدَايَــتِــكَ

و أنْ تــُـلـْـهـِــمَــنـا حُــــبَّ مَــعْــرِفـَــتِــكَ و أنْ تـَـسْـــتــُـرَ عَــلـَـيْــنــا بـِـسِـــتــْـرِ

حِـمَــايَـتِــكَ وَ أنْ تـَـجْــعَـــلَ أنـَـسـَــنــا بـِــكَ و شـَــوْقـِــنــا إلـَـيْــكَ و خـَــوْفِـــنــا

مِـــنـْــكَ حَــتــَّى لا نـَــرْجُـــوَ أحَـــــداً غـَــيْـــرَكَ ولا نـَـخـْـشـَـى أحَــــداً سِـــوَاكَ

الـلـَّـهـُــمَّ ارْزُقـْـنـا الاعْـتِـمَـادَ عَـلـَـيْــكَ و الانـِـقِــيــادَ إلـَــيْــكَ و الـْـحُـــبَّ فِـــيــكَ

و الــقــُـرْبَ مِــنـْــكَ و الادَبَ مَـــعَـــكَ و أنـْــتَ نـُـــــورُ الـسَّــمَــوَاتِ و الأرْضِ

عَـــزَّ جــارُكَ و جــــلَّ ثــَـنــاؤكَ و تـَـقــَـدَّسَـــتْ أسـْـمَــاؤكَ و عَــظـُــمِ شـَــأنـُـكَ

و لا إلـــهَ غـَــيْـــرُكَ سَـــلــِّـمْــنـــا و سَـــلـِّـــمْ دِيــنـَــنــا و كـَــمِّـــلْ إيــمَـــانـَــنــا

و تـَــــمّـِــــمْ عِــــرْفــــانـَـــنـــا وَ وجـِّـــهـْـــنـــا بـِــكـــلــِّــيَّــــتِــــنــــا إلـَـــيْـــــكَ

و لا تـَــكِــلـْــنــا عــلــى أنـْــفـُــسِــنــا طـَــرْفــَــة عَـــيْـــنٍ و لا أقـَـــلَّ مِــنْ ذلِــكَ

و شـَــوِّقــْـنــا إلـى لِـقــائِــكَ و اقـْـطـَـعْ عَــنـَّـا كـُـلَّ قــاطِــعٍ يَـقــْـطـَـعُـنـا عَــنـْــكَ

و قـَـرِّبْـنـا إذا أبْـعَـدْتـَـنـا و اقـْــرُبْ مِـنـَّـا إذا قـَـرَّبـْـتـَـنـا و عَــلِـّـمْـنـا إذا جَـهـِـلـْـنـا

و فـَـهـِّـمْـنــا إذا عَــلـَّـمْــتــَـنــا يـا أوَّلُ يـا آخِــرُ يـا ظــاهِــرُ يـا قــادِرُ يـا غــافِــرُ

يـا عَـلِـيــمُ يـا مَــوْلاي يـا قــادِرُ يـا مَــوْلاي يـا غـافِــرُ يـا لـَـطِـيــفُ يـا خـَـبـِـيــرُ

إلـَـهـِــي لـَــوْلا مـا جَـهـِـلـْــتُ مِـنْ أمْــرِي مـا شـَـكـَـوْتُ عَــثــَـرَاتِـي و لـَــوْلا مـا

ذكـَــرْتُ مِــنَ الإفـْــرَاطِ مــا سَــفـَـحَــتْ عَـــبَـــرَاتِـي فــأصْــلِــحْ مُــشـَـتــَـتــَّـاتِ

الـْعَـثـَرَاتِ بـِـمُـرْسَلاتِ الـْعَـبَـرَاتِ و هـَبْ كـَـثِـيرَ السَّـيِّـئـآتِ لِـقــَلِـيـلِ الـْحَـسَـنـاتِ

إلـَــهــِــي أخـْــرَسَــــتِ الــمَــعــاصِــي لِــسَـــانِــي فـَــمــا لِــي مِــنْ وَسِـــيـــلـَــةٍ

مِــــــنْ عَــــــــمَــــــــلٍ و لا شـَــــــــــفِــــــيـــــعٍ سِــــــــــوَى الأمـــَـــــــــــلِ *

إلـَـهـِـي أقــْـصَــتــْـنِــي الـحَــسَـــنـاتُ مِــنْ جُـــودِكَ و كـَـــرَمـِـكَ و ألـْـقــَـتــْـنـِـي

الـسَّــيـِّــئــاتُ بـَـيـْـنَ عَــفــْـوِكَ و مَــغـْـفِــرَتِـكَ إنَّ رَجـائِـي لا يـَـنـْـقــَـطِـعُ عَـنـْـكَ

و إنْ عَــصَـيـْـتـُـكَ كـَـمـا أنَّ خــَـوْفِــي لا يـُـزَايــلـُــنِـي مِــنـْـكَ و إنْ أطـَـعـْــتــُـكَ

إلـَـهـِـي لا أسـْــتــَـطِــيــعُ حَـــوْلاً عَـــنْ مَـــعْـــصِــيــتـَـكَ إلا بــِـعِـــصْـــمَـــتـِــكَ

و لا قــُـــــــوَّة لـِـــــي عـــلـــى االـــطــَّــــاعــــــــةِ إلا بــِــتــَــوْفـِــــيـــــقـِــــكَ .

مَـــنْ هـُـــوَ فـِــي قــَـــبـْــــضــَـــةِ قــَــــهــْـــــــرِكَ كــَــــيــْـــفَ يــَـــخـــــــــافُ

مَــــنْ هــُــــوَ دَائــِـــــــرٌ فـــــي دَائــِـــــــرَةِ لــَـــذاتــِــــكَ أيــْــــنَ يــَـــذهــَـــــبْ

يـا إلـَـهـِـي أنــــا مَـــسْـــــــلــُـــوبُ الإرَادَةِ عـــــــــارٍ عَـــــنِ الــمَـــشـِـــيـــئـــَـةِ

عــاجـِـزٌ عَــنِ الـحَــوْلِ و الـْـقــُـوةِ أشـْــكـُـو إلـَـيْــكَ ضـَـعْـــفَ قــُـوَّتـِـي و قـِـلـَّـة

حِـيـلـَـتِـي و هـَـوَانِـي عـلـى الـمَـخـْـلـُـوقِـيـنَ وَ أنــْـتَ رَبـِّـي أرْحَــمُ الـرَّاحِــمِــيـنَ

و أنــْـتَ رَبُّ الـمُـسْــتـَـضـْـعَـفِـيـنَ وَ أنــْـتَ رَبـِّـي إلـى مَـن تـَـكِـلـُـنِـي إلـى عـَـبْـدٍ

يَـتـَـجَـهـَّـمُـنِـي أمْ إلـى عَــدُوٍ مَــلـَّـكـْـتــَـهُ أمْــرِي إنْ لـَـمْ يَـكـُـنْ عَــلـَـيَّ غـَـضـَـبٌ

مِـــنــْــكَ فــَـــلا أبــــالـِـــي و لـَــكـِــــنْ عـَــافـِـــيـَـــتــُــكَ هـِـــي أوْســَــــعُ لـِـــي

رَبِّ فـَـلا تـَـحْـجُـبْ دَعْــوَتِـي و لا تــَـرُدَّ مَـسْـألـَـتـِـي و لا تـَـدَعْـنِـي بــِحَـسْـرَتِـي

و لا تــَـكِــلـْـنِــي إلــى حَـــوْلِــي و قــُــوَّتـِـي وَ ارْحَـــمْ عَـــجْـــزِي وَ فــَــقــْــرِي

وَ فــَـاقــَــتـِـــي و اجـْــــبـُــرْ كــَـسْـــرِي و ذلــِّــي و حَــالـَــتِــي يـا اللهُ ( ثـلاثـاً )

يـا رَحْـمَـنُ يـا رَحِــيـمُ ( ثـلاثـاً ) يـا ذا الـْـفـَـضـْـلِ و الإحْـســانِ يـا اللهُ ( ثـلاثـاً )

يـا ذا الـــــرَّحـــْـــــــــمـــَــــــــةِ وَ الــْــــــغـــُــــــــفــــْــــــــرَانِ يـا اللهُ ( ثـلاثـاً )

يـا ذا الــْـــعــَـــظــَـــــمــَـــــــــةِ و الـــــســُّـــــلــْــــــطــــــــــانُ يـا اللهُ ( ثـلاثـاً )

يـا ذا الــْـــعــِـــــــــــــــــــــــــزَّ و الــــــبــــُـــــرْهــــــــــــــــانِ يـا اللهُ ( ثـلاثـاً )

يـا ذا الـجَـــلالِ و الإكــْـــرَامِ وسِـــعـْــتَ كـُــلَّ شــَـــئٍ رَحـْـــمـَـــة و عـِــلــْــمــاً

و جــُـــدْ بــِفــَـضـْـلِــكَ و إحْــســانِـكَ عَـلـَـيـْـنـا مـِــنــَّــة و حِــلـْـمـاً يـا مُـحْـسِـــنُ

يـا مُــجْـــمِـــلُ يـا مُـــنــْـعِـــمُ يـا مُـــتــَــفــَـضـِّــلُ يـا ذا الــنــَّـــوَالِ و الــنــِّـعـَـــمِ

يـا ذا الـجـُــــودِ و الـْــكــَــرَمِ يـا عـَــظـِـــيـــمُ يـا ذا الــعـَـــرْشِ الـْــعـَــظـِــيـــمِ *

نـَـسْـألـُـكَ الـلـَّـهـُــمَّ بـإسْـــمِــكَ الـعَـــظِــيــمِ الأعْــظــَــمِ الـْـكـَــبــِـيــرِ الأكـْـــبـَــرِ

الــذي مَــنْ أسْــــعَـــدْتــَـهُ و رَحِـــمْـــتــَـهُ و ألـْـهـَــمـْــتــَـهُ أنْ يـَـــدْعـُـــوَكَ بــِــهِ

وَ بــِـمَـعــاقِــدِ الـْـعِــزِّ مِـنْ عَــرِشِـــكَ وَ بــِمُــنـْـتـَـهـَـى الـرَّحْـمَــةِ مِـنْ كِــتــَابــِكَ

أنْ تـَـقــْسِــمَ لـَـنـا مِـنَ الـرَّحْـمَــةِ وَ الـمَـغـْـفِــرَةِ مـا تـُـصْـلِـحُ بـِـهِ شـَــأنـَـنـا كـُـلـَّـهُ

وَ أنْ تــُـحْــيِــِـيـَــنــا حــَــيـــاة طــَــيـْــبـَــة فـــي أرْغــَـــدِ عَـــيـْــشٍ وَ أهـْـــنــَـى

يـا جَــامِــعُ يـا مَــنْ لا يَــمْــنـَـعُــهُ عَــنِ الـْـعَــطـاءِ مــانِــعٌ يـا مُـعْــطِـيَ الـنــَّـوالِ

قــَـبـْــلَ الـسُّـــؤالِ فــَـتــَـوَلـَّــنـا يـا مـَـــوْلانـا فـأنــْـتَ بــِـنـَـا أوْلــَــى يـا مـَـــوْلاي

يـا قــــــــــادِرُ يـا مـَـــــــوْلاي يـا غـــــــافـِــــرُ يـا لـَـــطِـــيــــفُ يـا خــَــبــِـيـــرُ

إلـَـهـَـنـا فـَـاجْـعَــلـْـنـا مِـنَ الـمُـخـْـلِـصِـيـنَ و مِـمَّـنْ سَــلـَـكَ الـطـَّـرِيـقَ مِـنْ أهـْــلِ

الـْـيَــقِــيــنِ وَ ارْعَـــنــا بــِـرِعَـايـَـتـِـكَ و احْــفـَـظـْـنـا بـِـرَأفـَـَـتِــكَ لِـنـَـكـُـونَ مِــنَ

الآمِــنِــيــنَ وَ أرْشِـــــــدْنــا إلـــى سَــــــبــِـيــلـِـكَ لِــنـَـكـُــونَ مِــنَ الـعَــالِــمِــيــنَ

* إنَّ وَلـِـيـِّـيَ اللهُ الــذي نــَـزَّلَ الـْـكِــتــابَ و هـُــوَ يـَــتــَـوَلـَّـى الـصَّــالِـحِــيــنَ *

( ثــُمَّ تــذكـُــرُ ثــُمَّ تــَـقــُـولُ ) فـاللهُ خـَـيْـرٌ حـافِـظـاً و هـُـوَ أرْحَـمُ الـرَّاحِـمِـيـنَ *

و صَـلـَّـى اللهُ عـلـى سَـــيِّـدِ الـمُـرْسَــلِـيـنَ الـصَّـادِقـِـيـنَ * بــِنـُـبُــوَّةِ الأقـْـدَمِــيــنَ

وَ الـمَــبْــعُــوثِ رَحْــمَـــة لِـلـْـعَــالـَـمِــيــنَ عَـــدَدَ مَـنْ تــَــقــَــدَّمَ مِــنَ الـْـخـَــلـْــقِ

وَ مَــنْ تــأخــَّــرَ وَ مَــنْ حـَــــــقِّ عـَــلــَـيــْــهِ الــْــقـــَــــوْلُ و مَــنْ تــَــــذكــَّــــرَ

صَــــلاة مَــمْــنــُـوحـَــة بــِالـرَّحْـــمَـــةِ و الـسَّـــلامِ مَـخـْـصُـوصَـة بــِالـْـقــَـبُــولِ

عـلـى الــدَّوَامِ صَــلاة دَائِــمَــة بــِـدَوَامِ الــدَّهـْــرِ الـمَـوْجُــودِ بـاقـِــيــة بــِـبَــقـــاء

أحْــكـَـامِ الـْـوُجُــودِ و عـلـى آلِــهِ و أصْـحَـابـِـهِ و أوْلادِهِ و أزْوَاجــِـهِ و ذرْيـَّــتِـــهِ

الـطــَّــيـِّــبــِـيــنَ كــَـمــا تــَــــقــَـــدَّمَ و الـحـَـــمـْــــدُ للهِ عـــلـــى مـــا أنــْـــعــَــــمَ

يـا مَـــوْلايَ يـا قــــادِرُ يـا مَـــوْلايَ يـا غــــافِـــرُ يـا لـَــطِــيـــفُ يـا خـَــبــِـيـرُ *

سُـــــبـْــحـَــانَ رَبـــِّــــكَ رَبِّ الـْـــعـِـــــزَّةِ عـَـــمـَّـــا يـَـــصِـــفــُــونَ وَ سـَــــــلامٌ

عـَــلـَـى الـْــمُـــرْسـَــــلـِـــيـــنَ وَ الـْـــحـَــــمـْـــــدُ لِـلـَّـهِ رَبِّ الـْـــعـَـــالـَــمـِـــيـــنَ



الفاتحة إلى روح حضرة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
وإلى أرواح آله وصحبه وجميع المسلمين والمسلمات
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد النبي الأمي وعلى آله وصحبه وسلم

سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ وَسَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ


[/align][/font]

صورة

شاركونا يا أهل الرباط فى ختمة الفقراء....اضغط هنا


مذكرة تجويد القرآ ن الكريم ................ اضغط هنا


فضائل تلاوة القرآن الكريم .....اضغط هنا


هويتك يا معشوق نفسي و إننى = بحبك مفتوناً دواماً على المدى
فإن كان فيك الوصف يبلغ حده = لزودت نفسي التعب حتى أحددا
حقيق بما قد قيل فيك سوى الذي = دعته النصارى بإبن مريم إعتدا
صلى عليك الله وسلم يا حبيب الله

سبحانك اللهمَّ بحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك ، عملت سوءاً وظلمت نفسي فأغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت
صورة العضو الشخصية
الاسماعيلي
خادم إشراف على الزاوية الإسماعيلية
 
مشاركات: 1481
اشترك في: الجمعة 20 ذو القعدة 1425هـ/31 ديسمبر 2004م/23:51
مكان: sudan

مشاركةبواسطة أبو حمزة » الاثنين 26 محرم 1426هـ/7 مارس 2005م/17:18

[font=Times New Roman][align=center]

بـسـم الله الـرحـمـن الـرحـيـم
الـحـمـد لله رب الـعـالـمـيـن و الـصـلاة و الـسـلام عـلـى أشـرف الأنـبـيـاء و الـمـرسـلـيـن
ســـيـدنـا و مـولانـا حـبـيـبـنـا و قـرة أعـيـنـنـا مـحـمـد و عـلـى آلــه و صـحـبـه أجـمـعـيـن


ســيـدتـي الـفـاضـلـة / نـــور الــهـــدى

ســـيـدي الـفـاضــل / الإســـمـاعـيـلـي


جــزاكـم الله خــيـراً عـلـى كــريـم مــروركـم



و لـه قـدس الله ســره و رضـي الله عـنـه


هـذه الـصـلاة الـشــريـفـة و هـي

صــلاةُ الـرُّوح




بـســم الله الـرحـمـن الـرحـيـم


بــِـسْـــــــمِ اللهِ وَ الـحـَــــمـْــــدُ للهِ وَ الـصـَّــلاةُ وَ الـسـَّــلامُ عـَـلـَـى رَسـُـــــولِ اللهِ

ســَــــــــــــيــِّـــدِنــَـــا مـُــــحـَــــــمــَّــــــدٍ صـــلـــى الله عـــلـــيـــه و ســـــــلـــم

الـلـَّـهـُــمَّ صَــلِّ عَـلـَى سَـــيِّـدِنـَا مُـحَـمَّــدٍ صَـــلاة تــُـحْـــيــِـي بــِـهـَـا رُوْحِــــي ،

وَ تــُـــوَفـــِّـــرَ بــِـهـَــا فــُـــتــُــوْحِــــي ، وَ تــَـــرفــَــــعَ بــِـهـَــا حُـــجُــــبــِــي ،

وَ تــُــــنــَـــــوِّرَ بــِـهـَــا قــَــلـْـــبــِــي ، وَ تـــُـــؤكــِّــــــدَ بــِـهـَــا حـُــــــبــِّـــــي ،

وَ تــُــحـَـــقـــِّــقَ بــِـهـَــا قــُـــرْبــِـــي ، وَ تــُــــزَكــِّـــــي بــِـهـَــا لــُـــــبـــِّـــــي ،

وَ تــُـــفــَـــرِّجَ بــِـهـَــا كــَـــــرْبــِـــي ، وَ تــَــكــْــشـِــــفَ بــِـهـَــا غــَــــمــِّــــي ،

وَ تــَــغــْـــفـِـــرَ بــِـهـَــا ذنــْـــبــِــــي ، وَ تــَــسْـــــتــُـــرَ بــِـهـَــا عـَـــيــْــبــِـــي ،

وَ تــُـــهــَــــيــَــــئـــُّـــنـِــــي لـِــــرُؤيــَـــــــتــِـــــــهِ وَ مـُـــشــَــــــاهــَــــدَتــِــــهِ ،

وَ تــُـــسْــــــعـِــــدُنـِــــي بــِــمـُــــكــَـالــَــمـَــــتـِــــهِ وَ مـُـــشــَــــافــَــهـَــــتـِــــهِ ،

وَ عـَـلـَــى آلـِــهِ وَ صَــحْــبــِـهِ وَ سَــــلـِّــمْ ، وَ الـْـحَــمْـــدُ للهِ رَبِّ الـْـعَــالـَـمِــيْـنَ .



الفاتحة إلى روح حضرة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
وإلى أرواح آله وصحبه وجميع المسلمين والمسلمات
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد النبي الأمي وعلى آله وصحبه وسلم

سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ وَسَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ[/align][/font]

صورة
صورة

صورة العضو الشخصية
أبو حمزة
خادم سابق
 
مشاركات: 3249
اشترك في: الجمعة 26 Sa ar 1425هـ/16 إبريل 2004م/00:44

السابقالتالي

العودة إلى زاويــة الطــريـقــة القـــادريــــــــــــــة

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر

?